المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة16
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » منوعات
2018-09-26 00:01:03
باعتباره وثيقة تاريخية تجسد الحق الفلسطيني

مركز غزة للثقافة والفنون يوصى بعرض فيلم " الأرض بتتكلم عربي " كمادة تعليمية بالجامعات والمدارس

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أوصى عدد من الكتاب و المثقفين والمخرجين السينمائيين بضرورة عرض الفيلم الوثائقي " الأرض بتتكلم عربي " للمخرجة "ماريز غرغور" في قاعات الجامعات والمدارس الثانوية الفلسطينية باعتبار الفيلم وثيقة تاريخية حول الحق الفلسطيني وما تعرض له الشعب الفلسطيني من عدوان قبل النبكة حقبة الانتداب البريطاني وجرائم العصابات الصهيونية بحق الأبرياء وخصوصا لطلبة كليات الاعلام وكليات الحقوق و يسلط الفيلم الضوء على الحقيقة المرة، وهي حقيقة تطهير الصهاينة لأرض فلسطين، ولتجسيد تلك الحقيقة استخدمت المخرجة مواد سينمائية من الأرشيف، بالإضافة الى الإعلام المتواجد في ذلك الوقت، ووثائق رسمية، وشهادات من فلسطينيي ما قبل العام 1948   

جاء ذلك خلال عرضاً سينمائياً نظمه مركز غزة للثقافة والفنون، يوم الثلاثاء للفيلم بحضور عدد من المثقفين النشطاء الشباب والمهتمين بالعمل السينمائي، بقاعة الاتحاد العام للمراكز الثقافية، ضمن فعاليات مشروع " يلا نشوف فيلم " والذي تنفذه مؤسسة شاشات سينما المرأة، بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" ومؤسسة "عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة" و بدعم رئيسي من الاتحاد الاوربي ودعماً مسانداً من" CFD " السويسرية ومُمثلية جمهورية بولندا في فلسطين. ، كما شهد اللقاء حوار ونقاش وادار الحوار والنقاش الناشط الشبابي/ عبد حسين فيما تنوعت المداخلات التي شارك بها الحضور وتميز النقاش بتنوع الآراء مما أثرى طرح ورسالة الفيلم من حيث الرسالة والموضوع وقد عكس النقاش بشكل جلي وواضح وصول رساله الفيلم ووضوح موضوعه.

وبرز الفيلم فترة نهاية القرن التاسع عشر، حيث بدأت الصهيونية، التي كانت من أقليات الأحزاب السياسية، بالظهور على الساحة العالمية. وعملها لتجسد هدف هذا الحزب، بحسب ما يزعمه قادته التاريخيين، بإقامة دولة يهودية في مكان ما في العالم، وبالأخص في فلسطين. ففي ذلك الوقت، ومنذ آلاف السنين، كانت الأرض تتكلم عربي، وكان أهل فلسطين يسكنون فلسطين، فكيف يمكن للقادة الصهاينة التوفيق ما بين طموحاتهم السياسية والواقع الفلسطيني في نهاية القرن التاسع العشر؟ الحل لهذه المسألة كان مخطط له ما قبل وعد بلفور في العام 1917، إذ قام القادة الصهاينة بوضع خطط وتنفيذها عن طريق طرد الفلسطينيين من أراضيهم بأية وسيلة كانت.ويعرض الفيلم مشاهد حية لقصف الطائرات للقرى الفلسطينية، وتقارير عن عمليات التفجير التي كانت تشهدها مدن يافا وحيفا والقدس وروايات عن عمليات القتل للنساء والرجال في القرى الفلسطينية.

وقال أشرف سحويل رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون، أن مخرجة الفيلم نجحت في توثيق أن فلسطين عربية يسكنها عرب ومسحين ويبعض اليهود في حالة تسامح ديني وتجانس دون حقد او كراهية إلى ان جاءت الحركة الصهيوينة العالمية اليهودية حتى بداية الحركة الصهيوينة العالمية اليهودية و مسؤوليتها عن تهجير وتشريد شعب بأكمله تحت غطاء الانتداب ومسانده منه في بعض الاحيان وتوفير الحماية لجرائم العصابات التي تكثفت قبيل انسحاب الانتداب عام 1948 مما أدى لتهجير مئات الآلاف من الفلسطينيين عن مدنهم وقراهم في نهاية أربعينيات القرن الماضي.و أضاف أتفق مع المتحدثين بضرورة ان تنفذ عروض لفيلم الأرض بتتلكم عربي في جميع جامعات الوطن كمادة تعليمية لأنه وثيقة تاريخية تبرز الحق الفلسطيني بامتياز.

ورأى أن دور الانتداب البريطاني كان أساسيا في تكثيف الهجرة اليهودية وإضعاف المجتمع الفلسطيني، حيث عمل على سحق الثورات الفلسطينية بثورة البراق عام 1922 و ضد الاستيطان اليهودي عامي 1936 و1939 على يد الإنجليز لانتصار المليشيات الصهيونية المجرمة المدججة بالسلاح والبالغ عددها مائة ألف مقاتل على الفلسطينيين شبه العزل عام 1948.

ومن جهته قال الناشط الشبابي هيثم أبو درابي رأينا فيلماً وثائقيا من السينما العالمية يجسد الحق الفلسطيني بالمحتوى والمضمون قادر على نقل صورة الحق الفلسطيني بأرضه التى طرد منها عنوة تحت بطش السلاح والمجازر من العصابات الصهيونية وأن الفيلم بحد ذاته وثيقة تاريخية لابد من استخدامها في الجامعات والمدارس كمادة تعليمية.

وقال المخرج فتحى عمر :" شاهدنا فيلم ثري رغم اعتماده على الأرشيف الذي تضمن سرداً سببياً وزمانياً واضح ورائع رغم ان صور الارشيف قديمة لكن المخرجة استطاعت ان تشد انتباهنا ونجن نشاهد المسار الدرامي للفيلم الذي يبرز حقوق شعبنا بحرفية عالية ".

بدوره قالت الناشطة المجمعية عالية الصادق أن "الفيلم نجح في تقديم ذاكرة حية من خلال تسجيل الشهادات الشفوية لأناس عاشوا تلك المرحلة بشكل متوازن، بطريقة تخلو من العاطفة الزائدة، إلى جانب الارشيف المصور والصورة الفوتغرافية".

من جهته رأى الكاتب خالد خماش أن الأرشيف الوثائقي أبرز جمال فلسطين التاريخية فترة الأربعينات خصوصاً ومدى التقدم والرقى التي ساد تلك الحقبة مقارنه مع المنطقة العربية وكذلك وجود جماليات الزي والتراث الفلسطيني وأنه يتفق مع زملائه بضرورة عرض الفيلم في الجامعات وفي كل مكان لما له من اهمية تاريخية و وثائقية مع ضرورة ترجمه المقاطع التسجيلية التي وردت باللغة العربية إلى لغات اجنبية حتى يشاهد ويطلع المتلقي الأجنبي على حقوق الشعب الفلسطيني كرويات حية ممن عاصروا تلك الفترة.

وبدوره رأى الناشط المجتمعي عبد الناصر أبو العمرين :"أن الفيلم له أهمية كبيرة لإبرازه جرائم الصهيونية التي ارتكبت وعصاباتها المجازر بحق الابرياء والتى لابد يأتي يوماً لمحاكمتهم أمام محكمة الجنايات الدولية وكذلك الدور التاريخي لبريطانيا العظمة التى كانت تسيطر خلال انتدابها على فلسطين حيث سهلت وساعدت العصابات وغضت الطرف عن جرائمهم وتهريبهم للسلاح من مخلفات الحرب العالمية الثانية لاحداث التفوق العسكري على المواطن الفلسطيني الذي يمتهن الزراعة والصناعة والفلاحة ولا يملك السلاح" .

جدير بالذكر أن مركز غزة للثقافة والفنون هو مؤسسة غير هادفة للربح تأسس عام 2005 ويسعى للمحافظة على الهوية الوطنية وإثراء المشهد الثقافي والفني الفلسطيني ذو الأسس الحضارية المعاصرة.

و"شاشات" هي مؤسسة أهلية، تركز في عملها منذ تأسيسها في 2005 على سينما المرأة، وأهميتها، وأبعادها في تصورات عن ماهية النوع الاجتماعي. كما تركز شاشات على تنمية قدرات القطاع السينمائي الفلسطيني النسوي الشاب. وتعمل على إتاحة الفرص للمرأة للتعبير عن ذاتها، ودخولها إلى عالم الإبداع السينمائي من أجل صنع القرار في مجال الثقافة. وقد حازت مؤسسة شاشات على "جائزة التميز في العمل السينمائي" من وزارة الثقافة الفلسطينية في 2010.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالفنانالعراقيسعدونجابريزورقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم
صورحفلاشهاركتابدبلوماسيةالحصارللدكتورصائبعريقاتبجامعةالاستقلالاريحا
صورمعرضصورمراياالعودة
صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها

الأكثر قراءة