2018-10-17الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس20
جنين22
الخليل18
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-10-04 13:48:03
قرارات الليل يمحوها النهار..

عبد القادر: لا أعلق آمالاً على أي مؤسسة ولا أستغرب أي قرارات للرئيس

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي في حركة فتح حاتم عبد القادر: "لا أرى أن هناك جهود مصالحة، ولكن هناك "سياحة مصالحة"؛ لأن مئات من الجولات والاجتماعات والسفريات، لم ينتج عنها إلا تعميق لحالة الانقسام".

وأضاف عبد القادر في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، اليوم الخميس، "لذلك أنظر بأسف شديد لما يجري، وأرى ان هناك تدخل إقليمي في ملف المصالحة، وأن حركتيْ فتح وحماس لا تملكان إرادة سياسية حقيقية في إنجاز هذا الملف".

وحول الاستعدادات لعقد دورة جديدة للمجلس المركزي منتصف الشهر الجاري، وإذا ما كانت هذه الدورة سترتقي لطموحات الشعب الفلسطيني، قال عبد القادر: "أنا شخصياً أصبحت لا أعلق أي آمال على أي مؤسسة فلسطينية، لا مجلس وطني ولا مجلس مركزي؛ لأن بعد كل مرة تُتخذ فيها قرارات، يتبين لنا أن قرارات الليل يمحوها النهار."

وتابع: "ليس هناك أي جهة تقوم بتنفيذ هذه القرارات؛ فالقرارات هي فقط ما يقرره الرئيس "محمود عباس" شخصياً؛ لذلك فإن أي اجتماعات قادمة للمجلس المركزي ستكون اجتماعات شكلية".

وفي معرض سؤاله حول إذا ما كانت الإجراءات التي هدد الرئيس باتخاذها ضد غزة ستتم شرعنتها عبر المركزي، قال عبد القادر: "من الصعب أن يتم ذلك؛ لأن آخر جلسة للوطني والمركزي، أوصت برفع العقوبات؛ والتي لم يتم رفعها حتى الآن، حسب التوصيات".

وأضاف: "أتأمل ألا يتم فرض أي عقوبات جديدة على القطاع؛ لأن المتضرر منها ليس حركة فتح، ولكن عامة الشعب الفلسطيني في غزة، فهي عقوبات بحق الشعب الفلسطيني وليس بحق حركة حماس"، مردفاً: "موقفي دائماً أنه يجب الفصل بين الملف السياسي والملف الإنساني".

وأردف: " نعم هناك خلاف وهناك انقسام، ويجب الضغط على حركة حماس؛ ولكن يجب ألا يكون هذا الضغط عبر تعذيب الإنسان الفلسطيني وتجويعه".

وفيما يتعلق ببعض التسريبات التي تحدثت حول أن الرئيس "عباس"، أعلن خلال جلسة مغلقة لدورة المركزي، التي عقدت في رام الله في شهر أغسطس الماضي حل المجلس التشريعي واستبداله بالمركزي، قال القيادي في فتح: "أنا لا أستغرب أي قرار يتخذه الرئيس، في ظل عدم وجود مرجعيات دستورية؛ ولكن أنا أرى أن أي قرار بتحويل صلاحيات المجلس التشريعي للمجلس المركزي هو قرار غير قانوني؛ لأنه لا يمكن استبدال مهمة هذا الجسم المنتخب بجسم آخر معيّن".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحمداللهخلالحفلالإعلانعنجائزةفلسطينالدوليةللإبداعوالتميز
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ12شمالغربقطاعغزة
صورمتضامنونيقطفونثمارالزيتونفيالاراضيالمحاذيةلمستوطنةدوتانالمقامةعلىاراضيبلدةعرابةقضاجنين
صورالحمداللهيقدمواجبالعزابالشهيدةالرابي

الأكثر قراءة