2018-12-10الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس10
جنين12
الخليل9
غزة15
رفح15
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-10-09 21:10:04

ليبرمان: نقترب من العثور على منفذ عملية "بركان"

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور ليبرمان اليوم الثلاثاء ان القوات الإسرائيلية تقترب من اعتقال منفذ عملية اطلاق النار بمستوطنة "بركان" في الضفة الغربية، والتي اسفرت عن مقتل مستوطنين إسرائيليين.

وقال ليبرمان عبر تغريدة :" نحن نقترب من العثور على المخرب، وقته يمضي وينتهي" وشدد ليبرمان:"التقيت اليوم مع المستعربين في وحدة –دوفدوفان، تابعت عن كثب الجهود الهائلة للعثور على المخرب الذي قتل كيم لفننجروند-يحزقيل وزيو حجبي. هذه الوحدة تقوم بأمور لا يمكن تخيلها، أكثر مما يمكن توقعه في كتاب خيالي".

وفي وقت سابق اليوم قدرت مصادر في المؤسسة الأمنية الاسرائيلية أن اشرف نعالوة منفذ عملية اطلاق النار بالمنطقة الصناعية بمستوطنة "بركان" القريبة من مستوطنة "ارئيل" في الضفة الغربية، عمل كـ"ذئب وحيد" ، يتواجد حاليا وفقا للتقديرات بين المنطقة الصناعية بركان ونابلس. "هناك مؤشرات بان يتواجد في هذه المنطقة".

ووفقا لمصادر امنية انه نفذت خلال اليومين الماضيين عمليات تحقيق واسعة مع شهود ومعاينة كاميرات مراقبة. وقالوا :"نحن نعرف بصورة كبيرة مسار هروبه. بسبب حقيقة كونه هاربا ولا يريد ان يسلم نفسه الى السلطات الأمنية، نحن نعتقد ان الاتصال معه سيكون ناريا وسوف يحاول اطلاق النار نحو القوات الأمنية التي ستحاول اعتقاله".حسب تقارير عبرية

المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تقدر بان للمهاجم الفلسطيني لا يوجد الان من يساعده وانه لم يخطط مسبقا مسار هروبه. وقال المصدر" مخاوفنا بانه سيحاول العمل مرة أخرى باطلاق النار على حاجز أو امر مشابه، وهذا السبب الذي دفعنا بان نضع قوات امنية كبيرة في المحاور والمنطقة".

وما زال الجيش الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي، يطارد منفذ عملية المنطقة الصناعية "بركان" في سلفيت في الضفة الغربية، والتي قتل بها مستوطنين إسرائيليين اثنين بإطلاق نار. وتتهم إسرائيل أشرف نعالوة من ضاحية شويكة شمال طولكرم شمال الضفة الغربية، بتنفيذ العملية.

ويتضح من التحقيق في العملية، أن نعالوة أجبر عاملا فلسطينيا في المصنع، على تكبيل كيم يحزقيل تحت تهديد السلاح، وهدده بقتله إن لم يفعل ما يطلبه منه، ومن ثم سمح له بالهروب من المكان، قبل أن يطلق النار عليها ويقتلها. وعُثر على جثمان يحزقيل، وهي مكبّلة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراجتماعالمجلسالاستشاريلحركةفتح
صورإضاةشجرةالميلادفيبيتساحور
صورحفلاضاةشجرةالميلادفيمدينةاريحا
صورتظاهرةرافضةلقانونالضمانالاجتماعيبنابلس

الأكثر قراءة