2018-12-18الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس13
رام الله13
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-10-12 20:40:59

7 شهداء واصابات بقمع فعاليات جمعة "انتفاضة القدس" شرق لقطاع

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

استشهد سبعة مواطنين فلسطينيين و اصيب العشرات بالرصاص الحي وحالات اختناق، مساء اليوم، جراء قمع قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي المشاركين في فعاليات الجمعة الـ 29 من مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار على حدود قطاع غزة الشرقية، والتي اطلق عليها اسم جمعة "انتفاضة القدس".

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع اشرف القدرة، باستشهاد اربعة مواطنين برصاص قوات جيش الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة والشهداء هم:  الشهيد أحمد إبراهيم زكي الطويل من النصيرات (٢٧ عاما)، الشهيد محمد عبد الحفيظ يوسف إسماعيل (٢٩ عاما) من البريج، الشهيد أحمد أحمد عبد الله أبو نعيم ( ١٧ عاما) من النصيرات،  الشهيد عبد الله برهم سليمان الدغمة( ٢٥ عاما) من عبسان الجديدة.

واستشهد مواطن خامس شرق مدينة رفح جنوب القطاع وهو : الشهيد تامر رياض أبو عرمانة (27 عاما)، كما استشهد مواطن سادس شرق مدينة غزة وهو: الشهيد عفيفي محمود عطا عفيفي (18 عاما) .

وفي وقت لاحق، استشهد الشاب محمد عصام محمد عباس( 21 عاما) متأثرا بجراحه التي اصيب بها برصاص الاحتلال في الرأس شرق غزة.

وقال القدرة ان اجمالي عدد الاصابات التي وصلت الى مشافي القطاع بلغ 252 جريح بينهم 154 حالة بالرصاص الحي ومن بينهما اصابة حرجة لفتاة و 5 اصابات خطيرة، و50 طفل و 10 اناث واثنين من المسعفين وصحفي.

وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال اعدمت شبان فلسطينيين بعد اجتيازهم السياج الفاصل شرق البريج بعشرات الطلقات النارية من مسافة صفر، فيما ذكرت وزارة الصحة بان قوات الاحتلال استهدفت الطواقم الطبية شرق البريج بالرصاص الحي الكثيف و اصابت اثنين من المسعفين..

وقالت الصحة في بيان لها " ان الاصابات التي تعاملت معها الطواقم الطبية قاتلة ومعقدة وتشير إلى نية مبيتة لدى قوات الاحتلال الاسرائيلي لارتكاب مجزرة جديدة مع بدء توافد الجماهير المشاركة في الجمعة ال 29 من مسيرة العودة وكسر الحصار السلمية شرقي قطاع غزة، في غياب واضح للرقابة الدولية التي يتوجب عليها اتخاذ اجراءات فاعلة وحازمة لوقف الانتهاكات المستمرة بحق شعبنا الفلسطيني."

واعلن جيش الاحتلال عن قتله فلسطينيين بزعم قيامهم بزرع قنبلة ناسفة وتفجيرها عند السياج الحدودي مع قطاع غزة، ومحاولة الوصول إلى موقع عسكري تابع له.

وقال الجيش، في بيان، "رصدت قواتنا عددا من المخربين تسلقوا السياج (الحدودي) جنوب غزة، وقاموا بوضع عبوة ناسفة انفجرت واشعلت السياج".

واضاف "بعد ذلك قام المخربون باجتياز السياج والاقتراب من موقع عسكري، حيث اطلق جنودنا النار باتجاههم، واحبطوا محاولتهم، وقاموا بقتلهم جميعا"، دون تقديم رقم محدد.

بدورها، تحدثت وسائل إعلام عبرية، بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، عن "وجود قتلى في صفوف فلسطينيين حاولوا التسلق عبر السياج"، نافية احتجاز جثامين شهداء فلسطينيين ، كما ذكرت تقارير عبرية في وقت سابق.

وتوافد الالاف من الفلسطينين منذ عصر اليوم الى مناطق السياج الحدودي شرق قطاع غزة للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ 29 من مسيرة العودة الكبرى ، التي انطلقت نهاية مارس/ اذار الماضي، بدعوة من الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار.

وتوافق هذه الايام الذكرى الثالثة لهبة شعبية فلسطينية اندلعت عام 2015، واطلق عليها الفلسطينيون اسم "انتفاضة القدس"، وجاءت ردا على اقتحامات المستوطنين المتتتالية للمسجد الاقصى.

وتباينت الاراء حول تاريخ انطلاق "انتفاضة القدس"؛ حيث ذهب فريق إلى اعتباره الاول من أكتوبر/تشرين اول 2015، عقب تنفيذ فلسطينيين لعمليتين، اسفرتا عن مقتل مستوطنين اثنين شمال الضفة الغربية.

فيما اعتبره اخرون الثالث من الشهر نفسه عندما قام الشاب "مهند حلبي" (19عاما) بتنفيذ اول عملية طعن بمدينة القدس، أدت إلى مقتل اثنين من الإسرائيليين قبل أن يلقى هو حتفه.

وأكدت الهيئة المنظمة لمسيرة العودة، في بيان لها، على استمرار الفعاليات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، اضافة الى رفع الحصار عن قطاع غزة.

وشددت على "سلمية مسيرة العودة الرافضة الاحتلال وسياساته الاجرامية العنصرية، والرافضة لكل المحاولات الامريكية لفرض حلول تنتقص من حقوق شعبنا الوطنية".

الى ذلك، كثف جيش الاحتلال الاسرائيلي من قوات المتمركزة على الحدود مع غزة بهدف قمع المتظاهرين الفلسطينيين..

وضمن فعاليات مسيرة العودة، يتجمهر الاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل شرق القطاع ، منذ نهاية مارس/اذار الماضي، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بعنف، ما اسفر عن استشهاد العشرات وإصابة آلاف آخرين..

 

 



مواضيع ذات صلة