المدينة اليومالحالة
القدس8
رام الله8
نابلس10
جنين11
الخليل7
غزة13
رفح14
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-10-12 21:12:16

"فتح" تعتبر تصريحات الزهار دليل "تفاهم" بين الاحتلال و"حماس"

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

 اعتبرت حركة "فتح" تصريحات القيادي في "حماس" محمود الزهار حول المساعدات، تفاهما بين دولة الاحتلال و"حماس" على قيمة ما وصفتها بـ"الرشاوى المستوجبة" على دولة الاحتلال، ومنها الرواتب والمكتسبات الخاصة لصالح قيادات وعسكر "حماس" .

ورأت "فتح"، في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، في أقوال الزهار أن "المساعدات جاءت بضغط من إسرائيل خشية انفجار غزة دليل واضح وفاضح على تكامل الأدوار، واتفاق مسبق على ثمن دماء عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى" .

وقالت الحركة إن" قادة "حماس" في غزة يتلقون الرشاوى من دولة الاحتلال على شكل رواتب ومكتسبات خاصة، تمكنهم من الاستمرار بمشروعهم الانقلابي الانفصالي، وأخذ دور المستخدم والأجير بجدارة لتمرير صفقة القرن ."حسب البيان

وحذرت "فتح" من "استرخاص" حركة "حماس" لمعاني ومبادئ النضال الوطني الفلسطيني، وتحويلها إلى مجرد مفاهيم لا تختلف عن تلك الناظمة لعصابات المافيا!.وفق البيان

وجاء في البيان: "إن تصريحات عضو المكتب السياسي لحماس محمود الزهار وقوله (إن المساعدات لغزة قد جاءت بضغط من إسرائيل خشية انفجار غزة في وجهها) يبين للقاصي والداني عقلية الزهار كنموذج لعقلية قادة الانقلاب في غزة، الذين لا يرون في القضية الفلسطينية إلا سبيلا للابتزاز والتكسب الفئوي والشخصي ولو كان الثمن دماء ودمار الشعب الفلسطيني، ودفع قضيته إلى الهاوية وتحقير حركة التحرر الوطنية الفلسطينية ".حب قولها

ولفت بيان الحركة إلى فظاعة ما وصفتها بـ "جريمة" الزهار، حيث يتحدث عن الكفاح الفلسطيني وحركة التحرر الوطنية الفلسطينية، بأسلوب "رجل العصابة" المستقوي بسلاحه، واعتبرت الحركة كلام الزهار دليلا آخر على كذب ادعاءات حركته بأنها جزء من حركة التحرر الفلسطينية.كما قالت

وشددت على أن "حركة التحرر الوطنية أطهر وأسمى من أن تستغل دماء وأرواح ومعاناة الشعب الفلسطيني من أجل مساعدات ورواتب مسروقة ومكاسب حزبية وشخصية، ووصفت من يفعل هذا الأمر ويسترخص تضحيات الشعب الفلسطيني بالمجرم الذي يستحق حكم الشعب فورا".

وقال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" محمود الزهار إنَّ "حركة حماس ومعها فصائل المقاومة الفلسطينية لا يمكنها أن تقابل المساعدات الإنسانية المقدمة لقطاع غزة بأي ثمنٍ سياسي."

وأضاف الزهار في تصريحات لموقع "فلسطين اليوم"، إن "ما يدور الحديث عنه عن مساعدات دولية أو عربية لغزة برعاية أممية لم ولن يقابلها أي ثمنٍ سياسي مطلقاً".

وأشار الزهار إلى أنَّ المساعدات الإنسانية جاءت بضغط من الاحتلال الإسرائيلي الذي يخشى أن تنفجر غزة في وجهه نتيجة الأوضاع الإنسانية والاقتصادية المتردية في غزة.

وأوضح الزهار أن "الاحتلال الإسرائيلي يدرك تماماً خطورة الأوضاع الإنسانية في غزة، ويعلم جيداً أن قطاع غزة قابل للانفجار في وجهه"، لافتا إلى أن "من صالح الإسرائيليين الهدوء مع غزة، لا سيما أن الشارع الإسرائيلي لا يرغب في حرب مع المقاومة تضر بمصالحهم واستثماراتهم وحياتهم".

وأضاف الزهار أن محددات حماس للتعامل مع أي مشروع او فكرة أو خطة تطرح أو تصدر عن أي جهة، هو معيار عدم التفريط بالأرض، والانسان، والمقدسات، والعقيدة، قائلاً "نقارن ونوازن فإذا لم يضر الطرح والرؤية والمشروع بالثوابت الأربعة نقبله وما دون ذلك نرفضه (..) لسنا نحن من يبيع كرامة الانسان باي ثمن، ولسنا نحن من يبيع حق الانسان باي شيء، ولسنا نحن من يساوم على الأرض، ولا على العقيدة أو المقدسات.

إلى ذلك، قال القيادي في حماس إنَّ "اتهامات السلطة الفلسطيني لحركته بالتماهي مع صفقة القرن  مقابل مشاريع إنسانية كذبة كبيرة، لا يصدقها العقل ولا المنطق، ولم تعد تنطلي على أحد"، مشدداً على أنَّ "ادعاءات السلطة تأتي في سياق التغطية على دورها المشبوه في تمرير صفقة القرن".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممنازلالمواطنينبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورمستوطنونيتجمعونبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورالاحتلاليعدممواطنفلسطينيفيالمنطقةالصناعيةبمدينةالبيرة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعلىالمدخلالشماليلمدينةالبيرة

الأكثر قراءة