2018-11-13الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-10-15 23:24:04

٩ جرحى في اشتباكات بين فصائل فلسطينية في مخيم جنوبي لبنان

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

جُرح 9 أشخاص، اليوم الإثنين، خلال اشتباكات بين "الأمن الوطني"، التابع لحركة "فتح"، وحركة "أنصار الله"، في مخيم "المية ومية" للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا جنوبي لبنان، بحسب مصادر أمنية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية لوكالة "الأناضول"، إن الوضع الأمني في المخيم توتر عصر اليوم، إثر إشكال بين عنصر في "الأمن الوطني"، يدعى أحمد العابد، وآخر من "أنصار الله"، يدعى محمد حسين.

وأضافت المصادر، طلبت عدم نشر أسمائها، أن الأمر تطور إلى تبادل لإطلاق النار بين الجانبين، ثم توسع إلى اشتباكات على أكثر من محور داخل المخيم، لا سيما في مناطق التماس بين الطرفين.

وأوضحت أن الاشتباكات أسفرت عن سقوط 9 جرحى، تم نقلهم إلى مستشفيي الهمشري والراعي، وبعضهم حالاتهم حرجة.

وأفادت المصادر الأمنية أيضًا بإصابة أحد المنازل خارج المخيم بقذيفة دون وقوع إصابات.

وأوضحت أنه جرى استخدام أسلحة رشاشة وقذائف صاروخية، سُمعت أصداء انفجاراتها في أجواء صيدا، فيما شوهدت سحب من الدخان ترتفع فوق بعض الأبنية.

وأردفت أن الطرفين تبادلا الاتهامات بالمسؤولية عن الاشتباكات، خاصة وأن أجواء من الاحتقان تسود العلاقة بينهما، على خلفية أحداث وملفات سياسية وأمنية وقضائية متراكمة منذ فترة.

وقال شهود عيان  إن الاشتباكات ترافقت مع حالة نزوح كبيرة لأهالي المخيم إلى خارجه.

وأفادت مصادر للوكالة التركية بانعقاد اجتماع موسع للفصائل الفلسطينية في مكتب الشيخ ماهر حمود بصيدا، في مسعى لوقف إطلاق النار.

ولفت المصادر الأمنية إلى أن عناصر الجيش اللبناني المنتشرة على مداخل المخيم باتت في حالة استنفار.

ويوجد داخل المخيم 3 تنظيمات مسلحة، وهي: "فتح" و"حماس" و"أنصار الله".

وتبلغ مساحة مخيم "المية ومية" حوالي 54 دونما (الدونم يساوي ألف متر مربع)، ويقع على أطراف قرية "المية ومية"، على تلة تبعد 4 كيلومترات إلى الشرق من صيدا.

وأنشئ المخيم عام 1954، ويبلغ عدد سكانه المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) حوالي 4995 لاجئا.

ويوجد حاجزان للجيش اللبناني على داخل المخيم، الذي يعاني، مثل باقي المخيمات الفلسطينية في لبنان، من مشاكل عديدة، منها البطالة.



مواضيع ذات صلة