2019-09-18الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-10-17 22:04:08

نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى اسناد

نداء الفصائل السبعة التي التقت في غزة ووضعت الأسس العملية لإنهاء الانقسام، ورسمت بالتفاصيل معالم مرحلة سياسية فلسطينية تقوم على الشراكة، وتعتمد التوافق الوطني إلى حين إجراء الانتخابات، هذا البيان الفصائلي المسؤول والموزون بحاجة إلى إسناد جماهيري، وحراك شعبي ضاغط على الطرف المعطل للمصالحة.

الفصائل الفلسطينية السبعة والتي تضم عدداً من التنظيمات الفلسطينية المقاومة والفاعلة ميداناً في الساحة الفلسطينية، والتي لها تاريخها العريض في العمل السياسي، لخصت المصالحة في عدد من النقاط المتوازنة، والعملية، والقابلة للتطبيق، والتي تؤكد جدية، وحسن نوايا الطرفين الذين لم يشاركا في الاجتماع، وهما حركة فتح وحركة حماس، وهما أصحاب الكلمة والموقف في انهاء الانقسام والشروع في خطوا عملية للمصالحة التي يتمناها شعبنا الفلسطيني.

لقد لخصت الفصائل السبعة مقترحاتها لإنهاء الانقسام في عدة نقاط، يمكن تلخيصها كالتالي:

1ـ وقف التراشق الإعلامي

2ـ  عقد الإطار القيادي لمنظمة التحرير

3ـ رفع العقوبات عن سكان غزة

4ـ التأكيد على الرعاية المصرية للمصالحة

5ـ التزام كل الأطراف بالحوار الوطني الشامل كأساس لإنجاز المصالحة

6ـ تشكيل حكومة وحدة وطنية فورا تتحمّل مسئولياتها كاملة بما في ذلك حل ملف الموظفين  وتوحيد ودمج المؤسسات الوطنية وتعزيز صمود شعبنا وإعادة الاعمار في القطاع، والتحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية  ومجلس وطني  خلال عام من تاريخه.

فهل يستطيع فلسطيني واحد مخلص لفلسطين أن يتنكر لهذه القيم والأخلاقيات الوطنية التي رسمت معالمها 7 تنظيمات فلسطينية خلا حركتي حماس وفتح؟

وهل يستطيع تنظيم فلسطيني منتم للوطن فلسطين أن يدير الظهر لهذه النقاط الست التي يلتقي عليها كل حريص على أمن فلسطين، ومصلحة شعبها؟

بقى أن أشير هنا إلى أن نداء التنظيمات السبعة قد خلا من الإجراءات العملية التي يمكن اللجوء إليها في حالة عدم استجابة تنظيم بعينه لهذا النداء، وهذا ما يجب أن تتنبه إليه التنظيمات السبعة، وهي تحدد الأفق السياسي لمرحلة يجب أن تقوم على الوحدة الوطنية.

لما سبق، أقترح على التنظيمات السبعة ألا تتوقف عند إصدار البيان فقط، على التنظيمات المبادرة أن تدعو إلى لقاء جماهيري واسع لدعم مبادرتها، وتأييد نداءها للوحدة، على أن يكون هذا اللقاء الجماهيري بمشاركة كل القوى السياسية والوطنية والإسلامية والشعبية والنخب الثقافية والفكرية التي تؤيد نداء التنظيمات السبعة، وعلى أن يكون اللقاء في غزة الضفة الغربية معاً، لينجم عن هذا اللقاء لجنة وطنية تضم قادة التنظيمات السبعة، وكفاءات وفعاليات شعبية، تبدأ التحرك الميداني، بعد فرز قيادة وطنية موحدة، تأخذ على عاتقها التواصل مع جامعة الدول العربية، والمنظمات المدنية خارج الوطن وداخله، وذلك بهدف فرض إرادة الشعب  الفلسطيني على كل تنظيم يتمرد على المصالحة، ولا يحترم مصالح الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام.

 

د. فايز أبو شمالة



مواضيع ذات صلة