2018-11-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس21
جنين23
الخليل20
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-11-02 19:44:31

"المؤسسات الحقوقية" يدعو إلى انهاء معناه اللاجئين وتحمل بريطانيا مسئولياتها عن "بلفور"

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

 قال تجمع المؤسسات الحقوقية "إن مأساة الشعب الفلسطيني وما يعانيه اليوم انما تأتي كأحد أخطر تداعيات وعد بلفور، الذي يصادف اليوم الذكرى السنوية له، الذي أصدر بموجبه وزير خارجية المملكة المتحدة "آرثر بلفور" تصريحًا بإقامة "وطن قومي لليهود" على أرض فلسطين، والذي مثّل بداية المؤامرة على الشعب الفلسطيني."

واعتبر التجمع في بيا صدر عنه اليوم الجمعة، أن "هذه الجريمة التي بدأت في الخامس عشر من مايو لعام 1948م بطرد مئات الألاف من المدنيين الفلسطينيين خارج وطنهم بقوة السلاح من قبل العصابات الصهيونية تحت غطاء من بريطانيا التى كانت تسيطر على فلسطين استناداً إلى الوصاية الدولية التي منحت لها أنذاك وكأحد نتائج الوعد الذي بموجبه تعهدت بريطانيا بإقامة وطن قومي لليهود بفلسطين".

وقال "فهي (بريطانيا) بذلك تتحمل مسئولية تاريخية وقانونية عن هذه الجريمة التي ارتكبتها بحق الشعب الفلسطيني. فيما لا تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياساتها الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، سواء من خلال عمليات القتل خارج القانون، والتوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي، وضم القدس وفرض القيود على الوصول إلى الأماكن المقدسة، وتتجاهل التزاماتها الدولية كقوة احتلال، وتضرب بعرض الحائط كافة القرارات الدولية التي صدرت عن الهيئات والمنظمات الأمميّة، لا سيما المتعلقة والمؤكدة منها على حقوق الشعب الفلسطيني."

واعتبرأن" استمرار تجاهل بريطانيا لمسئولياتها التاريخية والقانونية عن هذه الجريمة، هو جريمة أخرى، خاصةً وأن قواعد المسؤولية الدولية تؤكد مخالفة بريطانيا لأحكام صك الانتداب الذي نص عليه عهد عصبة الأمم، بقيامها بإنشاء دولة من العدم على أرض لها شعب وتاريخ، فيما ترفض حتى الاعتذار عن هذا التصريح".

واكد تجمع المؤسسات الحقوقية على عدم قانونية "وعد بلفور"، وححمل بريطانيا لكافة الآثار التي ترتّبت عليه أو نتجت عنه.

كما أكد على تحمّل بريطانيا المسؤولية الدولية عن هذا الوعد، بالإضافة إلى تحملها جبر الضرر ودفع كافة التعويضات اللازمة عن الأضرار المعنوية والمادية التي لحقت بالشعب الفلسطيني، بسبب إقامة دولة للاحتلال.

وطالب بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني عمّا قامت به من إجراءات مكّنت دولة الاحتلال الإسرائيلي من الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية.

ودعا تجمع المؤسسات الحقوقية إلى تبني استراتيجية والضغط على بريطانيا لتحمل مسئولياتها القانونية والتاريخية إزاءه.

وطالب المؤسسة الرسمية الفلسطينية بالعمل الجاد نحو مسائلة بريطانيا ومحاسبتها على هذه الجريمة أمام القضاء الدولي.



مواضيع ذات صلة