2018-11-21الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس16
رام الله15
نابلس16
جنين18
الخليل15
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-11-04 22:06:59

وزراء "الكابنيت" يرفضون طلب ليبرمان بضرب حماس

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قالت القناة العاشرة العبرية إن جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابنيت"، التي اجتمعت مساء الأحد، شهدت تبادل اتهامات بين وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، وعدد من الوزراء الأعضاء في المجلس.

ووفق القناة التي قالت إن مصادرها من 3 وزراء شاركوا في الجلسة، فإن ليبرمان قد صرّح بأنه "يجب توجيه ضربة قوية لحركة حماس" فيما انتقد الوزراء أقواله كون أن تصريحاته "لا تتضمن خطة عمل".
 وأضافت القناة العبرية أن "وزراء ردوا على أقواله مؤكدين أن موقف ليبرمان غير مبرر"، فيما أشارت القناة نقلا عن مصادرها الى أن المجلس الوزاري المصغر يتجه نحو الموافقة على الاستمرار في جهود التهدئة التي تقودها مصر بين إسرائيل وحركة حماس.

وفيما يبدو أن إسرائيل وحماس تتجهان نحو اتفاق تهدئة برعاية مصري، وبعد الكشف عن تفاصيل من اتفاق التهدئة الذي لم يعلن عنه بعد رسميا، فإنه سيتضمن بعد 6 أشهر إدخال آلاف العمال الفلسطينيين من غزة الى إسرائيل وفق ما صرح به قيادي في حركة حماس يوم أمس.

وعن ذلك، قالت قناة "كان" العبرية، أن وزيري الأمن الداخلي والتعليم يؤيدان إدخال العمال الفلسطينيين من غزة الى إسرائيل للعمل، رغم موقف جهاز الأمن العام الشاباك المعارض لذلك.

ووفق القناة، فإن وزير التعليم نفتالي بينيت – زعيم حزب البيت اليهودي اليمين الداعم للاستيطان، قال في الجلسة "لا تحتاج إسرائيل إلى خنق السكان بل استهداف الإرهابيين". وأيد الوزير جلعاد اردان من حزب الليكود الحاكم موقف بينيت قائلا إنه "يجب السماح للعمال بالدخول للعمل من أجل منع أي تدهور بقيادة حماس يقود الى عمل عسكري".

وكان القيادي في حركة حماس يوسف أحمد قد كشف المزيد من التفاصيل حول التهدئة المنتظرة بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، مشيرا الى أن تنفيذ المرحلة الأولى منه سيتكون من خلال إدخال الوقود من إسرائيل الى غزة بتمويل من قطر، مقابل وقف إطلاق البالونات الحارقة من غزة الى الأراضي الإسرائيلية.

وفي المرحلة التالية، وبعد التوصل الى "ثقة متبادلة" بين الطرفين سيتم الدخول للمرحلة الثانية وتتعلق في تبادل أسرى، وإقامة ميناء في غزة، بالإضافة الى تسهيلات أخرى مثل فتح المعابر من وإلى قطاع غزة، وزيادة عدد العمال الفلسطينيين المصرّح لدخولهم من أجل العمل في إسرائيل.

ووفق القيادي في حماس، فإن المرحلة الثانية المتعلقة بتبادل الأسرى ستكون عبارة عن اتفاق شامل بين إسرائيل وغزة وسيتم تطبيقها بعد ستة أشهر من لحظة بدء سريان المرحلة الأولى. ورأى يوسف أن هذه التفاهمات ستعمل على تحريك عجلة المصالحة الفلسطينية واتمامها.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجرافاتولياتالاحتلالتهدمعددمنالمتاجربمخيمشعفاطفيالقدس
صوراحياالذكرى14لاستشهادالزعيمالفلسطينيياسرعرفاتبغزة
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ16شمالغربقطاعغزة
صورالرئيسمحمودعباساثناحفلعيدالمولدالنبويالشريف

الأكثر قراءة