المدينة اليومالحالة
القدس16
رام الله16
نابلس17
جنين20
الخليل16
غزة20
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-11-05 16:28:39

إصابات بقمع فعاليات فعاليات المسيرة البحرية الـ(15)

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

 أصيب عدد من المواطينين الفلسطينيين بالرصاص الحي وحالات إختناق، مساء الإثنين، جراء قمع قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي المشاركين في فعاليات المسيرة البحرية الخامسة عشر على الحدود المائية شمال غرب قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية، باصابة 10 مواطنين على الاقل برصاص قوات الاحتلال وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جرام قمع قوات الاحتلال المشاركين في فعاليات المسيرة البحرية والأنشطة المساندة لها شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، والتي انطلقت  تحت عنوان "مسيراتنا مستمرة حتّى كسر الحصار".

وقال شهود عيان ان قوات بحرية الاحتلال اعترضت القوارب التي انطلقت من ميناء مدينة غزة باتجاه الحدود المائية  شمال غرب القطاع للمشاركة في المسيرة البحرية، فيما اطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز على المشاركين في الانشطة المساندة للمسيرة  البحرية على شاطئ بلدة بيت لاهيا، ما أدى إلى إصابة هذا العدد من المواطنين، في الفعاليات التي تعتبر الأكثر هدوءا منذ انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار.

وشارك قرابة 15 قاربا يرفعون الأعلام الفلسطينية بفعاليات المسيرة البحرية، بالإضافة لآلاف المواطنين المساندين قرب الحدود المائية شمال غرب بيت لاهيا، حيث اشعل الشبان الإطارات المطاطية.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان إن "المسيرات البرية والبحرية مستمرة حتى تحقق أهدافها بكسر الحصار بشكل كامل، وتحقيق حق العودة واسقاط صفقة العصر وللرد على كل المرجفين".

وأضاف رضوان في كلمة له خلال الفعاليات "مسيرات العودة أربكت الاحتلال وأظهرت هشاشته"، معتبرا مشاركة الجماهير في المسيرات هي" أبلغ ردّ على شائعات المرجفين ونقول لهم أن مسيراتنا مستمرة وغير قابلة للمساومة."

من ناحيته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل " ان مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة حتى تحقيق أهدافها."

وأضاف المدلل في كلمة له "صفقة القرن وعد إجرامي من الرئيس الأمريكي للكيان الصهيوني (..) والمطبعون مع الاحتلال يضربون خاصرة الشعب الفلسطيني."

وشدد المدلل قائلا "نؤكد للواهمين أن الشعب الفلسطيني لن يوقف مسيرات العودة وكسر الحصار." مضيفا " لا شرعية للعدو على أرض فلسطين والتطبيع لن يحمي الاحتلال."

وقال المدلل " نحتاج إلى الوحدة والمصالحة للتخفيف من آلام الشعب الفلسطيني."

في حين اكد القيادي في الجبهة الشعبية حسين منصور على ان "مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة بطابعها السلمي."

وتابع منصور "نقول للمثبطين بأن محاولاتكم فشلت في إحباط مسيرات العودة وكسر الحصار."

وحذر منصور "الأصوات المشبوهة من العمل على التقليل من نتائج مسيرات العودة." واضاف "نقول للمحرضين بأننا سنكسر الحصار دون دفع أي ثمن سياسي."

ودعا منصور "الشعوب العربية للتصدي لعمليات التطبيع المتسارعة مع الاحتلال."

ويتزامن انطلاق هذه المسيرة البحرية مع الجهود التي تبذلها مصر وأطراف أخرى، لتثبيت إتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي.

ووصل صباح اليوم إلى قطاع غزة، وفد أمني مصري برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق، مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات، قبل أن يغادره في وقت لاحق .

وتشمل بنود الاتفاق المرتقب، تخفيف الحصار عن قطاع غزة، مقابل وقف مسيرات العودة التي ينفذها الفلسطينيون قرب السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل.

ومنذ نهاية مارس/آذار الماضي، يشارك فلسطينيون في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار، قرب السياج الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار على المتظاهرين، وقنابل الغاز، وهو ما أسفر عن استشهاد أكثر من مائتي شخص وجرح الآلاف.

 

 



مواضيع ذات صلة