المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله13
نابلس15
جنين17
الخليل13
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-11-06 21:41:46

ورشة تناقش آلية تنفيذ الدليل الإجرائي للبرنامج الوطني لرقمنة التعليم

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

 عقدت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية بمشاركة وزيرها د.صبري صيدم، اليوم الثلاثاء، ورشة عمل لمناقشة آلية تنفيذ الدليل الإجرائي للبرنامج الوطني لرقمنة التعليم، والذي يستهدف رؤساء الأقسام بمدريات التربية في إطار العمل المتواصل لتعزيز دور التكنولوجيا وتوظيفها في التعليم.

وشارك في الورشة، وكيل الوزارة د.بصري صالح، والوكيل المساعد للتخطيط والتطوير أ.عزام أبو بكر، والوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية والأبنية واللوازم م.فواز مجاهد، ومدير عام المتابعة الميدانية أيوب عليان، ومدير عام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات جهاد دريدي، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، بالإضافة لفريق رقمنة التعليم ورؤساء أقسام التقنيات التربوية والإشراف في مديريات التربية والتعليم العالي.

وأكد صيدم أهمية تعزيز دور التكنولوجيا في التعليم تماشياً مع متطلبات العصر، مشيراً إلى أهمية التركيز على السياسات التطويرية لإحداث تغيرات جذرية في قطاع التعليم، بما يسهم في صناعة المعرفة، مؤكداً أن الوزارة تسعى إلى توسيع برنامج رقمنة التعليم ليصل إلى أكبر عدد من مدارس الوطن.

وشدد الوزير على ضرورة تعميق المعرفة لدى الطلبة وترسيخ مفهوم التعلم العميق، لافتاً إلى الاهتمام الذي توليه الوزارة للبرامج الريادية والإبداعية من أجل تحسين نوعية التعليم وتجويد مخرجاته والمساهمة الفاعلة في إحداث التغيير المنشود عبر برنامج الرقمنة وغيره، مشيداً بجهود طواقم الوزارة والمديريات في دعم مسيرة التطوير التربوي.

وتطرق صالح إلى أهمية إيصال مفهوم برامج الرقمنة والتعلم الذكي للمجتمع لدعمها وإسنادها، لافتاً إلى ضرورة توظيف التكنولوجيا في التعليم لإحداث الغيير في العملية التعليمية، موضحاً أن الدليل يشمل الإجراءات التي تضمن لمدير المدرسة والمعلم كيفية استخدام الأجهزة الموجودة في الغرفة الصفية وسياسات استخدام هذه الأجهزة.

من جهته، أوضح أبو بكر أهمية تضافر الجهود للنهوض بقطاع التعليم، مشيراً إلى ارتباط التعليم بالتكنولوجيا لتمكين الطلبة من مواكبة كل التطورات التكنولوجية وخلق فارق نوعي في المدارس.

بدوره، أكد مجاهد أن عملية التطوير التي تقوم بها الوزارة تهدف لإحداث تغيير، مشيراً إلى أهمية مثل هذا البرنامج في تعزيز العملية التعليمية وإحداث نقلة نوعية على مستوى النظام التربوي بشكل عام.

وخلال الورشة فتح باب النقاش حول بعض الأفكار والمقترحات التي سيتم أخذها بعين الاعتبار مستقبلاً لتطوير برنامج الرقمنة.

 



مواضيع ذات صلة