2018-11-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين23
الخليل21
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-11-07 04:00:00

آسف لأني لم أرسم البسمة

آسف لأني لم أرسم البسمة
تستحقون من يسعدكم حقاً
لكني لا أعرف غير كتابتي
لن أكتب غير ما أشعر به
يسألونني من جديد ما بك
لماذا الحزن ساكن عينيك
صدقوني لاأعلم يا أصدقائي
كل ما أعرفه أني فلسطيني
عشقت الأرض وتربيت في الحضن
عشت من أجل روح وصدقت مع الكل
لا أخفي حروفي وكثيراً ما أفشل
إن لم تكن حياتي كلها فشل في فشل
أقرأ الواقع كل يوم وصباح بي منتظر
أتأمل العالم العربي وأسأل نفسي أكثر
لماذا نحن من دون البشر هكذا ولا نتغير
قد أكون في حالة مبالغة عندما أكتب حرف
لكن السؤال جاء علي صورة نشرت دون قصد
كانت بمثابة رسالة مع مجموعة تحاكي الوطن
وهكذا هي المرآه لا تكذب وكلما التقطت صورة
أراها بنفس المعنى وأشعر بها دموع مثلكم
أكتب هذا معكم وبكم وأحاول فك شيفرة رمز
أصعب ما تشعر به هو الفقدان ودفع الثمن
لأنك اخترت الدفاع عن الانسان وما يعنيه
كلمات لا تحسب ومن يكتبها وحده يسكنها
لكنه الخذلان واعترف به أمامكم ولا أخجل
كما أفخر عندما أبكي ولعلني أرتاح
ليس هذا ذنبي أنني عشقت وليس عذري
أنني لم أنجح ولم أقدم نفسي بالأمثل
الأمثال اختفت من عالمنا وسيطر عليها
الكذب والخداع والمال ولا رحمة للفقر
كلما رأيت نفس عدت بالذاكرة والحنين
هل هو الخوف من الحرمان وأي شيئ يعوض
مجرد المحافظة علي التقاليد كما الزواج
نأخده مثلاً وبعد ذلك الخلفة والصراع
توفير ما يلزم من احتياجات ومستلزمات
تعالوا نتعرف من جديد وأنا أسكن غزة
في جنوبها مدينة تسمي رفح الفلسطينية
حيث ولدنا وعشنا ولن نتطرق للكثير
واحلم بيوم أن اكتب هذا في كتاب مطول
الواقع يفرض نفسه وانا احيا بروحي
الخيال جزء من حياتي يمنح قوة وصبر
أترجم مشاعري كما هي وفي لحظتها
لا أميز بما اكتبه ولا اتعمد تسميته
اترك هذا لمن يقرأ واصرخ بكل ما يؤلم
ننتظر يوم وبسمة لنكتب فيه عن حبنا
ورسالتنا أعمق وكثر الحقائق يرهق
نسهر ونقلق ونشعر ومع ذلك نرقص فرحا
لا تستغربون منها وكتبتها قبل ذلك
لا أعلم كيف أبكي وأفرح في نفس الوقت
اتأثر بما حولي وان فرحوااكون معهم
وإن تألموا أصرخ باسمهم وأبكي من أجلهم
ليس عيب وليس حرام وهناك دراسة مؤخراً
تؤكد ان البكاء أفضل شيئ لصحة الانسان
سبقتنا دول وفتحت اكاديميات للتعلم
لكننا نحن بطبيعتنا عاطفيين فعلا العرب
نبكي في كل وقت وفي يوم الفرح للعلم
لا أعلم الحقيقة وهل النكبة هي السبب
عشنا وتورثنا منها البكاء المستمر
يبقي السؤال محير ولا أعتقد أن الاجابة شافية
إذن فلننتظر يوم الشروق وبعدها سنكتب التاريخ
بكل تفاصيل وعمق وسرد من التوضيح لأدق ما عشناه
ولنا تجربة صغيرة كتبتها من سنوات ولم أنشرها
وهي ستحاكي بعض ما مررنا به عبر أجيال بشكل مكثف
ونفس الطريقة بكتابتنا وهذه كلها مجرد تجارب
بصدق العبارة أشعر دوما ورغم كتابتي اليومية
أنني لم أكتب بعد شيئ وساترك هذا فيما بعد
نجمع حروفنا ونقدم ما هو جديد وما يستحق
بأن يترك لاجيال قادمة تقرأ الحدث كما صدق
قلم كرم الشبطي



مواضيع ذات صلة