المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله17
نابلس18
جنين20
الخليل17
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-11-09 20:47:23

العمادي: نتفاوض مع إسرائيل لزيادة مساحة الصيد والكهرباء وإنشاء مناطق صناعية وميناء

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد السفير محمد العمادي ، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، مساء الجمعة، أن بلاده ستبذل جهودًا من أجل زيادة كمية الكهرباء لغزة، وإنشاء مناطق صناعية، وتوسيع مساحة الصيد.

وقال العمادي في لقاء مع عدد من القوى الوطنية والاسلامية بفندق "المشتل" غرب مدينة غزة قاطعته فصائل من منظمة التحرير الفلسطينية، إن "ما نقوم به في قطاع غزة هو لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني"، موضحا أن قطر قدمت مؤخرًا 150 مليون دولار من أجل الكهرباء ومساعدات إنسانية."

وأضاف العمادي "نتفاوض بعد الهدوء على حدود قطاع غزة مع الجانب الإسرائيلي لزيادة منطقة الصيد بصفة عامة، وإنشاء مناطق صناعية جنوب وشمال قطاع غزة، إضافة لمد خط الكهرباء 161، ومحطة الكهرباء وتسهيلات أخرى وميناء".

وبين أن ذلك سيكون على فترات ومراحل مقبل، مشددا على أن مساعي قطر في هذا المجال هي تحقيق الهدوء وتحسين الوضع الإنساني في القطاع مما يساعد على إنهاء الانقسام.

وتابع المسؤول القطري "نريد تهيئة الأجواء المناسبة لاستكمال المصالحة بين جميع الفصائل الفلسطينية وخصوصا فتح وحماس وتمكين السلطة القيام بدورها وبواجباتها في القطاع".

وأشار إلى دور دولة قطر في ملف المصالحة الفلسطينية، وإلى استضافتها سابقا لقاءات بين حركتي حماس وفتح حول ذلك.

وثمن العمادي دور مصر وما تقوم به حاليا فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، مقدما شكره للفصائل الفلسطينية على ما تقدمه في مسيرات العودة وكسر الحصار.

وأكد أن بلاده ستواصل وقوفها لجانب القضية الفلسطينية التي تعتبرها القضية الأولى، وأنها ستستمر في تقديم المساعدات والمشاريع لقطاع غزة.

وأعلنت فصائل اليسار بمنظمة التحرير (الجبهتين الشعبية والديمقراطية وحزب الشعب وفدا والمبادرة الوطنية)، مساء اليوم، عن مقاطعتها لاجتماع السفير القطري مع القوى الوطنية والإسلامية في القطاع.

وقال رباح مهنا ،عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ، إن " الشعبية قاطعت اجتماعا للفصائل الفلسطينية، مع السفير القطري، خلال زيارته لغزة، بسبب سياسات قطر الأخيرة".

من جانبه، وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، إنه "منذ أن وطأة أقدام العمادي أرض غزة، قلنا عنه المندوب السامي، في إشارة لمندوب الانتداب البريطاني عند احتلال فلسطين وقاطعنا كل اجتماعاته وولائمه وأمواله المسمومة".

وأضاف العوض، في تصريح مقتضب عبر صفحته على موقع "فيس بوك"، "اليوم نجدد موقفنا أننا لن نحضر الاجتماع معه".

وقال زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن" الجبهة قاطعت لقاء الفصائل مع العمادي، للعديد من الاسباب من أهمها، استقبال قطر للوفود الاسرائيلية، بالاضافة إلى دور العمادي من خلال تواصله مع الاحتلال"، معبرا عن رفض الجبهة لكافة أشكال التطبيع.

وقال جرعون "اللقاءات مع الاحتلال الاسرائيلي والتطبيع معه مرفوض، ما دامت الاراضي الفلسطينية والقدس محتلة".

 



مواضيع ذات صلة