2018-11-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين23
الخليل21
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-11-09 22:55:37
لبحث آخر المستجدات الفلسطينية ومناقشة سير أعمال وخطط المؤتمر

افتتاح أعمال الاجتماع التاسع للأمانة العامة في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

اسطنبول - وكالة قدس نت للأنباء

انطلقت  اليوم الجمعة، أعمال الاجتماع التاسع للأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، في مدينة إسطنبول والذي يستمر ليومين، وذلك من أجل مناقشة آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، وخطط العمل الإدارية للمؤتمر، وبحث ومناقشة تقارير لجان المؤتمر، ومسار عمله خلال الأشهر القادمة.

وفي كلمة للأمين العام للمؤتمر منير شفيق، والتي سلط الضوء فيها على آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية والعربية والدولية، قال فيها إن "الفلسطينيين إذا قارنوا الوضع الدولي الحالي بما فيه من فوضى سائدة، سيجدون أن آفاقاً للعمل موجودة، مما يمكننا من أن نعلب دوراً في مشروعنا الفلسطيني، بالرغم من المعادلة التي يمتلكها العدو الصهيوني".

وتابع قائلاً: "نحن نعيش في مرحلة تاريخية مهمة جداً، لم يَعُد بها الكيان الصهيوني قوياً، والقوة الأمريكية تراجعت وباتت أضعف، ما نستنتجه أننا في حال طوّرنا العلاقة بين الفصائل الفلسطينية، نستطيع خلال أشهر قليلة أن نحقق انتصاراً وإنجازاً".

وأفصح شفيق عن دور يقوم به المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في هذا الإطار فقال: "إننا نعمل مع الفصائل على تحريك الضفة الغربية والقدس، عبر إطلاق انتفاضة شعبية سلمية واسعة تهدف إلى دحر الاحتلال، وتفكيك المستوطنات دون قيد أو شرط".

وأضاف: "يجب أن نتحد ونقدِم على هذه الخطوة الهجومية، ونحن لسنا في مرحلة الدفاع، والظروف تسمح في أن نحقق شيئاً في هذا الوضع المعقد، فغزة اليوم تستطيع فعلاً أن تعطل مطار بن غوريون خلال 5 دقائق، وهناك في المنطقة والإقليم تغيرات كبيرة تصب في مصلحتنا".

وعن دلالات تراجع قوة الاحتلال، قال شفيق:" كيف يحتمل الكيان الصهيوني سقوط البالونات عليه، واحتراق آلاف الدونمات، وهو الذي يحتل ويضرب قرى بأكملها ويهدم البيوت، وبعد 6 أشهر على مسيرات العودة وإطلاقها للبالونات، بألا يرد باكتساح غزة، لا تفسير لذلك إلا شيء واحد، هو أن العدو يعيش الخوف من التطورات التي يمكن أن تحدث إذا هو هاجم، هذا يعني عجزه على مواجهة البالونات الحارقة".

وأضاف: "حينما يحاول العدو أن يرد بالقصف، يتم الرد عليه بقصف مضاعف من قبل المقاومة، هذا يدل على أن العدو ضعيف وعاجز عن مهاجمة غزة، واليوم المفاوضات الجارية تدور كلها كيف يتم إيقاف هذه البالونات حتى ولو كان مقابل ذلك؛ فك الحصار".

ومستشهداً بدلالة أخرى تؤكد ضعف وتراجع قوة الاحتلال، قال شفيق: "منذ أسابيع قليلة أعلن العدو تجميد قراره هدم الخان الأحمر، فهو لا يقدم على هذه الخطوة إلا لخوفه وخشيته من انتفاضة شاملة في الضفة الغربية".

وحول الحالة العربية قال شفيق: "إن ضعف الموقع العربي الحالي، تقييمنا له بنظرة إيجابية، فهو بذلك لم يعد يتدخل في الشأن الفلسطيني، ونحن كفلسطينيين إذا تقدمنا في القدس والضفة فإن العرب سيتبعوننا ويتخذون موقفا إيجابياً معنا".

يذكر أن اجتماع الأمانة العامة التاسع الذي انطلق اليوم الجمعة، سيستأنف غداً السبت، يعقب ذلك إصدار بيان يُجمِل كافة القضايا التي طُرحت خلال الاجتماع، وموقف المؤتمر من التطورات السياسية والأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين.

 



مواضيع ذات صلة