2018-12-18الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس11
جنين14
الخليل11
غزة16
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-11-17 22:36:15
اتفاق 2011 “دستور المصالحة الوطنية“

الحية: تفاهمات وقف إطلاق النار "قائمة" ومستعدون لإنجاز الوحدة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن تفاهمات وقف إطلاق النار التي رعتها مصر لا تزال قائمة ومستمرة، داعيا مصر إلى إلزام الاحتلال الإسرائيلي بها.

وقال الحية خلال لقاء عبر قناة "الأقصى" الفضائية التابعة للحركة، مساء السبت، إن "تفاهمات وقف إطلاق النار قائمة ومستمرة، ونتابع سلوك الاحتلال ومدى التزامه بها"، مؤكدا أن" المقاومة أجبرت الاحتلال على القبول بوقف إطلاق النار برعاية مصرية."

وذكر أن "هذه التفاهمات تقوم على تأمين الحياة الكريمة للناس من وظائف للخريجين وعمل للعاطلين وسهولة لعمل الصيادين في البحر وحركة التصدير والاستيراد عبر المعابر، وأن ينعم المواطنون بالكهرباء والماء."

ملف الأسرى

وبشأن بملف الأسرى، أكد الحية أن" الاحتلال الإسرائيلي يعيق أي تقدم في هذا الملف، وهو غير جاهز لإبرام صفقة أسرى حقيقية، ويراوغ ويبيع الوهم لعائلات جنوده."

وأضاف أنه "ليس لديه معلومات حول قبول الاحتلال بالإفراج عن أسرى صفقة شاليط المعاد اعتقالهم."

وقال الحية إنه "لا يمكن إبرام صفقة جديدة والاحتلال لم يحترم الصفقة السابقة ويستمر في اعتقال بعض محرريها."

عملية خانيونس

وأكد الحية أن "الاحتلال حاول تنفيذ اختراق أمني كبير على ما يبدو من خلال زراعة أجهزة تنصت، لكن المقاومة الفلسطينية كانت له بالمرصاد، ويقظتها أفشلت مخططاته"، مؤكدا أن "هذا العدوان هو خرق واضح لتفاهمات وقف إطلاق النار."

وأوضح أن "اختراق أمن غزة لن يكون سهلًا، وعلى العالم أن يدرك أن هذا الاحتلال هو مصدر الشر وغياب الأمن والطمأنينة في المنطقة"، مضيفا أن "الاحتلال ظن غزة ساحة آمنة، وبإمكانه أن يعبث بها وقتما شاء، لكن دخول غزة واختراق أمنها ليس مسموحا."

ولفت الحية إلى أن الوسطاء أدركوا أن الاحتلال هو من خرق تفاهمات وقف إطلاق النار، منبها أن الاحتلال كان يسعى لوقف المواجهة الأخيرة منذ البداية لأنه كان مبادرا في الجريمة.

وأكد أن "عزة ستبقى خزان الثورة والأمينة على القضية الفلسطينية"، متوجها بالتحية للمقاومة التي أفشلت مخططات الاحتلال.

وأكد الحية أن "حالة التفاهم بين القيادات السياسية وكذلك التفاهم بين الأجنحة العسكرية ميدانيا أفرز ما يعرف بغرفة العمليات المشتركة"، لافتا أن الغرفة المشتركة مثلت الروح الوطنية الصادقة والفعل الميداني الواضح الذي يؤسس لمقاومة وطنية راشدة.

وأضاف أن "حالة العمل الميداني وتكتيكات الرد على الاحتلال كانت منضبطة ومتوافق عليها"، مشددا على أن الغرفة المشتركة جمعت الفصائل في رؤية وطنية واضحة لكبح جماح الاحتلال الإسرائيلي.

وتابع:" أسجل كل تقدير واعتزاز للإخوة المجاهدين الذين شكلوا غرفة العمليات المشتركة للمقاومة."

وحول استقالة وزير الجيش الإسرائيلي أفغيدور ليبرمان، قال الحية إن "غزة قاهرة العدو ومسقطة الغزاة"، مشددا على أن "الدم الفلسطيني الحر سيبقى يطارد القتلة الغزاة والصهاينة المحتلين، ولن تعلو رايتهم على دمنا."

مسيرات العودة

وأكد الحية "استمرار شعبنا في مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق أهدافها الوطنية، وفي المقدمة منها كسر الحصار المتواصل على قطاع غزة."

وأضاف أن "الاحتلال سلبنا حقوقنا بالحصار، ونحن اليوم نعيدها بمقاومتنا ومسيرات العودة المستمرة"، لافتا إلى أنه إذا "ما أراد الاحتلال الهدوء في جبهته الجنوبية عليه أن ينهي حصاره على غزة."

وأكد أن "مسيرات العودة تضرب مثالا رائعا في الشراكة والعمل الوطني والرؤية السياسية."

المصالحة

وأكد الحية استعداد حركة حماس وجاهزيتها لإنجاز المصالحة والوحدة الوطنية على أساس تطبيق الاتفاقيات السابقة، وفي المقدمة منها اتفاق القاهرة 2011 الذي هو "دستور المصالحة الوطنية".

ودعا إلى بناء مجلس وطني يشارك فيه الكل الوطني، وتشكيل حكومة وحدة وطنية مباشرة، ثم الذهاب إلى الانتخابات العامة، مجددا تأكيد حركة حماس على إنجاز مصالحة وطنية على قاعدة الشراكة.

الضفة خزان الثورة

وأكد الحية أن "الضفة المحتلة على موعد مع الثورة على الاحتلال والتنسيق الأمني، وأن تكبيلها لن يثنيها عن مواصلة طريق المقاومة."

وأضاف أن "الضفة خيرها كثير، وهي الأقرب للأقصي، والأقرب للنصر، وكل هذه البركات ستعطينهم العزيمة ومواصلة الطريق."

وأكد الحية أن" إدراج واشنطن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري على قوائم الإرهاب، وسام شرف لكل مقاوم يؤمن بتحرير فلسطين."

وشدد على أن" ذلك أيضا وصمة عار على جبين أمريكا، لافتا أن ذلك لن يمنعنا من مواصلة طريقنا نحو التحرير."

التطبيع

ودعا الحية جماهير الأمتين العربية والإسلامية إلى "عدم السماح باستمرار التطبيع مع الاحتلال الصهيوني"، موجها التحية لكل أبناء الأمة الذين يواجهون التطبيع.

وحذر المطبعين مع الاحتلال، قائلاً: "هذا عدو مجرم، وسيسعى لتدميركم وتدمير كل مكونات الأمة، وإن التطبيع والتوطين خطران كبيران يواجهان القضية الفلسطينية؛ فالتطبيع مقدمة للتوطين."

 



مواضيع ذات صلة