المدينة اليومالحالة
القدس16
رام الله16
نابلس16
جنين16
الخليل17
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-11-18 12:31:58

الخارجية: نتنياهو يعادي السلام النهائي ويخشى أية صيغة تطرح لتحقيقه

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية "إن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يواصل منذ صعوده الى الحكم في العام 2009، رفض جميع الخطط والمشاريع السياسية الهادفة الى الوصول لخط النهاية في حل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني وتحقيق السلام النهائي بين الجانبين".

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي، اليوم الأحد، أن نتنياهو لا يتردد لتنفيذ كامل مخططاته الاستعمارية التوسعية منذ عودته الى الحكم في العام 2009 في بناء أبواب ومسارات للهروب من الجهود الدولية المبذولة لإحلال السلام، عبر إفشال أي شكل من أشكال المفاوضات، تارة عن طريق رفع مستوى الهاجس الأمني واللجوء الى التصعيد العسكري، وأخرى حاضرة بشكل دائم في براغماتية نتنياهو ودعايته التضليلية تتعلق بمسار (الانتخابات المبكرة) لبعثرة الأوراق السياسية وإجهاض أية فرصة مهما كانت ضعيفة وشكلية لتحقيق السلام.

وتابعت: في هذا السياق يأتي ما تناقله الإعلام الإسرائيلي من "أن نتنياهو يسعى لتأجيل نشر "صفقة القرن" خشية من تأثيراتها على فرصه في الانتخابات المبكرة.

وأكدت أن محاولات نتنياهو وفريقه بهذا الخصوص تحمل عددا كبيرا من الدلالات والمؤشرات التي تؤكد رفض نتنياهو واليمين في اسرائيل لأية حلول مهما كانت منحازة وخاوية من أية مضمون حقيقي.

وبهذا الصدد، أوضحت أن أبرز تلك الدلالات حالة التطرف والعنصرية التي تسيطر على الشارع الانتخابي في اسرائيل، والناتجة بالأساس عن الدعاية الموجهة التي تقودها ماكينة الاعلام اليميني، بهدف توسيع وتعميق التأييد للاحتلال، والاستيطان، والتطرف، والعنصرية داخل المجتمع الاسرائيلي أولا، ومن ضمنها أيضا محاولة تكريس الوهم بأن خطة السلام الأميركية تحمل في طياتها (تنازلات) قد تُفرض على الجانب الاسرائيلي، في محاولة لتلميع وتسويق (صفقة القرن) المشؤومة ثانيا.

وأضافت: هناك دلالة أساسية أخرى تتعلق برفض اليمين الحاكم في اسرائيل وجمهوره من المتطرفين والمستوطنين تقديم أية تنازلات مهما كانت شكلية لتحقيق السلام، حتى لو كانت "فُتاتا" للفلسطينيين على طريقة خطة السلام الأميركية المزعومة، خاصة في ظل القرارات والوعود المشؤومة التي اتخذتها إدارة ترمب لصالح اسرائيل واحتلالها واستيطانها.

وختمت الوزارة في بيانها بالقول: تبقى بوصلة نتنياهو وفريقه تتجه نحو محاولة ضمان البقاء في الحكم، ولم تكن في يوم من الأيام تؤشر نحو سعي لتحقيق السلام وحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وتساءلت: ألم يدرك العالم بعد أن نتنياهو وفريقه يرفضون أية صيغ لحل الصراع وتحقيق السلام؟ ومتى يقرر المجتمع الدولي تحميل نتنياهو وحكوماته المتعاقبة المسؤولية الكاملة والمباشرة عن افشال جميع أشكال المفاوضات في العشرية الأخيرة؟!.



مواضيع ذات صلة