2018-12-11الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين14
الخليل10
غزة14
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-11-18 12:37:47

تبكير الانتخابات الإسرائيلية قد يؤدي لتصعيد محتمل بالقطاع

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

حذر محللون عسكريون إسرائيليون اليوم، الأحد، من أن تبكير الانتخابات العامة للكنيست من شأنها أن تؤثر على جبهة إسرائيل مع قطاع غزة، خاصة وأن الرأي العام الإسرائيلي يؤيد شن عدوان على القطاع وليس راضيا من أداء رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بسبب عدم توسيعه العدوان في الأسبوع الماضي، حسبما أظهرت استطلاعات نُشرت في وسائل إعلام إسرائيلية أول من أمس، الجمعة.

وحسب "عرب 48" فقد كتب المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، أن "رصيد حماس انتهى. هكذا هي الأجواء اليوم في هيئة الأركان العامة على الأقل. وإذا اختارت حماس أن تُدهور مرة أخرى، لأي سبب كان، الوضع الأمني على طول حدود القطاع، فإن الجيش جاهز للهجوم خلال دقائق معدودة، ليس ساعات ولا أيام. كما أنه لن تكون هناك ’استيضاحات’ مطولة لقضايا مثل من أطلق النار وأين: خطة الجيش الإسرائيلي التي أصبحت جاهزة واستعرضت أمام الكابينيت في الأسابيع الأخيرة – ستنفذ".

وأضاف فيشمان أن "هذه هي التعليمات التي تبثها قيادة الجيش الإسرائيلي للجيش، وهذه هي على ما يبدو توصياتها للحكومة". وحول دواعي نشر هذه التهديدات الآن، أشار فيشمان إلى أنه على حماس "ألا تستمع إلى القيادة الإسرائيلية وإنما إلى مزاج الجمهور الإسرائيلي: القوانين تغيرت وليس بسبب مصالحنا، وإنما لأن إسرائيل ذاهبة إلى انتخابات. وفترة الانتخابات لا تستدعي مفرقعات كلامية فقط وإنما  مفرقعات عسكرية أيضا. وليس في جبهة غزة وحسب".

وأدت الجولة القتالية الأخيرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في النصف الأول من الأسبوع الماضي، وما تبعها من تفاهمات وقف إطلاق نار واستئناف المحادثات حول تهدئة، إلى تسريع عجلة الانتخابات المبكرة في إسرائيل، خلافا لرغبة نتنياهو، مثلما تبدو الآن. فقد استقال وزير الأمن، افيغدور ليبرمان، بسبب معارضته وقف إطلاق النار والتهدئة، ووضع الوزير نفتالي بينيت إنذارا أمام نتنياهو: إما تولي وزارة الأمن أو الذهاب إلى انتخابات. ورفض نتنياهو إعطاء هذه الحقيبة الوزارية لبينيت.

كما أظهرت استطلاعات أن شعبية نتنياهو تراجعت، وأن أغلبية الإسرائيليين ليسوا راضين من أدائه وخاصة موافقته على وقف إطلاق النار، بينما نظم سكان "غلاف غزة" مظاهرات، جرت آخرها في تل أبيب، وحظيت بتغطية إعلامية واسعة، رغم أن المشاركين فيها لم يتجاوزوا الألف شخص.

وفي أجواء الانتخابات تتصاعد حدة تصريحات السياسيين في إسرائيل، لتصبح متجانسة مع الرأي العام الظاهر في الاستطلاعات. وعلى هذه الخلفية كتب فيشما ما يلي: "عندما يتحدثون عن حلول وسطية، تتراوح بين قصف عقارات وحرب شاملة، تظهر على الفور قضية اغتيال قيادة حماس.

وأوصى الجيش في اجتماع الحكومة السابق بالتريث، إذ أن القيادة السياسية تريد استمرار حكم حماس في القطاع وهي ضعيفة، وهنا يطرح السؤال: ما هو المنطق في تصفية القيادة والمخاطرة بنشوء فوضى؟ فالاغتيالات ليست خطوة رادعة فقط وإنما هي نوع من الدعوة إلى مواجهة شاملة". 

كذلك رأى المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، أن تقديم الانتخابات "يقلص حيز المناورة بأيدي نتنياهو. وفخ غزة، الذي يلاحق نتنياهو منذ فترة طويلة وتسبب الآن بتفكيك مبكر لائتلافه، من شأنه أن يزيد خطورة الوضع على خلفية الانتخابات".   

وأضاف هرئيل أن الفخ الذي وقع فيه نتنياهو "يزداد خطورة لأن ضبط النفس الذي كان يسمح به لنفسه، بصعوبة، عندما كانت حكومته مستقرة نسبيا، بات أصعب للتطبيق في فترة المنافسة في الانتخابات، بينما يطوقه منافسوه، من اليمين واليسار، ويوجهون إليه انتقادات. وتسوية كاملة مع حماس سيصفها معارضوه أنها استسلام آخر للإرهاب. واستمرار الوضع القائم يعني هجمات صاروخية، بحجج متنوعة، مرة كل بضعة أسابيع، وفيما صورة الهلع والغضب في بلدات غلاف غزة تلاحقه طوال المعركة الانتخابية. بينما نتنياهو يتحفظ من حرب مع حماس، خشية أن تطول، وتسبب خسائر بشرية ولن تحقق أهدافها المعلنة".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممقروكالةالانباالفلسطينيةالرسميةوفافيرامالله
صورجيشالاحتلاليقتحمحيالارسالفيالبيرة
صورقواتالاحتلالتقتحمحيالمصايففيالبيرة
صوراحياالذكرىالرابعةلاستشهادالوزيرزيادابوعينفيقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة