المدينة اليومالحالة
القدس13
رام الله14
نابلس13
جنين16
الخليل13
غزة17
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-11-20 12:14:49

الآلاف يحيون الذكرى الـ14 لاستشهاد عرفات بغزة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

نظَّم "التيار الإصلاحي" في حركة فتح اليوم الثلاثاء مهرجان بساحة السرايا وسط مدينة غزة لإحياء الذكرى الرابعة عشر لاستشهاد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

واحتشد المئات من أنصار التيار في ساحة السرايا منذ ساعات الصباح، لإحياء ذكرى استشهاد عرفات، حيث من المقرر ان يلقي النائب في المجلس التشريعي ومسؤول ساحة غزة في التيار الاصلاحي ماجد أبو شمالة كلمة له، ومن ثم كلمة للقوى الوطنية يلقها القيادي بحركة الجهاد الاسلامي خالد البطش، وفي ختام سيلقي النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان.

من جهته أكد النائب عن حركة "فتح" ماجد أبو شمالة، اليوم الثلاثاء، أن قطاع غزة يحاصر بقرار رسمي، وأن لا انتصار بدون الوحدة الوطنية.

وتساءل أبو شمالة خلال كلمته في المهرجان، بأن "من صاحب المصلحة في اغتيال الشهيد ياسر عرفات؟"، مضيفاً بعد مرور 14 عاماً على اغتياله لازالت لجنة التحقيق تراوح مكانها.

وقال "أبو عمار كان يقاتل من أجل وقف التهويد في القدس، واليوم القدس تهود والضفة تبلع بالمستوطنات وغزة تحاصر"، متسائلاً:" لمصلحة من كل هذا؟".

كما تساءل أبو شمالة "لمصلحة من يستبعد الكل من منظمة التحرير؟"، مشدداً على أنه لا انتصار بدون الوحدة الوطنية.

وأكد أبو عمار كان يحرص على عدم قطع رواتب أحد، متساءلاً "لمصلحة من يصبح الراتب سيفاً مسلطاً على رقاب الناس؟ والزرق على الله وحده".

بدوره أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، أن ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات "أبو عمار" يجب أن تكون رافعة لاستعادة الوحدة وانهاء الانقسام واستعادة الشراكة الوطنية.

وقال البطش خلال كلمة ألقاها عن فصائل العمل الوطني والإسلامي: "نتطلع لأن تكون ذكرى أبو عمار مناسبة رافعة لاستعادة الوحدة عبر إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على قاعدة الشراكة الوطنية وتطبيق اتفاق 2011 الذي رعته القاهرة".

وأشار إلى أن "شعبنا الفلسطيني قادر بوحدته وتلاحم بنادقه في كل الميادين والساحات على افشال كل المخططات والمشاريع التي تحاك ضد القضية الفلسطينية".

ودعا البطش، رئيس السلطة محمود عباس لإرسال وفد اللجنة المركزية إلى قطاع غزة للبدء فوراً بالخطوة الأولى لإنهاء الانقسام، وإلغاء كافة الإجراءات العقابية ضد أبناء شعبنا في القطاع.

وشدد البطش، على تمسك فصائل العمل الوطني والإسلامي باستمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، قائلاً: "ما تشهده غزة من إجراءات لتخفيف الحصار غير كافية لكنها اجراءات مطلوبة على طريق كسر الحصار كليا، لا نضمن سلوك الاحتلال مطلقاً؛ لكن الضامن الوحيد لإنهاء الحصار كلياً هو استمرار المسيرات وتدفق مشاركة الجماهير في مسيرات العودة حتى تحقق أهداف المسيرة وزوال الحصار كليا".

وجدد البطش إدانة فصائل العمل الوطني والإسلامي، لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، داعياً الدول العربية والإسلامية لوقف التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي لأنه طريق لنهب خيرات العرب والمسلمين وخطوة على طريق تهويد القدس والأقصى والكنائس المسيحية.



مواضيع ذات صلة