2018-12-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين13
الخليل10
غزة13
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-11-29 21:44:02

صور.. الافراج عن الأسيرين الفتيين شادي فرّاح وأحمد الزعتري

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، عن الفتيين الفلسطينيين شادي فرّاح وأحمد الزعتري (15 عاما) عقب إنهاء محكوميتهما البالغة ثلاث سنوات.

وتحدث الفتيان فرّاح والزعتري خلال مؤتمر صحفي عقداه أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله عقب الإفراج عنهما، عن ظروف الاعتقال التي مرا بها، وإخضاعهما لتحقيق قاس من قبل سلطات الاحتلال، مؤكدين أن المحققين هددوهما مرارا باعتقال أفراد عائلتيهما.

وتطرق المحرر شادي فراح في حديثه إلى الوضع الصعب الذي يعيشه الأسرى الأطفال في سجون الاحتلال، خاصة الوضع النفسي نتيجة التعذيب وبعدهم عن العائلة والأصدقاء.

وأشار إلى أن المحققين يتعمدون توجيه الشتائم النابية للأطفال، لإخافتهم وإرعابهم، وذلك بهدف انتزاع الاعتراف منهم بالقوة إلى جانب إجبارهم على تناول عقاقير وأدوية تسبب الهلوسة.

وقال إن "المحققين كانوا يتعمدون إغلاق الكاميرات التي توثق مراحل التحقيق عندما نجيب على أسئلتهم بطريقة لا يرغبونها، ثم ينهالوا علينا بالضرب المبرح".

من ناحيته، تحدث المحرر أحمد الزعتري عن تعرضه لمحاولة قتل على يد أحد المحققين، مشيرا إلى أن المحقق حاول خنقه لانتزاع الاعتراف منه بالقوة.

وتحدث عن المعاناة التي يعيشها الأسرى بشكل عام والأطفال بشكل خاص في غرف انتظار المحكمة، كذلك التنقل بالبوسطة، وسوء المعاملة داخل تحقيق المسكوبية، داعيا إلى ضرورة التدخل العاجل والفوري لإنقاذ حياة الأسرى، خاصة الأطفال.

وفي كلمته، قال نائب رئيس حركة "فتح" عضو اللجنة المركزية محمود العالول، إننا نستقبل أبنائنا الأطفال الذين صاروا رجالا بما اكتسبوه من تجربة قاسية عاشوها داخل سجون الاحتلال.

وقال إن هذا جزء من الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا، لافتا إلى أن قصص صمود الأسرى الأطفال في مواجهة السجان، تجعلنا مصرين على إكمال مسيرتنا حتى لا يبقوا عرضة لتلك الجرائم.

وأكد العالول أن الرئيس محمود عباس، يضع قضية الأسرى على رأس أولوياته ويبذل جهدا في سبيل الإفراج عنهم، حيث جعل حريتهم ثابت وطنيا.

وتطرق للأوضاع في مدينة القدس المحتلة، من هجمة غير مسبوقة وحملة اعتقالات واسعة والتي طالت العشرات من أبناء المدينة، وعلى رأسهم المحافظ عدنان غيث.

بدورها، جددت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، التأكيد على ضرورة دعم الأسرى والأسيرات، وعلى رأسهم إسراء الجعابيص، والأسرى المرضى والأطفال.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الفتيين فراح والزعتري في 29 كانون الأول/ديسمبر 2015، بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن.



مواضيع ذات صلة