2018-12-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله15
نابلس15
جنين17
الخليل14
غزة18
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-12-02 13:05:17

نضال المرأة تؤكد دعمها ومساندتها للحملة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكدت كتلة نضال المرأة الذراع النسوي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني على دعمها ومساندتها للحملة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة، ضمن الحملة العالمية التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة التي تستمر لمدة 16 يومًا، تحت عنوان "نرفض التهجير القسري المستمر للمرأة الفلسطينية البدوية واللاجئة ومن حقنا نحيا بأمان واستقرار".

وقالت الكتلة خلال اجتماع لها بمكتب الجبهة اليوم الاحد بمحافظة طوباس بحضور سكرتير الجبهة بسام مسلماني، وسكرتيرة الكتلة ريما ضراغمة، أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يشكل العقبة الرئيس التي تحول بين النساء الفلسطينيات وتقدمهن واعتمادهن على النفس ومشاركتهن في تنمية مجتمعهن، عدا عن الواقع الصعب من جراء عمليات الاعتقال للنساء، وإجراءات الاحتلال المتواصلة ضد عائلاتهم وأبنائهم.

ومن جانبها قالت ضراغمة أن المرأة الفلسطينية في طليعة المدافعين عن الحقوق الوطنية لشعبنا متقدمة الصفوف في كافة الميادين، ومناضلة في سبيل إنهاء الانقسام وإعادة الوحدة الوطنية، منخرطة في كافة معارك النضال من أجل دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس، مقدمة التضحيات الجسام من أجل الحرية والكرامة الإنسانية.

وتابعت ضراغمة إن النهوض بواقع المرأة الفلسطينية يتطلب توحيد الجهود وتفعيل دور المؤسسات النسوية، والتكاتف والعمل المشترك لخدمة قضايا المرأة؛ على أن تقوم الحكومة وبالمشاركة مع الأحزاب والنقابات وكافة الهيئات والفعاليات الشعبية ومنظمات المجتمع المدني بالشروع الجدي في عملية الإصلاح الاقتصادي والسياسي الشامل بإعادة النظر بكافة القوانين الناظمة للحريات العامة وعلى رأسها قانون الأحوال الشخصية .

ودعت هيئة الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان ومنظمات حقوق الإنسان بالوقوف أمام مسؤولياتها للضغط على حكومة الاحتلال لإطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات من سجون الاحتلال ووقف عمليات الاعتقال التعسفي بحق المناضلات الفلسطينيات، و إلزام دولة الاحتلال بتطبيق نصوص القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان وبتفعيل آليات حماية المرأة في حالات الحروب والنزاعات المسلحة.

ومن جانبه استعرض مسلماني خلال الاجتماع المستجدات والتحديات السياسية التي تواجه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في ظل الهيمنة الأمريكية وفي ظل طرح ما يعرف بصفقة القرن ومحاولات تسوية القضية بما ينتقص من حقوق وثوابت شعبنا، مؤكداً ديمومة الثورة والمواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي حتى تحقيق أهداف شعبنا وإقامة الدولة الفلسطينية المستقل.

داعياً إلى عدم حرف البوصلة والتمسك بالمشروع الوطني التي تمثله منظمة التحرير الفلسطينية والعمل نحو إنهاء الانقسام ومنع الانفصال والجدية نحو مصالحة وطنية شاملة تنهي كافة مظاهر وإفرازات الانقسام .

وبحثت خلال اجتماعها العديد من القضايا الهامة بما فيها الأوضاع التنظيمية والداخلية للكتلة على مستوى الهيئة العامة والهيئة الإدارية وخطة وبرنامج عملها للمرحلة القادمة.



مواضيع ذات صلة