المدينة اليومالحالة
القدس13
رام الله14
نابلس13
جنين16
الخليل13
غزة17
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-12-03 22:24:47
في كلمته ممثلا عن رئيس الوزراء بذكرى مرور مئة عام على اليوم الوطني لرومانيا

أبو دياك: رومانيا ستواصل جهودها في مساندة شعبنا حتى إنهاء الاحتلال

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

 أكد وزير العدل الفلسطيني علي أبو دياك، ان "رومانيا ستواصل جهودها في مساندة شعبنا حتى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك من منطلق التزامها بالقانون الدولي، وبموقف الاتحاد الأوروبي القائم على رفض الاستيطان باعتباره غير شرعي، ودعم تحقيق السلام العادل على أساس الشرعية الدولية وحل الدولتين."

جاء ذلك خلال مشاركته مساء اليوم الإثنين، في الاحتفال "بذكرى مرور مئة عام على اليوم الوطني لرومانيا"، "الذكرى المئوية" في مدينة رام الله، ممثلا عن رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، موجها للشعب الروماني الصديق ورئيس رومانيا "كلاوس يوهانيس" وللجالية الرومانية في فلسطين، تحيات وتهاني الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، وكل شعبنا، بهذا العيد الوطني المجيد.

وحضر الاحتفال الى جانب رئيس ممثلية رومانيا لدى دولة فلسطين السفير كاتالين تيرلا، أعضاء اللجنة التنفيذية وأعضاء اللجنة المركزية، وعدد من الوزراء والسفراء والقناصل، والشخصيات الرسمية والاعتبارية.

وقال أبو دياك "إننا على ثقة بأن رومانيا ستواصل جهودها في مساندة شعبنا حتى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك من منطلق التزامها بالقانون الدولي، وبموقف الاتحاد الأوروبي القائم على رفض الاستيطان باعتباره غير شرعي، ودعم تحقيق السلام العادل على أساس الشرعية الدولية وحل الدولتين."

وهنأ أبو دياك وبهذه المناسبة، رومانيا على ترؤس الاتحاد الأوروبي مطلع العام القادم 2019، آملا أن تساهم من هذا الموقع بتعزيز دور الاتحاد الأوروبي وتكثيف جهوده لحماية الأمن والسلم الدولي وتحقيق العدالة الدولية.

وقال: "إننا نقدر العلاقات التاريخية العميقة بين شعبينا الصديقين، حيث أن أبناء الجالية الفلسطينية في رومانيا يشاركون في كافة أوجه الحياة السياسية والاقتصادية ويساهمون في رفعة وازدهار البلاد، كما أن لدينا جالية رومانية فاعلة ومناصرة لقضيتنا العادلة، بالإضافة إلى العديد من الفلسطينيين خريجي الجامعات الرومانية الذين يساهمون في بناء مؤسسات الدولة وبناء الوطن، وفي نقل التجربة والمعرفة إلى فلسطين. وقد تميزت رومانيا بعلاقاتها التاريخية مع منظمة التحرير الفلسطينية، منذ افتتاح مكتب المنظمة في بوخارست سنة 1974م، والاعتراف بدولة فلسطين فور إعلان الاستقلال سنة 1988م، ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي في رومانيا إلى سفارة دولة فلسطين".

وأشار وزير العدل في كلمته ان اللجنة الوزارية المشتركة عقدت اجتماعها الأول في بوخارست سنة 2014، والذي نتج عنه توقيع عدد من الاتفاقيات في المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والزراعية المختلفة، واتفاقية تأسيس مجلس رجال الأعمال المشترك، واتفاقية اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية والرومانية، وسيتم عقد الاجتماع القادم للجنة الوزارية في العاصمة بوخارست في الرابع عشر من هذا الشهر، آملين أن ينتج عنه المزيد من الشراكة والتعاون وتعزيز العلاقة بين البلدين في كافة المجالات.

وتقدم رومانيـا العديد من المنح الدراسيـة في مجالات الطب والهندسة وغيرها من التخصصات، والعديد من الدورات التدريبية في المجال الصحي والدبلوماسي والأمني والدفاع المدني، وتعتبر نسبة السياحة من رومانيا إلى فلسطين في السنوات الأخيرة من أعلى النسب على مستوى العالم، وقد شهدنا قبل أسبوع اطلاق المؤتمر الطبي الفلسطيني الروماني في جامعة القدس بالتعاون بين اتحاد الأطباء والصيادلة في رومانيا، وجمعية الصداقة الفلسطينية الرومانية، وذلك بهدف تعزيز التعاون البحثي والأكاديمي الطبي وتبادل المعرفة والخبرة بين رومانيا وفلسطين.

وقال: "نحتفل اليوم على أرض فلسطين المباركة "بالذكرى المئة لليوم الوطني لرومانيا"، الذي يصادف الذكرى الحادية والأربعين لقرار الجمعية العامة بيوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، ومرورِ عامٍ على قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس في السادس من ديسمبر 2017، وما تضمنه هذا القرار من عدوانٍ سافرٍ على حقوقنا المشروعة، وانتهاكٍ صارخ للقانون الدولي، والذي تم تنفيذه في الرابع عشر من أيار هذا العام، في اليوم الذي أحيى فيه الملايين من الفلسطينيين الذكرى السبعين للنكبة والمأساة التاريخية التي حلت بشعبنا باحتلال أرضه واقتلاعه من وطنه ودياره وتهجيره القسري وإجباره على اللجوء إلى بقاع المنافي والشتات.

وتابع أبو دياك، "وما زال شعبنا يناضل من أجل الحرية والاستقلال، ومن أجل تنفيذ قرارات منظمة الأمم المتحدة التي تحفظ حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حقه في العودة وفي تقرير المصير، وتستمر إسرائيل في الاحتلال والاستيطان والعدوان، وارتكاب الجرائم المتواصلة بحق شعبنا، وانتهاك القوانين والاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية، وتهويد القدس واستباحة المقدسات، ومواصلة حصار قطاع غزة الصامد، وإصدار التشريعات العنصرية التي تتناقض مع أبسط أبجديات ومبادئ القانون الدولي والشرائع الدولية".

ودعا في ختام كلمته، رومانيا وكافة الدول الصديقة، لتكثيف جهودها في دعم قضيتنا العادلة، والمساهمة في تحقيق السلام على أساس الشرعية الدولية وحل الدولتين، ودعا منظمة الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها التاريخية وتنفيذ قراراتها لإجبار إسرائيل على إنهاء الاحتلال والاستيطان، وتأمين الحماية الدولية لشعبنا وتمكينه من ممارسة حقوقه المشروعة بالحرية والاستقلال وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.



مواضيع ذات صلة