2018-12-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين13
الخليل10
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-12-04 16:53:27

فيديو الجيش الاسرائيلي يحشد قواته على الحدود الشمالية مع لبنان

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

حشد جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، قواته على الحدود الشمالية مع لبنان، وذلك في إطار عملية "درع الشمال" التي أطلقها صباح اليوم بحجة تدمير أنفاق لحزب الله.

وذكرت مواقع إعلامية عبرية أن "الجيش الإسرائيلي واصل تعزيز قواته على الحدود الشمالية تحسبا لإمكانية حدوث تصعيد."

وقالت إن" الجيش الإسرائيلي نقل قوات وعتاد عسكري إلى الحدود الشمالية، استعدادا لاحتمال التصعيد وشن عدوان على لبنان في إطار العلية العسكرية "درع الشمال"، التي بدأها فجر اليوم."

وحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" فان "الجيش الإسرائيلي نقل مدفعية إلى الحدود وأجرى تجنيدا جزئيا لقوات الاحتياط لشعبة الاستخبارات العسكرية وسلاح الجو، فيما زج بقوات نظامية من الأسلحة الأخر".

وقال ناطق عسكري إسرائيلي، إنه "جرى تعزيز لواء الكوماندوز كله عند الجبهة مع لبنان وهو منتشر هناك إلى جانب تعزيزات سلاح البرية وسلاح المدرعات. كما تم تعزيز طائرات سلاح الجو وزوارق سلاح البحرية في الشمال. هكذا تجري عمليات عملانية واسعة: أي عملية عسكرية. ونحن نستعد لحدث يستمر لفترة طويلة ولذلك أعددنا عدة إمكانيات. ونحن مستعدون لكافة الإمكانيات والعملية ما زالت في يومها الأول وحسب. وليس بالضرورة أن عملية تحييد الأنفاق ستبقى في أراضينا" ملمحا إلى التوغل في الأراضي اللبنانية.

وانتشرت قوات كبيرة لقوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) على جانبي الحدود، اليوم، وخاصة بين قرية كفركلا اللبنانية وبلدة المطلة. ويتواجد العشرات من جنود يونيفيل من أجل متابعة عمليات جيش الاحتلال الإسرائيلي في المكان وفي محاولة لتهدئة الوضع ومنع تصعيد واتساع العدوان الإسرائيلي إلى الأراضي اللبنانية.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، رونين منيليس، بعد ظهر اليوم، إن عملية "درع الشمال" العسكرية لكشف أنفاق حزب الله عند الحدود ستستمر عدة أسابيع وستنتقل إلى الأراضي اللبنانية. "قد يتم تدميرها في أماكن أخرى. وعلينا الاستعداد لأي سيناريو لتحييد الأنفاق، وبعضها لن تكون في أراضينا".

وأضاف حول عمليات الحفر لكشف أنفاق وتدميرها أن "هذا حفر معقد جدا وهي عملية طويلة جدا. ويجري الحفر داخل الصخر، وتوجد فيها (الأنفاق) أجهزة تهوئة، إضاءة وبارتفاع يمكن إنسانا منتصبا من السير فيها".

وفيما يتعلق بتوقيت العملية، واتهامات بأنه مرتبط بتوصية الشرطة بمحاكمة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بشبهات فساد، قال منيليس إن التوقيت اختير منذ فترة. "قرار الحفاظ على سرية العملية العسكرية كان هدفه مفاجأة حزب الله، وتوقيت تنفيذها جاء بعد أن أثمرت الظروف الاستخباراتية والتكنولوجية وبعدما علمنا أن الأنفاق تتوغل إلى الأراضي الإسرائيلية. وهذه ليست عملية عسكرية تمت المصادقة عليها ليلة أمس".

وتابع أنه "خرجنا إلى هذه العملية فيما نحن نعلم مسبقا ماذا بنى حزب الله وأنه لا يوجد نفق جاهز للعمل، وأنه لا يوجد تهديد تحت أرضي داهم تجاه إسرائيل. وهذا مشروع يصنفه حزب الله بأنه سري وقلائل فقط في الحزب يعلمون بشأنه".

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فإن النفق ينطلق من منطقة قرية كفركلا اللبنانية ويتجاوز الحدود إلى شمال البلاد، لكنه شدد على أن النفق لا يشكل "تهديدا داهما"

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم، أنه اكتشف نفقا هجوميا حفره حزب الله ويمتد من الأراضي اللبنانية باتجاه شمال البلاد. وبحسب الجيش الإسرائيلي فإن النفق يقع في منطقة قرية كفركلا اللبنانية. ونشر الجيش شريطا مصورا بادعاء أنه يوثق اكتشاف النفق.

وقال جيش الاحتلال في بيان إنه "في هذه الساعات ينفذ جنود الجيش الإسرائيلي خطوات عملانية وهندسية استمرار لكشف نفق بصدد تحييده. واكتشف النفق في إطار عملية ’درع شمالي’ لكشف وتحييد أنفاق إرهابية حفرها حزب الله الإرهابي باتجاه الأراضي الإسرائيلية". وأضاف البيان أن النفق "لم يشكل تهديدا داهما على سكان المنطقة".

وأضاف أنه "تم حفر النفق من داخل بيت في جنوب قرية كفركلا. وقد بني منذ سنتين ودخلت قرابة 40 مترا في الأراضي الإسرائيلية إضافة إلى عشرات الأمتار في الأراضي اللبنانية. وهو مختلف عن أنفاق غزة، يحفرون في الصخر والصخر هو البطانة. ويوجد في النفق كهرباء وأجهزة اتصال".  

وقام رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، بجولة عند الحدود، بعد ظهر اليوم، وقاد اجتماعا عسكريا لتقييم الوضع.

في غضون ذلك، يعقد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم، اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، سيستعرض الجيش الإسرائيلي خلاله تقارير حول عملية "درع الشمال". وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الكابينيت سينعقد عند الساعة السادسة مساء، في مقر وزارة الجيش في تل أبيب.

وقال نتنياهو "إننا فخورون بضباط وجنود الجيش الإسرائيلي بسبب العمليات المعقدة والنجاحات العملانية منذ المراحل الأولى للعملية"، وهدد بأن "من يحاول المس بدولة إسرائيل، سيدفع ثمنا كبيرا". وادعى أنه "نعمل بحزم ومسؤولية على جميع الجبهات في آن واحد. وسنواصل القيام بعمليات أخرى، مكشوفة وسرية، من أجل ضمان أمن إسرائيل".

ويشار إلى أن قسما من وزراء الكابينيت ينتقدون التهويل والمبالغة لهذه العملية، خاصة وأن الجيش الإسرائيلي قال خلال اجتماع سابق للكابينيت إن هذه عملية ليست ملحة وبالإمكان تأجيلها.

 

 



مواضيع ذات صلة