2019-10-16 الأربعاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 7
رام الله 7
نابلس 9
جنين 11
الخليل 6
غزة 12
رفح 13
العملة السعر
دولار امريكي 3.6452
دينار اردني 5.1414
يورو 4.2065
جنيه مصري 0.204
ريال سعودي 0.972
درهم اماراتي 0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-12-24 21:33:49

مقاربة بين حل الكنيست وحل التشريعي

في أسبوع واحد، تم حل المجلس التشريعي الفلسطيني، وتم حل الكنيست الإسرائيلي، هذا التقارب في التوقيت يعكس تباعداً في الوسيلة والغاية والنهج والأسلوب والمسعى، وعلى سبيل المثال:

فإن حل المجلس التشريعي تم بشكل غير قانوني، وبشكل تعسفي من سلطة غير شرعية.

بينما حل الكنيست الإسرائيلي تم بالتوافق بين الائتلاف الحكومي، وبالرضا التام من المعارضة.

حل التشريعي تم في ظل ادعاء محمود عباس بأنه منزه عن الأخطاء، واتهامه لكل الشعب الفلسطيني بخيانة التعاون الأمني، وعشق المقاومة!!

بينما حل الكنيست تم في ظل لائحة اتهام سوف توجه إلى نتانياهو بالرشوة والفساد، وفشله في محاربة المقاومة.

حل التشريعي قضى على مؤسسة فلسطينية منتخبة بشكل نزيه

بينما حل الكنيست المنتخب، جاء ليفتح الباب على المزيد من الديمقراطية وحرية الرأي.

حل التشريعي يعزز الانقسام، ويفصل بين غزة والضفة الغربية، ويقضي على الوحدة.

بينما حل الكنيست يهدف إلى الحيلولة دون انقسام المجتمع الإسرائيلي على نفسه.

حل التشريعي جاء في ظل عجز في الميزانية، وتزايد المديونية، والخنوع للجيش الإسرائيلي.

بينما حل الكنيست جاء في ظل تنامي الاقتصاد الإسرائيلي، وتزايد الدخل، ووصول الجيش الإسرائيلي إلى المستوى الثامن في القوة على مستوى العالم.

حل التشريعي، جاء في ظل تغول مؤسسات السلطة على الشعب، حتى وصل فساد السلطة إلى نسبة 80% وفق آخر استطلاع للراي

بينما حل الكنيست جاء في ظل شفافية وعدالة مجتمعية وسيادة القانون، ومحاسبة أخلاقية.

حل التشريعي جاء في زمن تردى فيه التأييد لمحمود عباس حتى طالب 64% باستقالته.

بينما حل الكنيست جاء في زمن حافظ فيه نتانياهو على مكانته، ولما يزل يحظى بالأغلبية.

حل التشريعي لن يجلب للفلسطينيين ديمقراطية، وإنما سيجلب لهم مزيداً من التفرد والتسلط والعربدة على حياة المواطن

بينما حل الكنيست سيجلب للإسرائيليين مزيداً من الديمقراطية والشراكة السياسية.

حل التشريعي سيجلب للشعب الفلسطيني أياماً أكثر سواداً، وأكثر تمزقاً، وسيقدم شخصيات ووزراء أبعد ما يكونوا عن الشعب ومصالحه الوطنية، أشخاص يحتقرون المواطن، ويسجدون بين يدي الشخص والتنظيم، ولا قيمة لهم، ولا حضور ولا تأثير، أشخاص سيتم انتقاؤهم وفق مستوى خضوعهم وخنوعهم وتذللهم للرئيس.

بينما حل الكنيست سيجلب لإسرائيل حكومة من صلب الشعب، وتنطق باسمه، وتخاف من صوته، وترتعب من الخطأ، وهي حكومة خادمة للمواطن، صغيرة أمام القانون، لا قيمة فيها للشخص إلا بمقدار صدقه وعطائه.

حل التشريعي لن يرتقي بحياة الفلسطينيين، ولا بحرية الرأي، ولن تعقبه انتخابات ديمقراطية نزيهة، وسيهوي بالواقع الفلسطيني إلى الدرك الأسفل من الفساد والرشوة والمحسوبية والمهانة والمذلة والكراهية للوطن.

بينما حل الكنيست سيرتقي بالديمقراطية في إسرائيل، وسيأخذ بيد الجميع إلى حلبة الصراع الانتخابي، لفرز من يراه المواطن ممثلاً له لفترة زمنية محدودة.

لكل ما سبق ذكره، لما تزل إسرائيل عزيزة قوية، بينما فلسطين ضعيفة مرخية، ولما يزل الجيش الإسرائيلي يجوس خلال ديار رام الله، بينما الأجهزة الأمنية تقعي على عقبيها، ولا تحمي المواطن، ولما يزل  صاحب العمل إسرائيلي، والعامل بين يديه فلسطيني، ولما يزل المستوطن عزيزاً كريماً، بينما الفلسطيني ذليلاً مهانا، لتتقدم إسرائيل في كل المجالات، وتتراجع فلسطين على كل المستويات، وهذا ما جاء في آخر استطلاع للرأي، حيث قال 75% من الفلسطينيون: كانت أحوالنا قبل اتفاقية أوسلو، زمن الاحتلالات الإسرائيلية، أفضل بكثير من أحوالنا في هذه الأيام الهزلية!!!

د. فايز أبو شمالة



مواضيع ذات صلة