2019-06-25الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2019-01-06 19:13:48

رفض فصائلي.. السلطة الفلسطينية تقرر سحب موظفيها من معبر رفح

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قررت السلطة الوطنية الفلسطيينية سحب كافة موظفيها العاملين على ادارة معبر رفح البري مع جمهورية مصر العربية ابتداءاً من صباح غد الإثنين..

وقالت الهيئة العامة للشؤون المدنية بالسلطة  في بيان لها ، مساء الأحد، على ضوء التطورات الاخيرة و"امام اصرار حماس على تكريس الانقسام وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا وبعد وصولنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم هناك وإعاقة حركة حماس لعملهم ومهامهم قررنا سحب كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية العاملين على معبر رفح ابتداءاً من صباح الغد.."

وفيما يلي نص البيان:

رام الله- الهيئة العامة للشؤون المدنية
على ضوء التطورات الاخيرة والممارسات الوحشية لعصابات الأمر الواقع في قطاعنا الحبيب، وتبعاً لمسؤولياتنا اتجاه شعبنا الحبيب في قطاع غزة وللتخفيف عن كاهله مما يعانيه من ويلات الحصار ومنذ ان تسلمنا معبر رفح وحماس تعطل اي مسؤولية لطواقم السلطة الوطنية الفلسطينية هناك، وعلى الرغم من تحملنا الكثير حتى نعطي الفرصة للجهد المصري الشقيق لإنهاء الانقسام.
وامام اصرار حماس على تكريس الانقسام وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا وبعد وصولنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم هناك وإعاقة حركة حماس لعملهم ومهامهم قررنا سحب كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية العاملين على معبر رفح ابتداءاً من صباح الغد.

هذا وأعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة التي تديرها حركة حماس، أنها أُبلغت مساء اليوم، من قبل رئيس هيئة المعابر والحدود بالسلطة الفلسطينية نظمي مهنا بأنه بناء على توجيهات سياسية ستقوم الهيئة بسحب موظفيها العاملين في معبر رفح ابتداء من صباح غد الإثنين .

وقالت الداخلية في تصريح صحفي إنه "بناء على ذلك فإننا نؤكد أن الوزارة سنحافظ على مقدرات شعبنا ومكتسباته، وستبقى الوزارة أمينة وحريصة على مصالح شعبنا."

وفي هذا السياق ذكرت الصفحة الرسمية لادارة معبر رفح على موقع "فيسبوك" بان قوات الامن في قطاع غزة داهمت منزل العقيد مفيد ابو عرقوب عضو اللجنة الامنية للمعابر وصادرت أوراق وجهاز الكمبيوتر كما واستدعت العقيد عبد الحافظ تمراز عضو اللجنة الأمنية للمعابر.

واكد المكتب الاعلامي في معبر رفح ومسؤوله العقيد معتز دلول انه "ليس لهم علاقة بأي تصريحات تم تداولها الليلة بخصوص معبر رفح او ادارة المعابر"، موضحا بان "مسألة المعبر سيادية تخضع فقط لقرار سيادي من السلطة الوطنية".

في تعقيب من حركة "حماس"، اعتبر المتحدث باسم الحركة حازم قاسم "قرار السلطة الفلسطينية سحب موظفيها العاملين على معبر رفح، إجراء جديد يندرج ضمن إجراءات رئيس السلطة العقابية المفروضة على قطاع غزة."

واضاف قاسم في تصريح صحفي "القرار خطوة جديدة من محمود عبّاس باتجاه فصل الضفة المحتلة عن قطاع غزةظ، القرار تعقيد للمشهد الفلسطيني وتنكّر من عباس للجهود المصرية المبذولة في مسار المصالحة".

قال عبد اللطيف القانوع المتحدث ايضا باسم حركة حماس : "عباس ينهي كل محاولة لإنهاء الانقسام وماضٍ في تنفيذ صفقة القرن."

واضاف القانوع "عباس يوجه ضربة لجهود مصر من خلال سحب موظفي السلطة من معبر رفح."

 من ناحيتها اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ان "سحب السلطة موظفيها من معبر رفح خطوة متسرعة وتعيده الى المربع الأول وتقطع الطريق أمام الجهود المبذولة من قبل الفصائل لتطويق الأحداث الأخيرة".

وقال القيادي بالجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة "إن قرار السلطة بسحب موظفيها من المعبر "يعمق الانقسام ويزيد المشهد السياسي تعقيدًا".

وأكد أبو ظريفة أن" هذه الخطوة تزيد الوضع تعقيدًا، وتلحق الأذى بالمواطنين في القطاع."

ودعا إلى عدم التسرع في هذه الخطوات التي من شأنها "وقف كل الجهود المبذولة من الكل الوطني لمحاولة معالجة التداعيات التي شهدتها الأيام الماضية".

وقال أبو ظريفة "إن هذا القرار يقوض كل الجهود التي تبذل في ملف المصالحة، وندعو السلطة للتراجع عنها لما لها من انعكاسات سلبية، وينذر بمخاطر كبيرة في إطار مجابهة صفقة القرن".

بدورها، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان "سحب موظفي السلطة من معبر رفح خطوة مرفوضة، وان كل مايجري ليس من مصلحة شعبنا".

وقال القيادي بالجبهة الشعبية ماهر مزهر :" قرار السلطة الفلسطينية بسحب موظفيها من معبر رفح البري، يزيد من معاناة شعبنا".

واضاف مزهر في تصريح صحفي " شعبنا الفلسطيني أحوج في هذا الوقت لتخفيف معاناته وهذا القرار لا يصب في مصلحته".

وقال مزهر " يجب فتح حوار وطني شامل لتجاوز الأزمات من خلال شراكة وطنية، للمحافظة على المشروع الوطني ومواجهة كافة الصفقات المشبوهة ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي".

واضاف " آن الأوان لتحمل المسؤولية والتعالي على الجراح لا أن نسكب الزيت على النار".

هذا وحذر حزب الشعب الفلسطيني من خطورة قرار هيئة المعابر بسحب موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية من معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر مما ينذر باغلاق المعبر بشكل كامل.

كما حذر حزب الشعب في بيان له، من خطورة هذه الخطوة التي ستعود بالضرر  على المواطنين في قطاع غزة خاصة المرضى والطلبة واصحاب الإقامات وتهدد مستقبلهم.

واعتبر حزب الشعب ان "هذا القرار جاء تعبيرا عن عمق الازمة التي تعصف بالوضع الداخلي الفلسطيني الناجمة عن استمرار الانقسام كما انها مؤشر واضح على مستوى الصعوبة التي تعترض جهود إنهاءه"

وطالب حزب الشعب القيادة الفلسطينية باعادة النظر بهذا  القرار والايعاز للموظفين باستمرار عملهم كالمعتاد في معبر رفح ، داعيا  لتجنب اَي اجراءات تمس حياة الناس باي ضرر مشددا على ان الطريق الوحيد لإنهاء معاناة شعبنا يتطلب انهاء الانقسام بتنفيذ ما تم التوقيع عليه من اتفاقات برعاية من جمهورية مصر العربية."

وعبرت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين عن استغرابها لقرار السلطة الفلسطينية لسحب موظفيها من معبر رفح في "ظل الظروف الدقيقة التي يمر بها قطاع غزة، الامر الذي من شأنه الإضرار بالمواطنين وبحركة السفر ".

ودعت الحركة في بيان لها السلطة الفلسطينية الى" التراجع عن قرارها، وتغليب المصلحة العليا لشعبنا، وتقدير الظروف الانسانية الصعبة التي يعيشها اهالي القطاع."

وطالب الحركة "الاشقاء في مصر بالتدخل العاجل والفوري لاعادة الامور الى نصابها ومنع مزيد من التدهور في العلاقات الفلسطينية."

واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قرار السلطة الفلسطينية موظفيها من معبر رفح "قراراً سياسيا تصعيدياً ضد المواطنين في قطاع غزة المحاصر. "

وقالت الحركة في بيان صدر عنها ، "إن السلطة بهذا القرار تزج بحاجات أهلنا في قطاع غزة في خلافاتها من أجل فرض رؤيتها السياسية على الشعب الفلسطيني. وهو مدان ومرفوض تماماً. "

 وقالت حركة المجاهدين في فلسطين ان "سحب السلطة لموظفيها بالمعابر يزيد من معاناة أهلنا بغزة ويتماهى مع مخططات الاحتلال في فصل الضفة عن باقي أجزاء الوطن."

واضافت الحركة في بيان لها " هذه الخطوة تعزز الانقسام وتستهدف احباط الجهود المصرية للمصالحة.وتضع غزة بخانة المتهم وهي تنفيذ لمخطط يستهدف القضية الفلسطينية برمتها".

الكاتب والمحلل السياسي حسام الدجني عقب على القرارا بالقول " قرار انسحاب السلطة من المعابر يحتمل:
1. قرار فلسطيني خالص لا علاقة لمصر بهذا القرار وبذلك لن يكون له أي تأثير بحيث تعمل حكومة غزة على ملء الفراغ كما كان قبل 1/11/2017 .
2. قرار فلسطيني مدعوم اقليمياً لا سيما مصريا وهذا يعني ان معبر رفح سيتم العمل به وفق ما كان معمول به سابقاً وفي حال كان كذلك فإن للقرار آثار كارثية على قطاع غزة.

واضاف الدجني "نحكم على ترجيح أي من الاحتمالين يوم الثلاثاء القادم وحركة المعبر أو من خلال تصريحات الاشقاء في مصر."

وقال "ما أخشاه أن خطوات فك الارتباط مع قطاع غزة بدأت فعلاً ونحن نسير نحو الانفصال وبحاجة لجهة تتبنى ذلك علناً....."

وأكدت حركة الأحرار الفلسطينية أن "قرار السلطة خطوة في سياق الفصل الكامل وتنفيذ صفقة القرن."

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورفعالياتفيالاراضالفلسطينيةرفضالصفقةالقرنوورشةالبحرين
صوراجتماعمجلسالوزراالفلسطنيبرئاسةدمحمداشتيةفيجلستهرقم10
صورأبومازنيترأساجتماعاللجنةالمركزيةلحركةفتح
صورعرضغنائيللفنانحمزةنمرةضمنفعالياتمهرجانوينعرامالله

الأكثر قراءة