2019-03-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2019-01-12 19:56:31

قائد في القسام يتحدث عن التحقيق بعملية "حد السيف"

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

 أكد قائد في كتائب القسام الجناح المسلح لحركة "حماس" أن المقاومة فكت شيفرة العملية الاستخباراتية التي حاولت تنفيذها القوة الإسرائيلية الخاصة في قطاع غزة  في شهر نوفمبر من العام الماضي ، مشيرا إلى ان أجهزة استخبارات الاحتلال الإسرائيلي تعمل بكل الوسائل للوصول إلى شبكة الإتصالات الخاصة بالمقاومة لما تشكله من عجز أمني لها.

وقال القائد في القسام في لقاء جمعه مع كتاب وصحفيين قبيل المؤتمر الصحفي الذي عقده الناطق العسكري للكتائب  أبوعبيدة للكشف عن نتائج التحقيقات بعملية تسلل القوة الإسرائيلية والتي أطلقت عليها اسم عملية "حد السيف"، ان "شعبنا الفلسطيني امدنا بمعلومات ومؤشرات دلتنا  لخيوط كثيرة مكنتنا من الوصول  إلى حقائق مدمغة في إطار التحقيقات التي اجريناها  . "

وأشار إلى أن "المقاومة سجلت نقاط عديدة على جيش الاحتلال بأنه كما يحاول الدخول لعمق غزة من خلال قواته الخاصة  نحن كمقاومة استطعنا الوصول للكثير من المعلومات من خلال أعمال استخباراتية نفذناها داخل مواقع العدو  ."

وأكد القائد العسكري أن التحقيق في كيفية دخول القوة الإسرائيلية الخاصة انتهى منتصف الشهر الماضي،  وقال :" إن القوة الخاصة قوامها 15 عنصرا وضابطا  وان 2 فقط من جهاز الشاباك والبقية من نخبة النخبة لجيش الاحتلال  وأن هذه القوة لم تمكث في غزة سوى ساعات " ، و أوضح  أن بعض هذه القوة وتحديدا 2 منهم دخلوا غزة من خلال المعابر بهدف معايشة المجتمع في غزة ومعرفة كيفية التعامل معه  .

 وعن تفاصيل كيفية اكتشاف خيوط القوة الخاصة و ما هو هدفها، كشف القائد في القسام  انه "بعد كشف القوة شرق خانيونس وتدخل الطيران الإسرائيلي بكل اشكاله لتمكين القوة من الهرب من أيدي المقاومة ،" بدأت قيادة المقاومة في العمل للكشف عن خيوط هذه القوة الخاصة والتي عملت وفق مسارين إثنين وهما:

 أولا : المسار الميداني : كان الاهتمام في البداية على الحصول على كل ما تركته القوة الخاصة  .

ثانيا : المسار الفني والتقني والذي بني على المسار الأول في الحصول على المقتنيات والتي كشفت عن هدفها ومهمتها في غزة  ، ومن المعلومات التي تم معرفتها أنه بدأ التخطيط لدخول القوة الخاصة إلى عمق قطاع غزة منذ قرابة 5 سنوات ، وهدفها الرئيس زراعة أجهزة تجسس على شبكة الإتصالات الخاصة بالمقاومة  .

والمنطقة المستهدفة كانت شرق خانيونس ومن الأدوات التي استخدمت خيمة كاتمة للصوت وكانت تلك القوة في بداية مهمتها العملياتية  .

 ولكم أن تعلموا كم هو الجهد والوقت والتعقيدات الأمنية التي تقوم بها قوات الاحتلال من أجل الدخول لغزة خلسة .قال القائد في القسام

وأضاف "وبالتالي من الرسائل الصريحة لعملية حد السيف أنها تعد تحولا هاما وعلامة فارقة ونقطة تحول في صراع الأدمغة والمعركة الأمنية والاستخباراتية مع العدو،  و بالتأكيد ستكون محطة مهمة في هذا الصراع بالنظر إلى حجم الإنجاز الأمني الذي حققته المقاومة والكنز المعلوماتي الذي حصلت عليه وفي المقابل حجم الخسارة والفشل الذي منيت به أجهزة العدو   ."

وكشفت كتائب القسام ، مساء السبت، نتائج التحقيقات بعملية تسلل قوة إسرائيلية خاصة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة مطلع نوفمبر العام الماضي، والتي أطلقت عليها إسم عملية "حد السيف"، مؤكدة بان ما نشرته هو جزء مما تحصلت عليه استخبارات الكتائب من معلومات "تسمح الظروف والمعطيات بإعلانه."
والثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الداخلية بقطاع غزة التي تديرها حركة "حماس" أنها اعتقلت 45 متخابراً مع الاحتلال الإسرئيلي، في سياق التحقيقات حول عملية تسلل القوة الإسرائيلية لقطاع غزة، في نوفمبرالماضي.

وأعلنت كتائب القسام، في 11 نوفمبر الماضي، أنها اكتشفت قوة إسرائيلية متسللة إلى خانيونس، واشتبكت مع عناصرها، ما أسفر عن استشهاد 7 من كوادر القسام، وضابط إسرائيلي.



مواضيع ذات صلة