المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-01-12 21:47:21

فصائل تبارك جهود الأجهزة الاستخبارية والأمنية للمقاومة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أعلنت الفصائل الفلسطنية عن مباركتها لجهود الأجهزة الاستخبارية والأمنية للمقاومة وبما حققته عملية "حد السيف" من إنجازات واضحة وقوية.

واعتبرت الفصائل في بيانٍ لها مساء السبت، أن "هذه العملية أظهرت مدى رصانة وقوة الجبهة الأمنية للمقاومة المتحصنة بشعبها"، مشيدة بدور الأجهزة الأمنية بغزة التي كانت دوما قاعدة مهمة تستند لها فصائل المقاومة.

وفي سياق آخر وصفت فصائل المقاومة قتل الاحتلال الاسرائيلي الشهيدة أمل الترامسي بأنها جريمة اسرائيلية يندى لها جبين العالم المنحاز تماماً مع الاحتلال، ودعت إلى محاكمة قادة الاحتلال وجيشه بصفتهم مجرمي حرب.

وأعلنت رفضها المماطلة الاسرائيلية في تنفيذ التفاهمات التي تعزز الحصار المفروض على قطاع غزة و"الذي يمثل حالة من حالات الحرب الممنهجة ضد شعبنا التي تستوجب على الأمم المتحدة والهيئات الدولية وكل أحرار العالم للاصطفاف مع شعبنا المحاصر لرفع هذا الظلم."

وثمنت عالياً الموقف الماليزي الرسمي الرافض للتطبيع الذي رفض منح اللاعبين الصهاينة موافقة في المشاركة بدورة سباحة دولية.

وطالبت الحكومات العربية بأن تحذو حذو رئيس الوزراء الماليزي والتوقف عن اللهث وراء السراب، مؤكدة أن التطبيع مع الاحتلال جريمة وخيانة لدماء الشهداء وطعنة في خاصرة تضحيات شعبنا.

وقالت:" إن الرفض الكلامي للمخططات الرامية لتصفية القضية وعلى رأسها ما تُسمى (صفقة القرن) لن يجدي نفعاً، مشددة على ضرورة تعزيز صمود شعبنا في غزة والقدس وال٤٨ وليس العمل الدؤوب لفصل الضفة عن باقي أجزاء الوطن."

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي صادر عن
فصائل المقاومة الفلسطينية

ما زال يسطر شعبنا الفلسطيني في مسيرات العودة وكسر الحصار أروع مشاهد الصمود والتحدي والثبات على المبادئ الوطنية والدفاع عن الحقوق، وذلك بات واضحاً وجلياً من خلال دماء الشهداء التي تسيل على ثرى غزة الطاهر والتي كان آخرها الشهيدة الثائرة أمال الترامسي التي أثبتت للعالم أجمع أننا ماضون بحراكنا ومستمرون رغم المؤامرات والمخططات المشبوهة التي تهدف للنيل من قضيتنا الوطنية، ومعنا مدنا الاستراتيجي العميق من أحرار أمتنا التي ترفض الوجود الصهيوني على أرضنا وترفض التطبيع بكل أشكاله مع المحتل الغاصب ، وما زالت مقاومتنا التي يحتضنها شعبا المجاهد تواصل ابداعاتها على صعد عدة والتي كان كان آخرها عملية حد السيف التي حققت فيه المقاومة بفضل يقظتها وحنكتها واستعدادها نصرا استخباريا محققا بعد النصر العسكري الذي حققته حينما اقتحمت القوة الصهيونية الغاشمة لخانيونس الحبيبة ؛

وإننا في فصائل المقاومة نؤكد على التالي:
1. نبارك جهود الأجهزة الاستخبارية والأمنية للمقاومة وما حققته عملية حد السيف من انجازات واضحة وقوية التي أظهرت مدى رصانة وقوة الجبهة الأمنية للمقاومة المتحصنة بشعبها كما نشيد بدور الاجهزة الامنية بغزة التي كانت دوما قاعدة مهمة تستند لها فصائل المقاومة.
2. إن استشهاد الشهيدة الثائرة أمال الترامسي هي جريمة صهيونية يندى لها جبين العالم المنحاز تماماً مع الاحتلال وندعو إلى محاكمة قادة العدو الصهيوني وجيشه بصفتهم مجرمي حرب.
3. نرفض المماطلة الصهيونية في تنفيذ التفاهمات التي تعزز الحصار المفروض على شعبنا الذي يمثل حالة من حالات الحرب الممنهجة ضد شعبنا التي تستوجب على الامم المتحدة والهيئات الدولية وكل أحرار العالم للاصطفاف مع شعبنا المحاصر لرفع هذا الظلم.
4. نثمن عالياً الموقف الماليزي الرسمي الرافض للتطبيع الذي رفض منح اللاعبين الصهاينة موافقة في المشاركة بدورة سباحة دولية، ونطالب الحكومات العربية بأن تحذو حذو رئيس الوزراء الماليزي والتوقف عن اللهث وراء السراب، ونؤكد أن التطبيع مع الاحتلال جريمة وخيانة لدماء الشهداء وطعنة في خاصرة تضحيات شعبنا.
5. إن الرفض الكلامي للمخططات الرامية لتصفية القضية وعلى رأسها ما تُسمى (صفقة القرن) لن يجدي نفعاً، ونؤكد على ضرورة تعزيز صمود شعبنا في غزة والقدس وال٤٨ وليس العمل الدؤوب لفصل الضفة عن باقي أجزاء الوطن.

الرحمة للشهداء.. الحرية للأسرى.. والشفاء العاجل للجرحى..

فصائل المقاومة الفلسطينية
السبت 11 يناير 2019م



مواضيع ذات صلة