المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-01-13 14:04:13
السجون تفتقر الى وسائل الحماية والتدفئة..

أسرى فلسطين يحذر من تداعيات المنخفضات الجوية على الأسرى

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

حذر مركز أسرى فلسطين للدراسات من تداعيات المنخفضات الجوية المتكررة على حياة الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة الأسرى القابعين في سجون الجنوب، والتي تضاعف من معاناتهم وتعرضهم للخطر الشديد .

الباحث "رياض الأشقر" الناطق الإعلامي للمركز أوضح بان المنخفضات الجوية لها تأثير سلبى كبير على أوضاع الأسرى، حيث أن غالبية السجون غير مهيأة بشكل يوفر الحماية للأسرى من البرد والرياح الشديدة والمطر الغزير، الذى يصاحب المنخفضات ويستمر لأيام، وخاصة السجون التي تقع في صحراء النقب،  وقد  تتسرب الأمطار من الشبابيك الغير مغلقة بشكل جيد، أو من شقوق في أسقف الغرف وخاصة في السجون التي أنشأت منذ عشرات السنين.

وأضاف "الأشقر" بان الأسرى يفتقرون الى الاغطية والملابس الشتوية والتي ترفض ادارة السجون توفيرها او حتى ادخالها عبر الاهل والمؤسسات، وقد فاقمها استمرار عمليات الاعتقال ودخول اعداد جديدة من الاسرى للسجون، حيث يضطرون الى  تقاسم الملابس والأغطية الموجودة في السجون، مما يحدث نقصاً كبيراً فيها، وبالتالي لا تكفى حاجة الأسرى.

وأشار "الأشقر" الى أن الأسرى نتيجة هذه الظروف القاسية معرضون الى الإصابة بالأمراض الكثيرة والمتنوعة التي يسببها البرد والرطوبة، والتي تلازمهم سنوات بعد رحيل الشتاء، ويتعمد الاحتلال عدم تقديم علاج مناسب لهم، من اجل فرض مزيد من التنكيل بهم، وتركهم عرضة للأمراض تنهش في اجسادهم الضعيفة بفعل الظروف السيئة في السجون.

وبين "الأشقر" بان الأوضاع تزاد خطورة فى المنخفضات على الأسرى القابعين في  الاقسام التي لا تزال قائمة على الخيام كبعض أقسام سجن النقب، وسجن عوفر، والتي تتسرب اليها الأمطار وتؤدى لإتلاف ملابسهم واغطيتهم ومتعلقات الطعام، ولا تحمى الأسرى من البرد والصقيع، حيث تشتد سرعة الرياح و تؤدى الى اقتلاع الخيام او تمزيقها، الأمر الذي يشكل خطورة على حياة الأسرى، وفي بعض الاحيان  تصل درجات الحرارة الى ما تحت الصفر.

ونوه "الأشقر" الى ان تداعيات المنخفض الجوي تظهر بشكل واضح في سجن النقب حيث يقع في المنطقة الصحراوية، وهى معروفة بشدة البرودة في فصل الشتاء، وتزداد قسوتها في ايام المنخفضات الجوية التي تتعرض لها المنطقة، ويشتكى الاسرى بانهم لا يستطيعون الخروج من الخيام والغرف لشدة المطر والرياح والبرد، وفى بعض الأيام تتجمد المياه في الصنابير الخارجية نتيجة شدة البرودة ، ولا توفر لهم الادارة   الماء الساخن بشكل كافي .

واتهم "الأشقر"  ادارة السجون بتعمد ترك الاسرى في تلك الظروف دون تقديم أي مساعدة طارئة او عاجله لهم لحمايتهم من اثار المنخفضات وذلك من اجل زيادة معاناتهم ومضاعفتها، وتركهم فريسه لتقلبات المناخ وللأمراض تفتك في اجسادهم لكسر ارادتهم، واضعاف نفسياتهم، كما ترفض توفير علاجات اللازم لهم، مما يعرض حياتهم للخطر .

وجدد ""الأشقر"  مطالبته لكافة المؤسسات الدولية وفى مقدمتها الصليب الاحمر تشكيل لجان لزيارة السجون والاطلاع عن كثب على اوضاع الاسرى الصعبة وخاصة في هذه مثل الايام، والتدخل العاجل لحمايتهم من انتهاكات الاحتلال وتقلبات الظروف الجوية .



مواضيع ذات صلة