المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-01-14 21:05:45

الشيخ رضوان وحي الأمل وتل السلطان

حين أقام الاحتلال الإسرائيلي مشاريع الإسكان في قطاع غزة مطلع السبعينات من القرن الماضي، تعمد أن يؤجر الأرض لساكنها لمدة 99 سنة، ولم يسمح الاحتلال الإسرائيلي للفلسطيني بامتلاك أي قطعة أرض في حي الأمل في خان يونس أو حي تل السلطان في رفح، أو مشروع الشيخ رضوان في غزة، وظلت الأرض حتى يومنا هذا ملك للدولة.

المهندس سعيد عمار، وكيل وزارة الحكم المحلي يفكر خارج الصندوق، وله وجهة نظر استراتيجية بعيدة المدى، تقوم على تمليك هؤلاء الفلسطينيين القاطنين في مشاريع الإسكان مساحات الأرض التي يقيمون عليها بيوتهم، وهذا حق من حقوقهم أولاً، وهذا شكل من أشكال مقاومة الاحتلال الإسرائيلي الذي تعمد أن يترك الأرض ملك للدولة ثانياً، وربما مع تسجيل الأرض لمن يقطنها تبرز فوائد أخرى لا يعلمها إلا المختصون.

الناس في حي الأمل والشيخ رضوان وتل السلطان يتعاملون مع الأرض تعامل المالك، يبيعون ويشترون، ويتصرفون بالأرض كما يحلو لهم، على افتراض أن الواقع القائم أقوى حجة من الأوراق الرسمية، وهذا صحيح، وهذا لا يمنع أن تعمل سلطة الأراضي في غزة، بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي، ووزارة الأشغال العامة، وديوان الفتوى والتشريع، على ترتيب آلية تمليك هذه الأرض لساكنها، ودون أي مقابل مادي، فالمواطن في قطاع غزة غير مستعد لأن يدفع عشرة دنانير أردنية مقابل تسجيل كل غزة طابو على اسمه.

فكرة تسجيل الأرض على اسم مالكها قد لا تغير من الواقع شيئاً، وقد لا يستفيد منها ساكن البيت في رفع سعر الأرض، أو تغيير المعادلة، ولكنها فكرة فلسطينية تكسر احتكار الاحتلال الإسرائيلي لقرار عدم التملك، وفكرة وطنية ستدخل الفرح والثقة بالمستقبل في نفس الفلسطينيين في غزة، وخطوة أولى قد تلحقها خطوات أخرى تسهم في حل كثير من مشاكل ملكية الأرض في قطاع غزة، وهي خطوة قد تفرض نفسها على الضفة الغربية، هنالك حيث يطمع الصهاينة بالأرض، ويعملون على تجريد الفلسطيني من الملكية، فإن بدأ تسجيل الأرض في غزة، فبشر أهل الضفة الغربية بالتملك.

قد يقول البعض: إن غزة مشغولة بنفسها وجوعها وحصارها والعقوبات المفروضة عليها، ولا فائض وقت يشغلنا بالثانوي، دعنا نهتم ونعالج أولويات الحياة، وهذا غير صحيح، لأن تفتيت القضايا الصغيرة، وعلاجها، يسهم في حل القضايا المركزية الكبيرة، المهم أن تبدأ الجهات المعنية بالعمل في غزة بتطبيق الفكرة، والتي بكل تأكيد لن تتوافق مع وجه نظر رام الله.

ملاحظة: حين فاز حزب الليكود في انتخابات الكنيست الإسرائيلي لأول مرة سنة 1977، صار شارون وزيراً للزراعة والاستيطان، وحين دخل غزة زائراً، ورأي مشاريع الإسكان التي يقيمها الاحتلال للاجئين الفلسطينيين، غضب جداً، وقال جملته الشهيرة: اوقفوا هذا الجنون، كيف تزرعون الفلسطينيين على هذه الأرض، إنها أرضنا، ومن حق المستوطنين اليهود، وبدأ في تأسيس أول مستوطنة يهودية في غزة، لم تقتلع إلا بالمقاومة حين كان رئيساً للوزراء!!!.

 

د. فايز أبو شمالة



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورلقاهنيةمعممثليالصحافةالأجنبيةفيالأراضيالفلسطينية
صوراشتيةيستقبلوفدامنالصحافيينالرومانيين
صورالاحتلاليشددمناجرااتالدخولللبلدةالقديمةبالخليل
صورقواتالاحتلالتجرفأراضيزراعيةوتهدمسلاسلحجريةغرببيتلحم

الأكثر قراءة