2019-09-17الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-01-26 06:38:56

أَمْس ، اليَوْم ، وَغَداً

بسم الله الرحمن الرحيم
أَمْس ، اليَوْم ، وَغَداً
إثنا عشر يوماً
قابلتُ خلالها عشرات الأشخاص
قرأتُ خلالها آلاف الكلمات ، وكتبتُ آلافا أخرى

اثنا عشر يوماً
لَكَم يسرقنا هذا الزمن ، كم يسرق من عمرنا ؟؟؟
حتى بيننا آلاف الأميال ، كنا معاً ، ليلاً نهاراً،
مساءاً وصباحاً

وها نحن الآن ، ننضج أكثر ،
نستوعب أكثر نختبر صِدْقَ إحساسنا أكثر ،
وأكاد أقول : إن المراحل التي أحرقناها منذ زمن في لمح البصر ،
تستعيد مكانها الآن
وكأنها تأتي كتعويض عن تلك الفترة الزمنية التي لم نتعرف بها ،
فاجتزناها ، سريعاً ،
لنصعد الجبال راكضين
وها نحن نستريح على قّمة الجبل
ها نحن نستردّ الأنفاس ، نوقد ناراً ،
تضئ حولنا و تبعث الدفء
هذه الفترة نحتاج فيها إلى الراحة ،
واستراد الأنفاس من سرعة الخَطْوِ وطول المسافة التي قطعناها في أقصر وقت.

إثنا عشر يوماً
صعبة في مرورها ،
صعبة في الإحساس بها ، هذا صحيح
صعبة في القبول بها ،
هذا صحيح ايضاً مذاقها مُرّ كالسم
مُرورها ، انقضاؤها ، كزمن السجين
قسوتها ، حِدّتها ، عذابها ،
كالنفي خارج الوطن لكنّها بإرادتنا ،
بقرارنا ، باختيارنا
إثنا عشر يوماً
وغداً ... لن يكون إضافة لها ، سيكون العَد من جديد ،

أحمد جمال دبدوب
لبنان / مخيم شاتيلا
26-1-2019



مواضيع ذات صلة