2019-06-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-01-30 23:13:59

مدينة الخليل عنوان مرحلة ودليل

كتب وزير العدل السابق الأستاذ فريح أبو مدين عن إلغاء نتانياهو لبعثة المراقبين الدوليين التي أرسلها المجتمع الدولي إلى الخليل بعد المذبحة الرهيبة التي اقترفها الإرهابي اليهودي باروخ جولد شتاين في شباط سنة 1994، وراح ضحيتها 29 مصلياً في المسجد، وأكثر من ثلاثين فلسطينياً خارج المسجد، خلافاً لمئات الجرحى.

كانت المذبحة مثيرة للرأي العام الدولي قبل العربي، قال عن تلك الفترة فريح أبو مدين: حوصرت اسرائيل اعلامياً، وتوليت باسم نقابه المحامين التحقيق الفلسطيني وكان معي الاخ الدكتور علي القواسمي، وكانت فرصه للتخلص من الاستيطان في الخليل، وكان دور اليسار والصحافة في إسرائيل مشجعا لرئيس الوزراء رابين لاتخاذ القرار، وكنت مطلعاً على موقف بعض الصحفيين الإسرائيليين، وحركة ميرتس، ودعوتهم الفلسطينيين إلى التشدد في الموضوع، والإصرار على إجلاء المستوطنين من الخليل، وكان تقريرنا قويا وموثقا ومدعوماً برأي عام ، وحددنا يوم اعلانه في القدس، ولكنني فوجئت باتصال من الاخ علي القواسمي يقول لي: إن تونس تطلب تأجيل نشر التقرير، فقلت له: لم يبلغني أحد، وأنا المسؤول عن النشر، ولا تغيير في الموقف، ولكن عند المساء هاتفني الأخوة من تونس؛ طالبين تأجيل النشر، وكان جدال صعب، الا أن دخل الرئيس أبو عمار علي الخط، وأمر بعدم النشر، بعد حديث طويل لم أفهم الحكمة منه!

ويضيف أبو مدين: في نفس الليلة علمت من شخص ثقه أن رئيس الاركان الإسرائيلي أمنون ليبكن شاحك وصل تونس مع شخصيتين فلسطينيتين لهما صله بالمواضيع الأمنية، وكان اجتماع قصير، تم بعده الاتصال لوقف النشر، ولا أعلم ماذا جري، لكن اتفاقية أوسلو كانت قد وقعت قبل تاريخ مجزرة الخليل بسته شهور، وضاعت فرصة، وتم الاتفاق على ارسال فريق مراقبه دولي، سمي في الخليل فريق الايس كريم، أما على الجانب الآخر، فقد منحت بندقيه القاتل باروخ جولدشتاين إلى زوجته، وبنوا له مزاراً.

انتهى حديث وزير العدل السابق، ولم تنته المأساة الفلسطينية التي لما تزل تتكرر في كل يوم، وفي كل بلدة وقرية ومدينة فلسطينية، والتي تبدأ بمجزرة صهيونية رهيبة ضد الإنسان الفلسطيني وأرضه، وتنتهي بالتحايل والألاعيب السياسية، وإرسال مراقبين دوليين، أو لجان تحقيق دولية، لامتصاص الغضب، وتهدئة ثائرة المجتمع الدولي المناهض للاستيطان والقتل والاحتلال، والشواهد كثيرة، ولكن أدلها كان تقرير جولدستون، الذي أدان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة سنة 2009، وسعى إلى محاسبة الإسرائيليين على جرائمهم، لولا تدخل يد المسؤول الفلسطيني الحنونة على السكين التي تذبح الضحية، فتعمدت إهمال التقرير، وتجاهلته بقصد، وأسقطته عن جدول أعمال المجتمع الدولي الرافض للإرهاب الإسرائيلي.

لم تنته مأساة مجزرة الخليل عند حادث الذبح، فقد تحدثت البعثة الدولية في تقريرها عن أربعين ألف حالة انتهاك للقانون الدولي الإنساني من قبل الاحتلال الإسرائيلي في الخليل وحدها، من هنا جاء قرار نتانياهو بعدم التجديد لبعثة المراقبين الدوليين، لتظل المسافة بين المجزرة والمجزرة مفتوحة على كل اتساع، سيحرص المستوطنون على اجتيازه بالمزيد من اغتصاب الأرض، والمزيد من العدوان، والمزيد من فرض حقائق جديدة وعنيدة، ليس آخرها تشكيل مجلس بلدي يهودي وسط مدينة الخليل، لم تواجه القيادة الفلسطينية إلا بالمزيد من الضجيج الإعلامي، وصراخ الاستنكار والإدانة والتنديد، الذي لم يهز شعرة في جسد نتانياهو، وهو يقرأ العواقب جيداً، ويعرف أن الصمت البليد سيخيم على المشهد الفلسطيني، في انتظار العدوان الإسرائيلي الجديد، لتصدر القيادة الفلسطينية قرارها العنيد، لا للانجرار خلف العنف، وألف لا، ولا للتصعيد.

 

د. فايز أبو شمالة



مواضيع ذات صلة