المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-02-07 00:55:37
الرئيس هو صاحب القرار في اختيار رئيس الحكومة المقبلة..

الاحمد: سنواصل إجراءات تشكيل الحكومة حتى لو بقينا وحدنا

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عزام الاحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح، ان الرئيس محمود عباس (ابومازن) هو صاحب القرار في اختيار رئيس الحكومة المقبلة.

واوضح الاحمد في لقاء عبر تلفزيون "فلسطين" الرسمي الليلة، بان الرئيس ابومازن سيغادر ارض الوطن غدا للمشاركة بالقمة الافريقية في اديس ابابا، وعقب عودته سيكون هناك اجتماع لمركزية حركة فتح للحسم في مسألة تكليف رئيس الحكومة المقبلة.

واكد الاحمد بان اللجنة المركزية لحركة فتح  لم تناقش اسم رئيس الحكومة المقلبلة سواء خلال اجتماعاتها برئاسة ابو مازن او بدونه، وكذلك اجتماع المجلس الثوري لم يتطرق الى هذا الملف ولا يوجد اي اسماء مقترحة حتى اللحظة، وما يشاع من اسماء محض اقاويل اعلامية لا صحة له.

وذكر بان اللجنة التي شكلتها المركزية للحوار مع فصائل منظمة التحرير والشخصيات المستقلة حول المشاركة في تشكيلة الحكومة المقبلة انهت عملها ، وسيتم الانتقال الى المرحلة الثانية عقب عودة الرئيس .

وقال الاحمد ان الجبهة الديمقراطية ابلغت حركة فتح بقرار عدم مشاركتها في الحكومة في الوقت الحالي، فيما لديها استعداد للمشاركة في حكومة وحدة وطنية تضم حماس وفتح، لافتا الى ان الديمقراطية  اكدت دعمها لعمل الحكومة المقبلة، وعدم التشكيك في شرعيتها، اما حول موقف الجبهة الشعبية فلم يسبق ان شاركت في اي حكومات سابقة.

واوضح الاحمد بان فصائل جبهة التحرير العربية وجبهة النضال الشعبي وجبهة التحرير الفلسطينية والجبهة العربية الفلسطينية ابلغت حركة فتح رغبتها بالمشاركة في الحكومة، فيما لم يعط حزب الشعب والاتحاد الديقراطي "فدا" والمبادرة الوطنية جواب رسمي حتى الان.

وشدد الاحمد على ان حركة فتح "ستتحمل المسؤولية التاريخية تجاه العب الفلسطيني حتى لو كانت وحدها(..) سنواصل إجراءات تشكيل الحكومة القادمة حتى لو بقينا لوحدنا"..

وحول لقاءات المصالحة مع حركة حماس في الفترة المقبلة، قال الاحمد " فتح تتمسك بموقفها ولن نجري حوار مع حماس حول إنهاء الانقسام سواء بشكل ثنائي أو عبر الفصائل أو دول إلا إذا قررت تسليم إدارة غزة."

ونفى الاحمد عقد اجتماع للفصائل الفلسطينية في القاهرة وقال "ان المسؤولين في مصر ابلغوا حركة فتح اثناء تواجد وفد حماس بالقاهرة بان هناك فكرة اجتماع (..) وكان جوابنا لا، انتم تعلمون اننا لا نجتمع مع حماس، الا حينما تسلم الحكومة مهامها في غزة".

واضاف " تلقيت اتصال من احد المسؤولين الكبار في المخابرات المصرية، وابلغته بغض النظر عن هذا الاجتماع (..) وفي حال ابلغت حماس، انها مستعدة لتسليم الحكومة مهامها في غزة، سنوقف مشاورات تشكيل الحكومة، لتصبح حكومة وحدة وطنية بمشاركة حماس".

واعتبر الاحمد ان تسمك  حماس بـ"الانقلاب" و"اللجنة الادارية" في قطاع غزة هو سبب فشل حكومة الوفاق الوطني. وقال " لن نتخلى عن أهلنا في قطاع غزة، لكن سننتقل إلى مرحلة تقويض سلطة الانقسام ".

واستدرك بالقول "سعينا سابقا الى الاتفاق مع حماس لانهاء الانقسام ووقعنا اتفاقات كثيرة معهم، لكن كلها فشلت لان حماس تصر على عدم تنفيذ اهم بند وهو تسليم ادارة القطاع كاملا للحكومة".

واضاف ان "الرئيس ابومازن دعا رئيس لجنة الانتخابات المركزية لبدء الاعداد لانتخابات تشريعية، واكد ابومازن ضرورة اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، واللجنة ستتوجه الى غزة خلال الايام المقبلة للقاء الفصائل هناك وحماس وبعدها ستعود وتقدم تقريرا للرئيس حول جاهزيتها لتنفيذ الانتخابات."



مواضيع ذات صلة