2019-02-18الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-02-07 21:09:55

وزارةُ الإعلام: انتهاكاتٌ مُتواصلة بحق الطفولة الفلسطينية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

ما زال الأطفال الفلسطينيون في كافة محافظات الوطن يتعرضون لانتهاكات عديدة من قبل قوات الاحتلال، وقطعان المستوطنين. وتبين دائرة إعلام الطفل في وزارة الإعلام الفلسطنية أبرز تلك الانتهاكات بحق الطفولة الفلسطينية منذ بداية انتفاضة الأقصى في 28/9/ 2000 ولغاية 30/11/2018.

الشهداء من الأطفال

فمنذ بداية انتفاضة الأقصى في 28/9/2000 وحتى نهاية شهر تشرين ثان 2018، أستشهد أكثر من 3061 طفلا، ومنذ إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل في 6/12 /2017 ولغاية 10/12/2018 استشهد73 طفلا، وجرح أكثر من 18000 طفلا، منذ عام 2000، واعتقلت قوات الاحتلال منذ بداية انتفاضة الأقصى في عام 2000 ولغاية شهر أكتوبر 2018 أكثر من 16000 طفلا.

الأطفال الأسرى

بحسب تقارير لنادي الأسير الفلسطيني فإن سلطات الاحتلال اعتقلت منذ بداية 2018 وحتى نهاية شهر أكتوبر تشرين الأول 908 أطفال ما يزال طفلا 230 في سجون الاحتلال وبحسب تقرير لهيئة شؤون الأسرى نادي الأسير الفلسطيني، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، تحتجزهم  سلطات الاحتلال في سجني مجدو وعوفر، بينما تحتجز الفتيات في سجن هشارون

وتفيد تقارير لهيئة شؤون الأسرى بأن 95% من الأطفال، الذين يتم اعتقالهم يتعرضون للتعذيب والاعتداء خلال اعتقالهم، الذي يتم بعد منتصف الليل، حيث يقوم جنود الاحتلال بعصب أعينهم وربط أيديهم، قبل انتزاع اعترافات منهم بالإكراه في غياب محامين أو أفراد العائلة أثناء الاستجواب.

تعتقل قوات الاحتلال سنويا قرابة 700 طفلا من محافظات الوطن كافة، لكن خلال السنتين الأخيرتين، وتحديدا منذ منذ اندلاع هبة القدس في تشرين أول 2015 وصلت حالات الاعتقال إلى ما يقارب 15 ألف حالة من بينها أكثر من 3000 حالة اعتقال إداري ما بين قرار جديد وتجديد، إضافة إلى أكثر من 4000 حالة اعتقال في صفوف الأطفال القاصرين، إذ قامت قوات الاحتلال بحملات اعتقال مكثفة بحق الأطفال الفلسطينيين، واعتقل منذ تلك الفترة وحتى بداية تشرين أول

2017 أكثر من 4000 طفلا، بتهمة الإخلال بالنظام العام وإلقاء الحجارة على قوات الاحتلال والمستوطنين، كما تدعي تلك القوات، فيما يتعرض طلبة المدارس إلى انتهاكات على الحواجز العسكرية المقامة على مداخل المدن والقرى والمخيمات، وسعت إسرائيل عبر تشريعاتها إلى تشديد العقوبات على الأطفال الفلسطينيين، الذين تقل أعمارهم عن (14 عاماً)، ورفع سقف السجن الفعليّ بحقهم ليصبح لـ(20) عام، وبلغ عدد الأطفال حتى نهاية شهر تشرين أول / أكتوبر 2017 ، 250 طفلا يقبعون في سجون الاحتلال و59 سيدة من بينهن 11 طفلة قاصر

وفي عام 2017 اعتقلت قوات الاحتلال 1467 طفلا في كافة محافظات الوطن، ومنذ شهر كانون أول 2017 ولغاية 28/3/ 2018 اعتقلت قوات الاحتلال 371 طفلا في مختلف المحافظات الفلسطينية.

عمالة الأطفال

ويواجه الأطفال أيضاً مشاكل الفقر المتفشي، بسبب تردي الوضع الاقتصادي، والحصار المستمر، لا سيما في قطاع غزة، مما يضطر الكثير منهم إلى ترك مدارسهم والتوجه إلى سوق العمل. وبحسب تقرير للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني لعام 2013، فقد بلغت نسبة عدد الأطفال الفلسطينيين الملتحقين بسوق العمل من الفئة العمرية (10- 17 ) عاما نحو 4.1 بالمائة. وأشار آخر تقرير لوزارة العمل إلى أنه يوجد 102 ألف طفل فلسطيني دون سن 18 عاما في سوق العمل، في حين بلغ عددهم عام 2011 نحو 65 ألف طفل.

أطفال مدينة القدس المحتلة

ما زال الأطفال الفلسطينيين في مدينة القدس يتعرضون لاعتداءات متواصلة، وشهد العام 2014 ارتفاعاً ملموساً في أعداد الأطفال الفلسطينيين، الذين تعرضوا للاعتقال في محافظة القدس من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وخاصّة بعد خطف وقتل الطفل محمد حسين أبو خضير في صيف 2014. وبحسب مصادر إعلامية إسرائيلية فإنه منذ بداية شهر تموز وحتى منتصف أيلول 2014، اعتقل ما يقارب 260 طفلاً. وفي بيان صادر عن شرطة الاحتلال بتاريخ 14 آب 2014 ذكر أنه منذ بداية شهر تموز، وحتى ذلك التاريخ اعتقل 190 طفلا من محافظة القدس، أي خلال فترة لا تتجاوز الشّهر والنصف. كما أن أطفال القدس يعيشون معاناة إضافية جراء سياسة الاحتلال في هدم

منازلهم منذ العام 2004 وحتى منتصف عام 2014 هدمت سلطات الاحتلال في القدس الشرقية 545 منزلا وجراء ذلك فقد 2,115 شخصاً منازلهم منهم 1,140 طفلا.

الأطفال الفلسطينيين في القدس تحت خط الفقر

يعيش 85% من أطفال القدس تحت خط الفقر، وبحسب جمعية حقوق المواطن، فإن عدد سكان مدينة القدس الشرقية يبلغ 371,844 مواطنا، يعيش 79% من هذا العدد تحت خط الفقر نتيجة السياسات والإجراءات الاحتلالية بحقهم.

وبالنسبة للتعليم في مدينة القدس الشرقية، فما زال هناك نقص في الغرف التدريسية يقدر بألف غرفة دراسية، وبحسب بيانات مديرية التربية والتعليم في القدس، فأن إجمالي الأطفال في القدس الشرقية ما بين السادسة والـثامنة عشرة، وصل عام 2012 إلى 88 ألفا و845 طفلا، من بينهم 86 ألفا و18 طفلاً التحقوا بمؤسسات تعليمية.

بلغت نسبة التسرب من صفوف الثاني عشر الثانوية فقط في مدارس القدس نحو 40%، في حين تعاني المدينة من نقص في مراكز الأمومة والطفولة .



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتخليبالقوةمنزللعائلةأبوعصبفيعقبةالخالديةبالقدس
صورجنينمسرحيةالقنديلالصغيرانتجتعام1993وممثلوالمسرحيةاستشهدواجميعاوأعيدانتاجهاتخليدالذكراهم
صوربيتلحممجموعةمنالصموالبكميتعلمونفنالفسيفساعلىيدالخبيرخلدونالبلبول
صوراصطياد60سمكةقرشقبالةسواحلخانيونس

الأكثر قراءة