2019-02-19الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » الأسرى
2019-02-11 16:08:28

الأسيرات في سجن الدامون يواجهن ظروفاً صعبة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أفادت مؤسسة "مهجة القدس" للشهداء والأسرى، اليوم، أن الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون يواجهن ظروفاً حياتية صعبة نتيجة سوء أوضاع السجن من جميع النواحي، وتعنت إدارة السجن في الاستجابة لمطالبهن الحياتية والإنسانية.

وأوضحت الأسيرات في رسالة وصلت "مهجة القدس" نسخةً عنها، أن أوضاعهن الحياتية والمعيشية في سجن الدامون سيئة جداً بسبب افتقار هذا السجن المتهالك لكل مقومات الحياة الإنسانية والرطوبة العالية، هذا بالإضافة لعدم استجابة إدارة السجن للكثير من طلباتهن واحتياجاتهن.  

وأشارت الأسيرات في رسالتهن إلى أن هناك العديد من الطلبات والاحتياجات بحاجة لهن وترفض الإدارة الرد عليها أو الاستجابة لها وأولها، رفضها أن تكون هناك ساعة استحمام لهن خاصة وأن وجود أماكن الاستحمام خارج الغرف وأن هذا موضوع هام لأنه يتعارض مع خصوصياتهن، ووقت الاستحمام هو على حساب الفورة. وثانيها، ما يتعلق بتجهيزات الغرف، الوضع كما هو الخزائن مليئة بالصدأ وقديمة، ولا يوجد لديهن كراسي فقط عندهن اسكملات بدون ظهر مهترئة ومكسرة ولا تكفي للجميع. ثالثها، لا يوجد مطبخ ولا مكتبة وغير مسموح بإدخال كتب، وممنوع تجمع الأسيرات. رابعها، ظروف زيارات الأهل صعبة جداً حيث ينتظرون في براكس بالخارج من زينكو ولا يوجد به حمامات. خامسها، موضوع الكاميرات، ممنوع الحديث فيه وبمجرد طرح الموضوع يقولون هذا الموضوع مغلق ومن تفتح هذا الموضوع يتم عزلها. سادسها، وهو أن الاسيرات اللواتي يتم اعتقالهن ولا يذهبن للتحقيق، وفي السابق كان يتم إحضارهن فوراً لسجن الشارون، أما الآن وكما يحدث حالياً مع والدة صالح البرغوثي التي لم تصل اليهن حتى الآن ولا يتم التحقيق معها، فهي موجودة في معبار الشارون، ويوم الجمعة يتم أخذها لمعبار آخر، والأمر يستغرق من عشرة أيام حتى الشهر إلى أن يتم إحضارها إلى سجن الدامون.

وأضافت الأسيرات في رسالتهن، أنه توجد لديهن مشكلة كبيرة وخطرة تتعلق بالساحة وحالة التزحلق بسبب المطر، ومشكلة الكهرباء لأن الفيوزات تنفجر عندهن بسبب الضغط، وأن أحد الفيوزات احترق بجانب الأسيرة استبرق التميمي قبل الإفراج عنها مما أدى إلى حرق بلوزتها جهة الكتف، أيضاً وبسبب الفيوزات بجانب الأسيرة صفاء أبو حسين احترق دفترها، وأوضحن أنهن طالبن من الإدارة إصلاحها نظراً لخطورتها على حياتهن إلا أنها لا تستجيب لذلك وتقول لهن بأنها بحاجة إلى ميزانية لإجراء الإصلاحات.

وأكدت الأسيرات أن مطلبهن الأساسي على حد وصفهن هو الخروج من هذا الجحيم (سجن الدامون) ونقلهن إلى سجن الشارون كون أن أوضاعه أفضل. 

من جهتها طالبت مؤسسة مهجة القدس المؤسسات الحقوقية والإنسانية، وخاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالتدخل لدى سلطات الاحتلال لوضع حد لمعاناة الأسيرات الفلسطينيات وظروفهن غير الإنسانية، ومراعاة خصوصياتهن في سجون الاحتلال، وفضح انتهاكات مصلحة سجون الاحتلال بحقهن.



مواضيع ذات صلة