2019-04-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-02-11 23:26:13

الشاعر يطلق دليل إدارة الحالة وخارطة مزودي الخدمات ونظام إعتماد الخدمات الإجتماعية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

 أطلق د. ابراهيم الشاعر وزير التنمية الاجتماعية اليوم الاثنين، دليل الاعتماد للخدمات الاجتماعية والدليل التدريبي حول نظام إدارة الحالة ومسح مزودي الخدمات الاجتماعية.

 جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته الوزارة بفندق الكرمل بمدينة رام الله ، بمشاركة ستيفاني روسو ممثلة الاتحاد الأوروبي ومديرة المشروع، وبحضور وكيل وزارة التنمية داوود الديك وكافة الشركاء الميدانيين وفرق ادرة الحالة في الوزارة وفي المحافظات .

وأعرب الشاعر في مستهل كلمته عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يضيف لبنة أساسية على طريق تطوير ومعيرة ومأسسة تقديم الخدمات الاجتماعية للأسر الفقيرة والمهمشة. وقال: " ما نحن بصدده اليوم هو مخرج لعملية تحول الوزارة من الشؤون الى التنمية بالتركيز على الخدمات الاجتماعية وعلى مقاربة تقديم الخدمات الاجتماعية بالشراكة مع الأسرة وبالتعاون مع الشركاء من مزودي الخدمة على  المستوى المحلي.

وأوضح الشاعر ان إدارة الحالة هي منهج جديد، سيعطي الأخصائيين الاجتماعيين في المديريات والمراكز أدوارا جديدة في عملية تخطيط الخدمات الاجتماعية وتنسيقها وتقييمها والتأكد من استمرار هذه الخدمات بجودة عالية وكفاءة كبيرة، كما سيعزز ذلك التكامل والتناغم بين عمل طواقم الوزارة والبوابة الموحدة للمساعدات والخدمات الاجتماعية ومجموعات التخطيط المشترك والمسؤولية المجتمعية.

وأشاد الشاعر بإنجاز خارطة مقدمي الخدمات ووتخصصاتهم وفئاتهم وعناوينهم لدى الوزارة، وحصر للموارد المجتمعية والخدمات التي تقدمها هذه الجهات، ما يعني ان الوزارة أصبحت قادرة على تحديد الامكانات المتوفرة على المستوى المحلي بما يلبي احتياجات الفئات الفقيرة والمهمشة، وأضاف الشاعر: "مسح مقدمي الخدمات ساعدنا على تحديد الفجوات والنواقص في التغطية الجغرافية وفي الخدمات المقدمة لمختلف الفئات."

وفي السياق ذاته أكد الشاعر ان الوزارة تعمل على ربط ونسج كل الخيوط وتجميع كل الأدوات التي تم تطويرها، لإنتاج منظومة متكاملة متناسقة تقدم ترجمة حقيقية لرؤية الوزارة الجديدة وتعيد الاعتبار لخدمة الاجتماعية وللأخصائيين الاجتماعيين.

 وتوجه الشاعر بالشكر الى الاتحاد الأوروبي الممول لهذه الإنجازات. كما أشاد الشاعر بحجم ومستوى الشراكات التي تم بناؤها مع مؤسسات المجتمع المدني ومع مزودي الخدمات على مستوى المحافظات، وقال: " نجاح هذا التحول التنموي مرتبط بوجود شبكة من الشراكات مع منظمات ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص وكل الشركاء حيث نعمل معا بشكل تكاملي بما يحقق الانسجام والتناغم والتنسيق في سياسات الحماية الاجتماعية والخدمات المقدمة".

من جانبها، ألقت استيفاني روسو  كلمة الاتحاد الأوروبي وأكدت على أن العمل بإدارة الحالة هو جزء من عملية التحول نحو اللامركزية، كونها أداة للوصول إلى أكثر الفئات المهمشة في فلسطين وتحديد الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، مؤكدة على استمرار الدعم من الاتحاد الاوروبي لوزارة التنمية الاجتماعية من أجل الوصول إلى حلول للفئات المستهدفة من خلال فريق متعدد التخصصات. واشادت السيدة روسو بالنضج السياساتي التي تشهده وزارة التنمية الإجتماعية وأغربت عن إعجابها بالمقاربات الجديدة للعمل.

وألقت الأخصائية الاجتماعية ميساء تميم كلمة بالنيابة عن فريق إدارة الحالة اشتعرضت فيها مختلف الأأنشطة والتدريبات التي خضعوا لها على مدار  سنتين حيث تم عقد العديد من الورشات المتخصصة بإدارة الحالة التي شارك فيها فريق إدارة الحالة من الوزارة و فريق ادارة الحالة في كل من مديرية الخليل ونابلس وطولكرم.

وتم في نهاية الحفل توزيع شهادات التدريب على فريق ادارة الحالة في الوزارة وفي المديريات.

 



مواضيع ذات صلة