المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-02-26 09:46:59

أقفال وسلاسل باب الرحمة... هبة جديدة وإنتصار جديد ومعركة غير منتهية

منذ ما يسمى ذكرى خراب الهيكل في أواخر تموز من العام الماضي ومن ثم رأس السنة العبرية وعيد العرش اليهودي وما يسمى بأعياد الأنوار والغفران ونزول التوراة من مسلسل غير منتهي من تلك الأعياد ....كان الصراع يحتدم على هوية المكان للقسم الشرقي من المسجد الأقصى، باب الرحمة المغلق منذ عام 2003، بحجة وجود لجنة التراث الإسلامي المتماهية مع حركة حماس على حد زعمهم، وعملية الإغلاق تجدد بشكل تلقائي، وفي عام 2017، كان هناك قرار محكمة اسرائيلية بإستمرار عملية الإغلاق بشكل دائم.

صراع أراد الإحتلال منه فرض التقسيم المكاني بالسيطرة على باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة التي استولى على قسم منها وحوله الى مسارات تلمودية وحدائق توراتية، والإقتحامات التي تكثفت في العام الماضي ووصلت الى أكثر من 30 ألف عملية اقتحام بمشاركة وزراء وأعضاء كنيست وقادة أمنيين وقادة شرطة والإبعادات عن الأقصى والبلدة القديمة والتي وصلت الى أكثر من 176 عملية إبعاد .. كانت تؤشر الى ان الإحتلال يمهد لفرض وقائع جديدة تغيير الوضع القانوني والتاريخي للمسجد الأقصى بفرض التقسيم المكاني فيه، والمسجد الأقصى والتقسيم المكاني له، دخلا في المزاد الإنتخابي للأحزاب الصهيونية وصراعها على الحكم.

والصراع يحتدم بين أقطاب اليمين الصهيوني بشقيه الديني والعلماني من أجل كسب اكبر قدر ممكن من أصوات اليهود المتدينين، ولذلك شهدنا " تسونامي" من الإقتحامات غير المسبوقة للأقصى، وبما يشمل إدخال أحد أفراد الشرطة لزجاجة خمور الى قلب المسجد الأقصى، وبما يمس بشعور المسلمين ومعتقدهم الديني، وكذلك قيام المتطرف من الليكود وعضو الكنيست عنه يهودا جليك،باداء لطقوس زواجه في ساحات المسجد الأقصى...ومن ثم تكثفت الحفريات للأنفاق أسفل المسجد الأقصى من اجل ربط تلك الأنفاق مع الأنفاق الموجودة في بلدة سلوان، ومن الواضح بأن الإحتلال يخطط لإقامة مدينة يهودية أسفل المسجد الأقصى ،سيعمل على إفتتاحها بعد إستكمال تلك الحفريات والأنفاق، تحت شعار 3000 ألآلاف عام من الوجود اليهودي في المدينة المقدسة.

معركة هوية باب الرحمة أخذت منحنى وتطور جديد، هذا التطور ترجم من خلال قيام الإحتلال بعد صلاة مجلس الأوقاف الجديد المكون من شخصيات محسوبة على الأردن والسلطة الفلسطينية بالصلاة في منطقة باب الرحمة، الأمر الذي اعتبرته حكومة الإحتلال خط احمر وردت عليه بوضع قفل وسلسلة حديدية على باب الرحمة من الخارج، واعقب ذلك سلسلة من الإتصالات السياسية شاركت فيها الحكومة الأردنية وأطراف أخرى بما في ذلك السلطة الفلسطينية، وكذلك جرى تحرك ميداني وتعبأة ميدانية ودعوات وطنية ودينية وشبابية من اجل الإلتفاف حول قضية الأقصى والتعدي عليه، ووقف عملية فرض التقسيم المكاني، حيث قام مجموعة من الشبان المقدسيين بكسر القفل وإزالة السلسلة الحديدية اللذين وضعهما الإحتلال، ومن ثم تراجع الإحتلال خطوة الى الوراء، خوفاً من فقدان السيطرة على الأوضاع، وبالتالي تدحرج الوضع الى حالة شبيهة، لما كانت عليه الأوضاع في معركة البوابات الألكترونية، ويبدو ان هذه التراجع لعب الدور الميداني عاملاً حاسماً فيه، وكذلك هي الإتصالات السياسية لعبت دوراً في ذلك القرار، ولكن يبدو ان التراجع هاجسه الأساس، هو ما سيتبع ذلك من تطورات من شأنها، ان تلحق الضرر بالتحالف وعملية التطبيع العلنية والمشرعنة التي جرى بناءها ما بين ما يسمى ب" الناتو" العربي – الأمريكي ودولة الإحتلال في مؤتمر وارسو، والتي كشفت عن الحجم الهائل والواسع من العلاقات التطبيعية ما بين دولة الإحتلال، ودول النظام الرسمي العربي المنهارة، فأي تطور في قضية الأقصى وفرض اسرائيل للتقسيم المكاني، قد يخلخل أسس تلك العلاقات التطبيعية أو ينسفها،حيث ان ذلك سيضع تلك الأنظمة المنهارة في مأزق جدي مع الجماهير العربية. وهذا سيفشل صفقة القرن المشاركة فيها مع امريكا واسرائيل، لخلق حل إقليمي يتجاوز أصحاب القضية الأساسية الفلسطينيين، وبما يشطب ويصفي قضيتهم.

الأمور تصاعدت بشكل غير مسبوق،حيث تشكلت حالة شعبية ضاغطة على مجلس الأوقاف، بضرورة إستعادة منطقة باب الرحمة، بإعتباره جزء من المسجد الأقصى، ويجب ان يستغل من قبل الأوقاف الإسلامية، كمبني يستخدم لأغراض دينية، تعليمية، أبحاث ودراسات وغيرها، وبأنه يجب أن لا يكتفى بإزالة القفل والسلسلة الحديدية التي وضعتها شرطة الإحتلال، وإستبدالها بقفل من قبل الأوقاف الإسلامية، ولذلك شهدنا الثلاثاء الماضي قيام شبان ومصلين بأعمار متفاوتة بالصلاة في منطقة باب الرحمة صلاتي المغرب والعشاء، الأمر الذي شعر الإحتلال بأنه قد يفشل مشروعه بالكامل للتقسيم المكاني، ولذلك عمدت قوات وشرطة ومخابرات الإحتلال الى إقتحام المسجد الأقصى، والإعتداء بشكل وحشي على المصلين والشبان المصلين،حيث جرى اعتقال حوالي عشرين منهم، ناهيك عن الكثير من الإصابات، والتي استدعت نقل اثنين منهم للمشافي بسبب شدة الإصابات.

حالة الغليان الشعبي وصلت ذروتها يوم الجمعة الماضي حيث إندفعت الجماهير والقيادات الدينية والسياسية والوطنية للصلاة في باب الرحمة المغلق منذ ستة عشر عاماً، معلنة بأن مصلى باب الرحمة وساحاته قد فتحتا ولا تراجع عن ذلك، وعقب هذا الإنجاز المتحقق صعد الاحتلال من حربه على الرموز والشخصيات المقدسية، حيث طالت الإعتقالات بداية ثلاثة مواطنين مقدسيين بينهم أمين سر حركة فتح في البلدة القديمة الأخ ناصر قوس، بحجة إزالتهم ونزعهم للشبك الحديدي على مصلى باب الرحمة، ومن ثم أطلق سراحهم امس شريطة الإبعاد عن الأقصى لمدة ثلاثة أيام، وليأخذ التصعيد الإسرائيلي منحى اخطر، وإستهداف مباشر لمجلس الأوقاف الجديد، ورسائل الى الأردن والسلطة الفلسطينية، حيث عمد الاحتلال الى اعتقال رئيس مجلس الأوقاف الجديد الشيخ عبد العظيم سلهب ورئيس لجنة التعليم في الأقصى الشيخ ناجح بكيرات، وليتم الإفراج عنهما لاحقاً والإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، مع استدعائهم للتحقيق بعد إنقضاء الإسبوع والنظر في إمكانية الإبعاد عن الأقصى لمدة تتراوح بين 3 – 6 شهور.

والرسائل من عمليات الإعتقال واضحة للأردن والسلطة الفلسطينية، أولها بأن الاحتلال يعتبر مثل هذه التشكيلة للمجلس الجديد غير شرعية، لكونها تضم شخصيات فلسطينية ومقدسية محسوبة على السلطة الفلسطينية وحركة فتح، والرسالة الأخرى للأردن تقول، بأن الاحتلال هو صاحب السيادة على القدس والمقدسات، وبالتالي الوصاية الأردنية على الأقصى، لا تتيح للأردن ان يشكل مجلس أوقاف خارج الموافقة الإسرائيلية أو رضاها، وبأن هذه الوصاية يجب أن تزول بعد قرار ترامب بنقل سفارته من تل أبيب الى القدس والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

بالمناسبة ثبت من خلال محاكمة أمين سر حركة فتح في البلدة القديمة الأخ ناصر قوس ورفيقيه على عجاج وحسني الكيلاني ،بأن عملية الإغلاق لمصلى باب الرحمة وساحاته منذ ستة عشر عاماً غير قانونية ولا شرعية، فهناك قرار يتعلق فقط بإغلاق مؤقت للجنة التراث الإسلامي،وليس للمصلى او الساحات التابعة لباب الرحمة، وهذا يعني بان عدم تعاطي الأوقاف مع المحاكم الإسرائيلية،لا يعني عدم معرفة حقيقة الأطماع والمخططات وقرارات المحاكم الصهيونية بحق الأقصى .

التطورات الحاصلة في المسجد الأقصى تؤشر الى أن الإحتلال مع إقتراب موعد الإنتخابات الإسرائيلية ماض في مشاريعه ومخططاته بحق الأقصى والقدس، وعمليات التراجع طابعها تكتيكي وليس إستراتيجي، تمليه طبيعة علاقات التطبيعية مع دول النظام الرسمي العربي، ولكن لن يتخلى عن مشروع التقسيم المكاني، والتصعيد الحاصل عبر عمليات الإعتقال للرموز الوطنية والدينية تؤشر الى ان معركة باب الرحمة لن تنتهي، والمحتل لن يسلم بما تحقق من إنجاز بسهولة، بل سيواصل تصعيده وإجراءاته وممارساته بحق الأقصى والقدس، ولذلك المطلوب الحيطة والحذر والإبقاء على الجهوزية والوحدة والتكاتف لكل المقدسيين في سبيل المجابهة والتصدي لكل المشاريع الصهيونية التي تستهدف وجودهم وأرضهم ومقدساتهم وحقوقهم في المدينة.

بقلم/ راسم عبيدات



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورافتتاحالعامالدراسيمنمدرسةبدوالكعابنة
صورمشهدلاعتقالجيشالاحتلالطفلفيكفرقدوم
صورفعالياتجمعةلبيكياأقصىشرققطاعغزة
صورجيشالاحتلالينكلبالمواطنينويعيقحركتهمعلىمداخلالخليل

الأكثر قراءة