2019-03-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » منوعات
2019-03-11 21:28:34

الميقاتي: تعالوا إلى جنَّة الزواج الاسلامي أيها المتعَبون

طرابلس - وكالة قدس نت للأنباء

بدعوة من رابطة الطلاب المسلمين ومفوضية الجنوب في جمعية الكشاف المسلم حاضر الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي رئيس جامعة طرابلس في قاعة بلدية صيدا بموضوع "الزواج المدني تمرّد على من ؟" وذلك بحضور كل من :
سماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ محمد سليم سوسان ممثلا بالدكتور الشيخ محمد ضاهر " والنائب الدكتور أسامة سعد ممثلا بالأستاذ خالد الكردي " وعضو المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى الأستاذ موفق الرواس " والاستاذ هاني الحريري رئيس دائرة الشباب والرياضة في صيدا والجنوب " والقائد يحي منصور مفوض الكشاف المسلم في الجنوب " ومحافظ الجنوب في الجماعة الاسلامية الشيخ مصطفى الحريري " عضو رابطة علماء فلسطين الشيخ علي اليوسف " ورئيس المكاتب التنفيذية في هيئة العلماء المسلمين في لبنان الشيخ خالد عارفي " ورئيس مجلس الامناء في الهيئة الإسلامية للرعاية في الجنوب الأستاذ هاني أبو زينب " ومدير عام جمعية مؤساسات الهيئة الاسلامية للرعاية الاستاذ باسم سعد " والمدير التنفيذي للرعاية الاستاذ محمد زهرة " ورئيس جمعية شباب شرحبيل الأستاذ وليد السبع أعين " ومسؤول العمل الاجتماعي في الجماعة الاسلامية الأستاذ حسن أبو زيد" ورئيس المكتب التنفيذي لهيئة العلماء المسلمين في صيدا الشيخ علي السبع أعين " والأستاذ أحمد عمورة أمين سر المكتب الاداري في هيئة العلماء المسلمين في لبنان " ونائب رئيس خبراء السير في لبنان الاستاذ هيثم الظريف " ونخبة من الدعاة والجامعيين والكشافة والناشطات في الحقل التربوي والدعوي والشأن العام
وبعد الافتتاح بتلاوة مباركة من القرآن الكريم تلاها عضو رابطة الطلاب المسلمين الاخ خليل الحريري " ثم النشيد الوطني اللبناني ونشيد الكشاف المسلم ورابطة الطلاب المسلمين" كلمة ترحيبية من المنظمين القاها عضو رابطة الطلاب المسلمين في صيدا المهندس صلاح الصاحب " وعرض مصوّر عن آراء الناس بالزواج المدني في لبنان...

ثم ألقى الأستاذ الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي رئيس جامعة طرابلس محاضرته منطلقا من الأسس العقدية الضامنة لنشأة الأسرة واستمرارها والثنائيات المراد إلغاؤها من قاموس الشباب والشابات في القضايا المعاصرة ابتداء من ثنائية الخالق والمخلوق والحلال والحرام والتحسين والتقبيح والضار والنافع مرورا بثنائية الطيب والخبيث والطاعة والمعصية والحسنة والسيئة وصولا إلى ثنائية الجنة والنار .
وأكد ميقاتي أن الزواج ثلاثة أنواع إسلامي وديني ولاديني وأن ميزة الزواج الاسلامي أن منظومته التشريعية الخالدة المتكاملة هي من وحي الله تعالى لا من إنتاج مؤسسة دينية أو كهنوتية أو برلمانية فلا واسطة بين الإنسان وربه وهذا ما يجعله مختلفا عن الزواج الديني عند غير المسلمين وعن الزواج اللاديني كذلك .
كما عرض ميقاتي لمحتوى الزواج اللاديني المسمى زورا بالمدني موضحا أنه منظومة لا تعترف بمرجعية الوحي الإلهي في أي من الشؤون وبالتالي فإنها تهدر سبعين آية من آيات الأحكام الأسرية في القرآن الكريم ومئات الأحاديث النبوية الشريفة وهي بذلك تحلل الحرام وتحرم الحلال ثم يتساءل البعض لماذا تعارضون هذا الزواج اللاديني!!
وعرض ميقاتي للمحاولات المتعاقبة لتشريع الزواج اللاديني في لبنان بذرائع مختلفة منبها إلى عدم دستورية أي اقتراح يرمي إلى ذلك بما في ذلك تضليل الرأي العام بمقولة الزواج المدني الاختياري مذكرا أن فرنسا نفسها التي تقول إنها أم الحريات في العالم ليس لديها قانون اختياري للزواج بل انها تلزم الجميع بإجراء زواج لا ديني ابتداء وهو الذي يكون عليه المعوّل دون سواه في الالتزامات الأسرية معتبرة ذلك من النظام العام.

كما لفت ميقاتي إلى أن على من ارتضى الإسلام دينا ألا يناقض نفسه ولا ينقض شرائع دينه مذكرا بقول الله تعالى في سورة الأحزاب "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخِيَرَةُ من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضلّ ضلالا مبينا"الآية٣٦
كما حذر ميقاتي من هرطقة شطب القيد الطائفي وعقد زواج مدني لدى الكاتب العدل في لبنان لما في ذلك من خرق لأحكام قانون قيود الأحوال الشخصية الصادر عام ١٩٥١ وقانون كتاب العدل مؤكدا بطلان تسجيل أي عقد زواج مدني مبني على شطب القيد الطائفي في سجلات النفوس في لبنان خاصة وأن تعميم وزير أسبق للداخلية لا يقوى على تعديل قانون ساري المفعول موضحا أن هذا تلاعب واضح وفاضح في شأن الانتماء الديني للمواطن اللبناني
.ثم بيَّن ميقاتي أوجها من الإعجاز التشريعي لدى مقارنته الزواج الاسلامي بالزواج اللاديني والطلاق في الإسلام بالطلاق المدني مبينا قصور تلك المنظومة التي تحصر إنهاء الزواج بالقضاء المدني ووفقا لقناعة القاضي فيما تشتمل المنظومة التشريعية الاسلامية على كل الاحتمالات التي يمكن للمرء افتراضها عقلا ومنطقا لإنهاء علاقة زوجية متعثرة ، مؤكدا أن الزواج المسمى مدنيا وصفة مناسبة جدا لانهيار الأسرة كما ثبت ذلك في الغرب
وأوضح ميقاتي أن إلحاح بعض اللبنانيين للمضي في إقرار الزواج المسمى مدنيا إنما يرجع إلى أسباب منها معاناتهم من الزواج الديني لدى غير المسلمين أو غربتهم عن إسلامهم وشكوى البعض من أداء بعض المحاكم الشرعية لدى المسلمين مبينا أن الزواج المسمى مدنيا قد يكون حلا لغير المسلمين فقط وذلك بالنظر إلى صعوبة إنهاء الزواج والحكم بالطلاق إن وجد أمام المحاكم الروحية على مختلف مذاهبها على سبيل المثال واستغراق الدعاوى سنوات طويلة فضلا عن الهجر بين الزوجين ومخاطره مما أفضى إلى ظاهرة تغيير الدين التي حذر منها البطرك الراعي صراحة ، كما أن المحاكم المذهبية الدرزية ينحصر فيها حق إنشاء الطلاق وإعلانه ولمرة واحدة ونهائية مع تعذر عودة الزوجين نهائيا إلى بعضهما بعقد جديد ولو رغبا في ذلك.
ودعا ميقاتي إلى تفعيل القضاء الشرعي المستعجل وإلى تفعيل التفتيش القضائي وتسريع إصدار التقنين الفقهي المعاصر للأحوال الشخصية لدى المسلمين في لبنان مؤكدا خطورة العدوان على شرائع ديننا الحنيف وفق أجندة أممية متدحرجة تستهدف الأسرة وترمي إلى حماية الشيوعية الجنسية باسم حقوق الإنسان والمرأة والطفل
وختم ميقاتي بتوجيه نداء إلى الحركات الكشفية والروابط الطلابية في الثانويات والجامعات للانطلاق في عمل تثقيفي دؤوب بغية تنوير الشباب بأنوار الإسلام العظيم وتحصينهم من دعاة الفتن التشريعية المفضوحة
.بعد ذلك تم فتح باب الحوار مع جمهور الحاضرين ثم قامت الجهة الداعية بتقديم درع تكريمي للمحاضر باسم مفوضية الكشاف المسلم ورابطة الطلاب المسلمين .



مواضيع ذات صلة