2019-03-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » الأسرى
2019-03-12 18:24:43

مفوضية الشهداء والأسرى والديمقراطية تؤكدان على فاشية الاحتلال باحتجاز جثامين الشهداء

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

دعا الأسير المحرر المبعد إلى غزة مصطفى مسلماني إلى ضرورة تفعيل قضية جثامين الشهداء والمفقودين الفلسطينيين والعرب الذين تحتجزهم دولة الاحتلال الإسرائيلي منذ عشرات السنين وإلى إبرازها في كافة المحافل الدولية بما يضمن فضح جرائم الحرب الإسرائيلية .

جاء هذا في الندوة التي نظمتها لجنة الأسرى في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة اليوم الثلاثاء 12 آذار 2019 بمقر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمدينة غزة بحضور ومشاركة أهالي الشهداء الذين تحتجز دولة الاحتلال الإسرائيلي جثامينهم الطاهرة ولجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وحشد من ممثلي المؤسسات والأسرى المحررين وأهالي الأسرى ووسائل الإعلام والمختصين والناشطين والكتاب .

وأشار المسلماني في كلمة لجنة الأسرى بالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى مجموعة من الجرائم العنصرية الإسرائيلية التي ترتكبها دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب وعلى رأسها إصدار الأحكام التعسفية الظالمة في محاولات إسرائيلية بائسة لمعاقبة الإنسان بعد موته .

وشدد الأسير المحرر المبعد إلى غزة القيادي مصطفى مسلماني في كلمته على ضرورة توحيد كافة الجهود الفلسطينية من أجل توثيق أسماء وبيانات الشهداء الفلسطينيين على طريق ملاحقة ومحاكمة الاحتلال الإسرائيلي مثمنا دور الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء ومتابعة قضيتهم العادلة .

وتطرق نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية إلى مقابر الأرقام الإسرائيلية موضحا أن هناك 5 مقابر باتت معلومة للكثيرين من الباحثين والمختصين والمهتمين وهي : مقبرة جسر بنات يعقوب وتقع على محاذاة هضبة الجولان العربي السوري المحتل وفي هذه المقبرة يدفن المئات من الفلسطينيين واللبنانيين ومن أسرى الدوريات ومقبرة جسر دامية القريب من أريحا ويدفن فيها العشرات من الشهداء الفلسطينيين والعرب ومقبرة وادي الحمام التي تقع في شمال طبريا على سفح جبل حطين وقد وضعت عليه يافطة مكتوب عليها مقبرة قتلى الأعداء وما تسمى بمقبرة ريفيديم التابعة لكيبوتس صهيوني وتقع في جنوب تل الربيع بحسب التسمية العربية الفلسطينية ومقبرة تقع في منطقة صحراء النقب .

وندد الوحيدي بالقوانين العنصرية الإسرائيلية التي تجيز معاقبة الاحتلال للإنسان بعد موته موضحا أن ما يسمى بالكنيست الإسرائيلي كان قد صادق في الأربعاء 7 / 3 / 2018 بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع قانون عنصري قدمه وزير الأمن الصهيوني جلعاد أردان يقضي باحتجاز جثامين الشهداء وفرض شروط على تشييع جنازاتهم وتحديد عدد المشاركين وهويتهم ومنع مشاركة شخص معين إلى جانب تحديد مسار الجنازة وموعدها مشيرا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يحتجز المئات من جثامين الشهداء ومن بينها جثمان الشهيد أنيس محمود دولة من سكان قلقيلية منذ تاريخ 31 / 8 / 1980 وجثمان الشهيدة دلال سعيد المغربي بطلة عملية الساحل في 11 / 3 / 1978 وجثمان الشهيد سعدي أبو العيش منفذ عملية إيلات البطولية في 15 / 7 / 1979 وشهداء ديمونا في 7 آذار 1988 وشهداء عملية الوهم المتبدد في صباح الأحد 25 / 6 / 2006 ( محمد عزمي فروانة وحامد موسى الرنتيسي ) وجثماني الشهيدين البطلين في عملية بيت ليد ( أنور سكر وصلاح شاكر في 22 يناير 1995 ) وجثماني الشهيدين مؤمن نافذ الملفوح وحسني بشير الهسي في 24 / 6 / 2004 والشهيدين نبيل مسعود ومحمود سالم في العام 2004 وشهداء هبة القدس في أول أكتوبر 2015 وشهداء مجزرة النفق في 3 / 11 / 2017 إلى جانب 11 جثمانا لشهداء مسيرات العودة التي كانت انطلقت في 30 مارس 2018 ومئات الشهداء الفلسطينيين والعرب .

وشدد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية  على دور المجتمع الدولي والإنساني في الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإلزامه باحترام حقوق الإنسان الحي والميت وفي الكشف عن أماكن وعدد مقابر الأرقام الإسرائيلية والسجون السرية خاصة أن الاحتلال الإسرائيلي كان اعترف بوجود السجن السري 1391 ومثمنا جهود الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين ومركز القدس للمساعدة القانونية .

يذكر أن أسامة مرتجى مدير العلاقات العامة بمفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة كان أدار فعاليات الندوة التي حملت عنوان احتجاز جثامين الشهداء جريمة حرب عنصرية إسرائيلية .



مواضيع ذات صلة