المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-03-16 13:49:00

جامعة بيرزيت تكرم أسيرات محررات وأمهات شهداء وأسرى

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

كرّم مركز دراسات التنمية في جامعة بيرزيت ومجموعة الشباب الفلسطيني "معاً من أجل التغيير"، اليوم السبت، الأسيرة المحررة خالدة جرار ووالدة الشهيد صالح البرغوثي، والاسير عاصم أم عاصف البرغوثي ووالدة الاسير ناصر أبو حميد.

جاء ذلك خلال ندوة بعنوان: "المرأة الفلسطينية ومقاومة الاستعمار" نظمت في مبنى دراسات المرأة وفي قاعة الشاليهات في غزة عبر "الفيديوكونفرنس بمناسبة يوم المرأة" الذي وافق الثامن من آذار.

وافتتحت الندوة دعاء بدوي عضو مجموعة شباب من أجل التغيير بقديم تعريف عن المجموعة المكونة من الشباب الفلسطيني على اختلاف مناطق تواجده في فلسطين التاريخيّة لنقاش قضايا تتعلّق بالهوية الوطنية الجمعية. وقالت بدوي "إن المجموعة تسعى إلى تحدّي الشرذمة والتجزئة المفروضة بفعل الاستعمار والتغلّب عليها من خلال دمج المشاركين والمشاركات بنقاشات معمّقة حول قضايا تمسّ الهوية الوطنية الجمعية على الأصعدة الثقافية والسياسية والاجتماعية".

من جانبها، قدمت مديرة معهد دراسات المرأة في جامعة بيرزيت لينا ميعاري، مداخلة حول "نضال النساء الفلسطينيات نظرة عامة"، مشددة على أنه وفي السياق الاستعماري الفلسطيني من المهم دائما أن يرتبط إحياء يوم المرأة بنضالها. وأضافت أنه نضالات المرأة من أجل مجتمع أكثر عدالة ومن أجل تحرر النساء لا يمكن فصلها عن نضالاتها ضد الاستعمار.

بدورها اعتبرت منسقة لجنة المرأة في الهيئة التنسيقية لمسيرات العودة في قطاع غزة اكتمال حمد، أن نضال المرأة الفلسطينية يختلف عن نضالات المرأة العربية ويتجاوزه، مؤكدة أنه لا يمكن تحرر المرأة دون تحرر المجتمع. ولفتت إلى أنه وعندما تشكلت لجان مسيرات العودة كانت المرأة جزءا منها وشريكة في اتخاذ القرار، ضيفة أن المرأة الفلسطينية في قطاع غزة ورغم كل ما تعانيه إلا أنها أثبتت دورها ونجاحها وذلك من خلال تقدمها الصفوف في مسيرات العودة.

أما الاسيرة المحررة خالدة جرار، فتطرقت في كلمتها إلى تجربتها في الأسر والظروف الصعبة التي تواجهها الأسيرات في سجون الاحتلال، وبينت أن إدارة سجون الاحتلال بدأت بتنفيذ الإجراءات العقابية التي أقرتها ما تسمى باللجنة الإسرائيلية المشكلة من قبل وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي المتطرف جلعاد أردان، عبر الأسيرات وذلك من خلال إعادة تشغيل الكاميرات في الساحة وهو ما رفضته الاسيرات اللواتي اعتصمن داخل الغرف 63 يوماً قبل أن يصار إلى نقلهن من سجن الشارون إلى سجن الدامون. وأشارت جرار إلى أن الأسيرات يحيين يوم المرأة في الأسر في محاولة للبقاء على تواصل مع الخارج ولتناقل التجارب فيما بينهن.

ومن ناحيتها، ذكرت أم ناصر أبو حميد والدة شهيد وخمس أسرى في سجون الاحتلال، أن الاحتلال ينعتها بأنها ارهابية ووالدة أبناء إرهابيين، واكدت أنه ورغم هدم الاحتلال منزلها 4 مرات إلا أن ذلك لم يهزها وأن معنوياتها عالية.

فيما تحدثت أم عاصف البرغوثي وهي أسيرة محررة ووالدة شهيد وأسير وزوجة أسير وشقيقة مبعد عن تجربتها النضالية موضحة أنها انطلقت قبل نحو أربعين عاما عندما تزوجت من الأسر عمر البرغوثي "أبو عاصف"، ولفتت إلى أن زوجها اعتقل أول مرة عندما كان يبلغ طفلها الأول من العمر 6 شهور أنه كان ما يلبث أن يخرج من الأسر حتى يعاود الاحتلال اعتقاله. ولفتت أم عاصف التي قضت نحو شهر في الاعتقال قبل الافراج عنها مؤخرا إلى أن ضباط جيش الاحتلال هددوها بإبعادها عن مسقط رأسها بلدة كوبر شمال رام الله إلى مدينة أريحا.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورموائدالإفطارفيساحاتالمسجدالأقصى
صورمواطنونيحتشدونللحصولعلىشوربةمجانيةللأفطارفيرمضانبحيالشجاعيةشرقغزة
صورمقاومونمنكتائبالقساموسراياالقدسعلىثغورغزة
صورعائلاتتفطرقربأنقاضمنزلفيغزةدمرهالاحتلالخلالالتصعيدالأخير

الأكثر قراءة