المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2019-03-16 14:18:24

مجدلاني: الظلم والجوع والفقر ليس بحاجة لترخيص واذن من أحد

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احمد مجدلاني، أن "الظلم والجوع والاضطهاد والفقر، وقمع الحريات ليس بحاجة لترخيص واذن من أحد، بل هو نتاج طبيعي لخروج أبناء شعبنا ضد سلطة الامر الواقع بقطاع غزة".

وتابع مجدلاني خلال اجتماع لسكرتيريا فروع الجبهة بالضفة الغربية، اليوم السبت، بمكتب الجبهة المركزي بمدينة رام الله، بحضور عضوي المكتب السياسي للجبهة عوني أبو غوش وحكم طالب، إن تفاقم الوضع الاقتصادي والمعيشي لاهلنا في قطاع غزة، وفرض الضرائب الجديدة، وارتفاع اسعار السلع الأساسية وفرض "الخاوات" على المعابر من قبل حركة حماس المسيطرة على القطاع بفعل قوة الامر الواقع، هو ما دفع أبناء شعبنا للتظاهر والخروج بالمسيرات الاحتجاجية".

وحذر من "دعوات حماس عبر المساجد لعناصرها بالتصدي بالقمع والضرب والاعتقال للجماهير المحتجة، مشيرا إلى أن ذلك القرار قد يشكل خطر حقيقي على وحدة النسج الاجتماعي والوطني.

وعلى صعيد اخر قال مجدلاني أن "الحكومة القادمة تتحمل اعباء سياسية كبيرة، في ظل الاوضاع السياسية التي تمر بها قضية شعبنا، وهذه الاعباء تتطلب معالجة حكيمة وواعية لاخراج شعبنا من الحالة الصعبة سواء على المستوى السياسي او الاقتصادي وكذلك انهاء الانقسام".

وأشار إلى أن الجبهة تعتبر المشاركة بالحكومة جزء من مسؤولياتها لتحمل الاعباء والمسؤوليات الوطنية، وأن لديها المحددات الخاصة التي ستطرحها اثناء لقاء رئيس الوزراء المكلف.

كما أكد مجدلاني "أمام حركة حماس مخرج وحيد وهو أن تكون جزء من المشروع الوطني الفلسطيني وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بانهاء الانقسام لأنه الطريق الأسهل والأقصر لفك الحصار عن قطاع غزة، وليس بالمساوامات والاتفاقيات التحذيرية مع حكومة نتنياهو التي أعلنت هدفها بوضوح من دعم الانقسام وصولا للانفصال، وأن القيادة الفلسطينية عبر السنوات الماضية وتقديرا منها لابناء شعبنا وحمايتهم، لم تعتمد في معالجة ازمة الانقسام إلا الحوارات الديمقراطية ، ولن تتوانى عن مواصلة طريقها نحو دحر الانقسام، وافشال المشروع الامريكي الاسرائيلي الذي يرسم الخطط للانفصال وبالتالي تصفية القضية الفلسطينية".

إلى ذلك ناقش الاجتماع الاوضاع التنظيمية وسبل استنهاضها بكافة السبل، والعمل مع الشركاء في منظمة التحرير الفلسطينية لحماية المشروع الوطني والتصدي لكافة مشاريع التصفية للقضية الفلسطينية.

وتوجهت الجبهة بالدعوة لكافة الحريصين على وحدة شعبينا وقراره الوطني المستقل بالعمل بكافة الطرق السلمية والديمقراطية لحماية أبناء شعبنا من حالة القمع وقمع الحريات والاعتقالات التي تتم ضده في قطاع غزة.



مواضيع ذات صلة