2019-03-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-03-17 14:44:13

بين "لينين" و "فلّين"

تفرغ في العمل الوطني الفلسطيني منتصف سبعينيات القرن الماضي، بعد مرحلة متواضعة من التعليم الأساسي في مدارس مخيم اليرموك، وكان في مقتبل فتوته وبدايات شبابه، وقد تعلّم "سياقة" السيارات بمهارة جيدة. فاستلم سيارة الإجازات العسكرية التي تنقل المجازين بين لبنان وسوريا على الخط العسكري.

دفعه قدره، للإنضواءِ في صفوف فصيلٍ فلسطيني يساري، فَشَبَّ مع المصطلحات، ومع المقولات اليسارية، ومع جلسات التثقيف والبناء الحزبي الداخلي الى جانب العمل الميداني، مفتخراً بمقولة "نحن أصحاب البندقية المسيسة".

ولكن قبل أن يصل الى تلك المرحلة من الإمتلاك اللغوي واللفظي للمصطلحات اليسارية، كان قد بدأ ومنذ الشهر الأول لتفرغه، باشتباكٍ كلامي مع المسؤول الإداري والمالي، الذي أعلمه عند استلامه للمخصص الأول (الراتب) أن راتبه يقع تحت الفئة كذا ... والشريحة كذا ... والتعويضات كذا ... والمهمات كذا ... أما الحسميات فكانت في جزءاً منها لها علاقة بالمجلة المركزية واعدادها الأسبوعية، نظراً لما لها من أهمية، وماتحمله من مادة تثقيفية سياسية وغير سياسية، وقد أوصى الرفيق (لينين) على ضرورة ودور المجلة والأدبيات الداخلية في بناء الكادر. وكل هذا الكلام لم يقنع صاحبنا بحسم اشتراكه بالمجلة السبوعية للتنظيم من مخصصه الشهري، فبادر للصراخ بوجه المسؤول الإداري والمالي، قائلاً له : بلا "لينين" وبلا "فلّين" ... أريد المخصص كله... هل عرفتموه ... إنه (أبو رندا العيلوطي) صاحب الإٍسم الحركي المشهور في مخيم اليرموك.

بقلم/ علي بدوان



مواضيع ذات صلة