2019-07-17الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-03-21 14:02:09

اللواء النتشة يبحث أحوال القدس مع السفير المغربي الحمزاوي

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

إلتقى الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء بلال النتشة سفير المملكة المغربية لدى دولة فلسطين محمد الحمزاوي في مقر السفارة المغربية بمدينة رام الله وكان برفقتة أمين سر المؤتمر الوطني الشعبي للقدس حاتم عبد القادر ووكيل المؤتمر يونس العموري، وتمحور اللقاء حول مدينة القدس وما يعصف بها من إنتهاكات إسرائيلية يومية متعمدة من قبل الإحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى ومقدساتها ومكوناتها الحضارية والبشرية.

حيث قدم اللواء النتشة للسفير الحمزاوي شرحاً وافياً عن تفاصيل الحياة اليومية والظروف الطاردة التي يصنعها الإحتلال الإسرائيلي في العاصمة المحتلة، من تنكيل وهدم وتدمير وإعتقال وإعتداء على البشر والحجر، يسير ضمن مخطط إستعماري ضخم يهدف برمته لبسط السيطرة الكاملة على القدس وطرد المقدسيين إلى خارجها وتسكينها بغلاة المستوطنين، مؤكداً بأن صلابة ومقاومة المقدسيين تقف في كل مرة كالشوكة في حلق الإحتلال ومخططاته البائسة التي لن تنال من عزيمتهم ولا إرادتهم ولاصمودهم، كما أشاد اللواء النتشة بالدور التاريخي العظيم الذي يتولاه العاهل المغربي الملك محمد السادس تجاه مدينة القدس والمقدسيين في حمايتها ورعايتها، مثمناً هذا الدور الذي لم يتوقف يوماً، والذي بدوره يعزز وجود ورباط المقدسيين في زقاق وضواحي المدينة المقدسة، كما بحث اللواء النتشة مع السفير محمد الحمزاوي سبل تثبيت ودعم الوجود المقدسي في العاصمة المحتلة، من الناحية التعليمية والإقتصادية والثقافية وكافة مناحي الحياة من خلال مشاريع تلبي متطلبات الشارع المقدسي والمؤسسات المقدسية.

من جانبه أمين سر المؤتمر الوطني الشعبي للقدس وعضو مجلس الأوقاف الإسلامية حاتم عبد القادر وضع السفير الحمزاوي في صورة الأوضاع السياسية والإقتصادية والإجتماعية العصيبة التي تمر بها مدينة القدس والآخذة بالتصاعد، تحديداً فيما يخص الأحداث الأخيرة التي وقعت في مصلى باب الرحمة حيث مازال خطر الإغلاق والتهويد يهدده من قبل كيان الإحتلال وأذرعه التنفيذية، مؤكداً بأن الحراك الشعبي الذي إنطلق لفتح مصلى باب الرحمة بعد إزالة السلاسل الحديدية التي وضعتها شرطة الإحتلال على بوابة مؤدية إليه، أكد من جديد بأن الشارع المقدسي لا يتوانى عن مجابهة مخططات الإحتلال في المسجد الأقصى بشكل خاص، وأنه على إستعداد للتضحية بكل ما يملك في سبيل الحفاظ على حرمته.

بدوره، أكد سفير المملكة المغربية محمد الحمزاوي على أهمية التعاون المشترك بين السفارة المغربية والمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، من خلال تنفيذ فعاليات مشتركة، وأكد على ضرورة دعم رباط المقدسين في وجه الإحتلال ومخططاته الإستعمارية.



مواضيع ذات صلة