2019-06-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-04-13 20:02:09

ملحم: الحكومة الـ18 اخذت شرعياتها من الرئيس ومنظمة التحرير

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال ابراهيم ملحم المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية ، ان "الحكومة الـ18 خرجت وفي ظل متأخرات مثل عدم الاعلان عن وزارتي الداخلية والاوقاف وتأجيلها بسبب عدم حسم من سيحملها، وسيتم الاعلان عنها قريبا ."

واضاف ملحم في تصريحات تلفزيونية، مساء السبت، إن "هذه الحكومة اطلق عليها رئيس الوزراء بانها حكومة الشعب وهذا التوصيف له دلالات كبيرة لما له اهمية بمتابعة قضايا الناس والقدس ستكون في صدارة الاولويات لان المعركة بالقدس وسط تحدي لاغلاق البوبات والاقتحامات المتواصلة للاقصى ."

وقال "هذه الحكومة يختلط فيها السياسي بالخدماتي وهي حكومة تاتي في ظل ظروف صعبة اهمها طرح صفقة القرن قريبا والتي بدأت ملامحها تتضح من خلال اجراءات غير قانونية والبلطجة السياسية من قبل الولايات المتحدة".

وحول معارضة بعض الفصائل افاد ملحم انه "عندما تعقد الحكومات تزدحم المعارضة وهي حالة صحية لكن لا يمكن الطعن بالحكومة التي اخذت شرعياتها من الرئيس ومنظمة التحرير وحركة فتح والفصائل المشاركة، والحكومة تسعي لمد جسر الوصال مع كافة الفصائل الشقيقة لحماية القدس ومواجهة المرحلة الصعبة القادمة، وهذه تحديات جسيمة وسيسجل وصمة عار لكل من يتخلف عن حماية القدس والاسهام باضعاف جسد المناعة الوطنية ."

وأدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية، ، مساء اليوم ، اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، في مقر الرئاسة برام الله.
وأكد اشتية أن حكومته ستخدم كل الفلسطينيين، وأن برنامجها يلبي أولويات مختلف مكونات المجتمع الفلسطيني، وهو برنامج الرئيس وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية.

واستعرض اشتيّة الخطوط العريضة لبرنامج حكومته، المتمثلة بتحقيق الوحدة الوطنية، والتحضير للانتخابات التشريعية، ودعم عائلات الشهداء والأسرى والجرحى، وتعزيز صمود المواطن على أرضه، والدفاع عن القدس، والنهوض بالاقتصاد الوطني، وتعزيز الشراكة ما بين القطاع العام والخاص والأهلي.

وشهدت الحكومة تغيرات واسعة، إذ ضمت 16 وزيرا جديدا إلى الحكومة، مع بقاء 5 وزراء سابقين في مناصبهم.

وشملت التشكيلة وزراء من مختلف المحافظات الفلسطينية، وانضم للحكومة خمسة وزراء من قطاع غزّة، ووزراء من القدس، والأغوار، ومختلف محافظات الشمال والوسط والجنوب.

وضمّت الحكومة ممثلين عن الفصائل المشاركة والداعمة للحكومة، كما شملت ثلاث سيدات هنّ وزيرات الصحّة والمرأة والسياحة.

كما فُصلت وزارتا التعليم العالي والتربية والتعليم عن بعضهما، انطلاقا من توجه الحكومة لبذل اهتمام أكبر بتطوير التعليم في كل مستوياته، للوصول إلى تعليم نوعيّ والانتقال من التعليم إلى التعلّم.

واستحدث اشتية في حكومته وزارة جديدة وهي وزارة الريادة والتمكين الاقتصادي التي ستُعنى بتمكين الخريجين الشباب والفئات المهمشة اقتصاديا، من أجل الانتقال من الاحتياج إلى الإنتاج.

وسيكون رئيس الوزراء قائما بأعمال وزيري الداخلية والأوقاف حتى تعيينهما لاحقا، كما ستنقل وحدة التخطيط من وزارة الماليّة إلى مجلس الوزراء لتمكينها من الاطلاع على عمل جميع الوزارات لرسم الخطط والسياسات للحكومة.



مواضيع ذات صلة