2019-04-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2019-04-14 23:07:57
بالشراكة مع كلية الدعوة الإسلامية

جامعة الأقصى تنظم يوم حول الإصلاح الأسري في المجتمع الفلسطيني وآفاق تطوره "

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

نظم قسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الأقصى يوماً دراسياً بعنوان: "  الاصلاح الأسري في المجتمع الفلسطيني وآفاق تطوره "، وذلك بالتعاون مع شئون الدراسات العليا والبحث العلمي وبالشراكة مع كلية الدعوة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية.

في كلمته نيابةً عن رئيس الجامعة أكد مستشاره د. نهاد اليازجي أن جامعة الأقصى تنطلق في تنظيم هذا اليوم الدراسي  من قناعة راسخة بأن دوام النجاح مرتبط بالسعي المتواصل لتقديم ما هو أفضل لطلبتها وللمجتمع الفلسطيني، مشيراً إلى السعي لتحقيق التميز وحشد الطاقات نحو تحويل رؤية الجامعة إلى واقع ملموس في أن تُعرف الجامعة إقليمياً ودولياً بتميزها النوعي، وسعيها للوصول للعالمية، وتبادل الخبرات والمشاركة في انجاز البحوث العلمية، فقد حصلت الجامعة على حد قوله على منحة للتبادل الأكاديمي مع جامعة يلديز التركية، إضافةً إلى حصول الجامعة على ثماني منح دكتوراه من الحكومة التركية في تخصصات مختلفة.

كما أوضح د. اليازجي أن استقرار المجتمعات مستمد من استقرار الأسرة وصلاحها، وأنها الخلية الأساسية للتنشئة الاجتماعية، فهي من أهم ركائز العمران البشري، ومن أهم ثوابت الخطة التنموية.

من جهةٍ أخرى أكد  عميد كلية الدعوة الإسلامية د. شكري الطويل  على أهمية العناية بالأسرة كونها مقصداً من مقاصد الشريعة الإسلامية لابد من حفظها من مسببات الفساد ومخاطره،  مشيراً إلى أهمية اصلاح الأسرة، كونه من أعلى درجات العبادة، شاكراً في ذات السياق إدارة الجامعة على هذه الفرصة للمشاركة في اليوم الدراسي، متمنياً أن يتم تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ التوصيات.  
وفي كلمته المسجلة لرئيس جامعة طرابلس بلبنان أ. د رأفت مقاتي أشار فيها  أن الإصلاح  خطوة في وجه الفساد والافساد، فالأسرة على حد قوله خلية إما أن تصح وتسلم وإما أن تنهار، لذلك فإن قوام الإصلاح أن تبنى الأسر على أنوار التوحيد، وأن تتم إعادتها إلى أبجدية الإسلام، وتصحيح المفاهيم الزوجية.  

وخلال الجلسة الاختتامية لليوم الدراسي تم الوصول إلى بعض النتائج  كان أهمها: أن الإصلاح الأسري هو القيام بإنهاء حالة الشقاق والخصومة بين الجماعة المكونة من الزوجين وما نتج عنهما من ذرية، وما اتصل بهما من أقارب، و إزالة ما بينهم من الضغائن للوصول إلى حالة مستقيمة نافعة من المسالمة والتوافق والوئام، وأن الإصلاح الأسري لا يقتصر على الزوجين فقط، فقد يكون بين الإخوة  أيضاً، وأن الصلح من أعمال البر العظيمة التي أمر الله بها، ووعد القائمين به في الناس بالأجر العظيم.

كما تم الوصول لبعض التوصيات وأهمها: ضرورة افتتاح مركز متخصص للإرشاد الأسرى يجمع بين تخصصات مختلفة، متفاعلة مع القضاء الشرعي والخبير النفسي، والخبير الاجتماعي في محافظات القطاع الخمسة، وتيسير سبل التواصل معه ,وتشكيل تنسيقية مختصة بالإصلاح الأسري ، تتألف من الجهات الرسمية والأهلية ذات، تجتمع بشكل دوري؛ لمناقشة أهم المشكلات الأسرية، وتضع الحلول المناسبة لها وضرورة الاهتمام بالأسرة قبل تكوينها، بعقد لقاءات ودورات وورش عمل للمقبلين على الزواج، تشرف عليها لجان متخصصة في موضوعات العلاقة الإيجابية بين الزوجين، وحقوق الزوجين على بعضهما، ومقومات الزواج الناجح، وتقديم المعلومات المتعلقة بالتوافق بين الأزواج، والخدمات الإرشادية المتعلقة بكيفية حل المشكلات الزوجية بأيسر الطرق ، وتفادي مناطق الاختلاف مع الزوج، وتدعيم الثقة بين الزوجين. 



مواضيع ذات صلة