المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2019-04-15 02:17:07

الأسير سعيد البنا يصارع الموت بعد إصابته بمرض سرطان المثانة (1980م - 2019م)

في غياهب سجون الاحتلال الصهيوني تجد أجساد بليت وأعمار مضت وأرواح أزهقت، تتعدد مآسي الأسرى داخل سجون القهر والجبروت، والفاعل واحد وواضح للعيان, معاناة متراكمة ولا تقف عند حدود قسوة الأحكام الجائرة الصادرة بحقهم أو مددها, بل إنها تتعداها إلى كثير من المواصفات والشروط الإنسانية والصحية التي تفتقر لها هذه السجون التي يحشرون فيها ،ولا يقدم لهم الا القليل ليبقيهم على قيد الحياة.
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على اخطر حالات الأسرى المصابين بالسرطان في سجون الاحتلال الإسرائيلي والذين يواجهون الموت البطيء وجميعهم يعانون من ظروف صحية واعتقاليه بالغة السوء والصعوبة, ويعتبر من ابرز الأسرى الفلسطينيين المصابين بالسرطان وحالته الصحية حرجة للغاية نتيجة سياسة الإهمال الطبي واستهتار إدارة مصلحة السجون بحياته,
هو الأسير/ سعيد عبد الله سعيد البنا ابن التاسعة والثلاثون ربيعاً, والقابع حالياً في سجن إيشل الإسرائيلي ويعد من أخطر الحالات المرضية الصعبة الموجودة في سجون الاحتلال التي تستوجب علاجه فوراً والإفراج عنه لسوء وضعه الصحي المتفاقم،فهو يعاني من ورم سرطان في المثانة وتم استئصاله مؤخراً في مشفى سوروكا بمدينة بئر السبع المحتلة,يرافقها إهمال طبي ومماطلة واضحة في تقديم العلاج اللازم من قبل إدارة معتقلات الاحتلال.فان حاله كحال كل الأسرى في سجون الاحتلال الذين يعانون الويلات من سياسات الادارة العنصرية التي تتعمد علاجهم بالمسكنات دون القيام بتشخيص سليم لحالتهم ومعاناتهم المستمرة مع الأمراض لتركه فريسة للمرض يفتك بجسده, وقد أنهى عامه الخامس عشر ودخل عامه السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال متنقلاً بين عيادات السجون والمستشفيات نتيجة وضعه الصحي الصعب...
والدة الأسير الحاجة "حياة البنا "المرأة الستينية بالعمر 61 عام تناشد بإنقاذ نجلها من المرض الذى يفتك به قبل فوات الأوان،علماً والدته أصبحت بعد مرضها عاجزة عن زيارته، وقالت والدموع في عينيها " أتمنى رؤيته وعناقه وعلاجه والفرح بزفافه قبل أن يحل القضاء والقدر وأرحل عن الدنيا كزوجي وهو لا يزال خلف القضبان"
الأسير المريض: سعيد عبد الله سعيد البنا (39 عاماً)
تاريخ الميلاد: الجمعة 19 سبتمبر 1980
الحالة الاجتماعية: أعزب
مكان الإقامة : المحافظة, مدينة طولكرم شمال الضفة المحتلة
تاريخ الاعتقال: الخميس : 03/04/2003م؛ في حملة السور الواقي
الحكم: المؤبد مدى الحياة
التهمة الموجه إليه: مقاومة الاحتلال رصد ومتابعة تحركات قوات الجيش، وحيازة سلاح، وإرسال الاستشهادي رامي غانم إلى مدينة إم خالد " نتانيا" لتنفيذ عمليته الاستشهادية والانتماء إلى سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
العائلة الفاضلة : نشأ وترعرع داخل أسرة بسيطة تعرف واجبها نحو دينها ووطنها،فربت أبنائها على حب الوطن، اتصف الأسير بشدته منذ صغره وتتكون عائلته من عشرة أفراد
المؤهل العلمي: درس في مدارس المخيم إلى الصف التاسع الإعدادي، ومع مرض والده ترك الدراسة وتحمل مسئولية كبيرة جداً، فقد أصبح المعيل الوحيد للعائلة بعد الله، دخل أراضينا عام 48 "وعمل بها من أجل توفير لقمة العيش لوالده وإخوانه الصغار، تمكن من الحصول على الثانوية العامة داخل السجن، ومن ثم أتم حفظ القرآن الكريم.
مكان الاعتقال: يقبع حالياً في سجن إيشل الإسرائيلي.
محطات قاسية في حياة الأسير:
انضم لصفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مع اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة فكان خير مثال للمجاهد
اعتقال جميع أخوانة وحكم على شقيقة احمد بالسجن ثلاثة سنوات
تعرض منزله للمداهمة من قبل قوات الجيش بحثاً عنه ولكنهم لم يجدوه بداخله فقاموا بهدم الطابق الثاني من المنزل
يعيش الأسير البطل سعيد البنا أياماً عصيبة بين مطرقة السجن وسندان السرطان بعد اعتقاله جاء النبأ للأسير وإخوانه داخل السجون تفيد بانتقال والدهم "الحاج "عبد الله البنا " الذي رباهم على حب الوطن والأوطان الذي أفنى حياته من أجل سعادتهم، انتقل إلى جوار ربه وهم داخل السجن ودفن دون أن يروه وتحرر إخوانه من السجن وبقي سعيد يعاني حكم السجن "المدى الحياة"
الحالة الصحية للأسير المريض: سعيد البنا
الأسير سعيد لم يكن يعانى من أي مرض حين اعتقاله في تاريخ 3/4/2002، وكان يتمتع طوال عمره بصحة جيدة، حتى أثناء مطاردته من قبل الاحتلال، ولكن بعد مرور عدة أعوام على اعتقاله، بدا يشتكي من ظهور دم في البول وآلام حادة في أسفل البطن وقدم له طبيب عيادة السجون بعض المسكنات، ولم يتم تشخيص حالته وقد اكتفى أطباء إدارة مصلحة السجون بإخباره بأنه يعاني من التهابات في البول وأن حالتي بسيطة ولا تدعو للقلق
ولكنه حالته استمرت في التدهور ورفضت الإدارة عرضه على طبيب مختص حتى أصيب بنزيف دموي حاد ومفاجئ وحينها اضطر الاحتلال لنقله إلى مستشفى سوروكا بمدينة بئر السبع المحتلة وبعد الفحوصات تبين انه يعانى من وجود ورم سرطاني في المثانة وقد أجريت له عملية جراحية لاستئصال الورم السرطاني في المثانة في تاريخ 23/11/2014 وقد أخبره أطباء الاحتلال في حينه أنه تعافى من الأورام السرطانية وأن عملية الاستئصال نجحت في إنهاء السرطان في جسده، لم تفلح العملية في تخفيف آلامه وعودة السرطان لجسده وحالته والصحية لا تزال صعبة...
كيفية عملية اعتقال الأسير البطل: سعيد البنا
تم محاصرة احدى البيوت التي تحصن بها في الحارة الشرقية لمدينة طولكرم بالأليات العسكرية بعد عدة ساعات من المواجهة معه, حيث تمكن جنود الاحتلال من القاء القبض عليه واعتقاله بتاريخ 3/04/2003م سعيد البنا الشاب الذي لم يكن وقتها قد تجاوز الثانية والعشرين من العمر واقتادوه إلى معسكرات التحقيق, حيث تعرض في حينها لتحقيق قاسي بعد عامين من الاعتقال صدر بحقه حكماً بالسجن المؤبد بتهمة الانتماء لسرايا القدس وتنفيذ عمليات ضد جنود الاحتلال،.
من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية،ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير/ سعيد البنا للإفراج عنه لتقديم العلاج اللازم له خارج السجون قبل أن يلتحق بكوكبة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة في أي لحظة نتيجة الإهمال الطبي والاستهتار بحياته من قبل إدارة السجون,ويرفض الاحتلال إطلاق سراحه ...
الحرية كل الحرية لأسرانا وأسيراتنا الماجدات
والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض السرطان وغيرها من الأمراض الفتاكة بالإنسان

بقلم : سامي إبراهيم فودة



مواضيع ذات صلة