2019-06-24الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2019-04-15 13:50:19
أي حرب على غزة ستوقف قطار التطبيع..

بدران: الاحتلال يحسب حساب المقاومة بغزة وبدأ تنفيذ التفاهمات

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

أكد حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس، يوم الاثنين، أن الاحتلال يحسب حساب قوة المقاومة في قطاع غزة قبل أن يحسب حساب أي ضمانات لأي تفاهمات معه، لأن الضامن لهذه التفاهمات هو قوة شعبنا أولاً، مشدداً على أن الاحتلال لا يؤمن بأي ضمانات، إنما بالقوة والضغط عليه سواء عبر مسيرات العودة أو رد أي عدوان.

وقال بدران في حديث لقناة "الميادين" الفضائية، "بدأت بعض خطوات تنفيذ التفاهمات المعقودة مع العدو من ضمنها إدخال المساعدات إلى غزة"، مضيفاً بأن التفاهمات تتمثل في تحسين الأوضاع المعيشية في غزة من خلال فتح المعابر بشكل كامل، وزيادة مساحة الصيد والسماح بإدخال كل أموال المساعدات القطرية والأوروبية وحل مشكلة الكهرباء جذريا، والمساهمة في حل مشكلة البطالة ومساعدة الأسر الفقيرة.

وأوضح بدران أن الخطوات المقبلة تتمحور حول "وقف الاشتباك المسلح، والخطوات الخشنة في مسيرات العودة"، منوها إلى أن مسألة "الابتعاد عن السياح الفاصل غير واردة في التفاهمات".

ولفت إلى أن الحكومة الإسرائيلية المقبلة ستكون أكثر يمينية من سابقتها، والمجتمع الإسرائيلي يتجه نحو المزيد من اليمينية.

وأشار بدران إلى أن الأحزاب الإسرائيلية تبحث عن مكاسب حزبية من خلال تأليف الحكومة وتستخدم التصعيد، لافتاً إلى أن أي حرب على غزة في المرحلة الراهنة ستوقف قطار التطبيع وهذا ما يدركه بنيامين نتنياهو.

وفي ملف الأسرى قال بدران بأنه في الساعات القليلة المقبلة سيبت بنتيجة المفاوضات بين الأسرى الفلسطينيين وسلطات الاحتلال، مشيراً إلى أن مطلب حراك الأسرى الأساسي هو السماح بالاتصالات الهاتفية مع الأهالي.

وشدد على أنه لا يمكن لأحد أن يحلم بأن الشعب الفلسطيني سيختفي أو سيتخلى عن حقوقه يوماً، داعياً حركة فتح إلى التوافق على مواجهة الاحتلال على قاعدة أنه عدو لا صديق.

وأشار إلى أن خطوة ضم الضفة للاحتلال ستؤدي إلى تحرك الشعب الفلسطيني نحو العمل المقاوم، مؤكداً على أن الانقسام الفلسطيني يمنع أي تحرك جماهيري على غرار مسيرات العودة في غزة.

حول الحكومة الفلسطينية الجديدة أوضح بدران أن الملاحظات تجاه الحكومة غير مرتبطة بحماس وحدها بل بجميع الفصائل الفلسطينية.

ولفت إلى أنه لم يجر الإعلان عن سياسة الحكومة الجديدة تجاه قطاع غزة، مؤكداً أن حكومة اشتية الجديدة لا تحمل شرعية قانونية إذ لم تنل ثقة المجلس التشريعي أو أي توافق الوطني.

وحول العلاقات مع سوريا، قال بدران "نأمل في المستقبل القريب أو المتوسط أن يعود شيئا من العلاقات بيننا وبين دمشق".

وعبر عن أسفه من تصريحات وزير الخارجية العماني، مؤكداً بأن تلك التصريحات مثيرة للاستغراب ولا تمت إلى الشعب العماني بصلة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورفعالياتفيالاراضالفلسطينيةرفضالصفقةالقرنوورشةالبحرين
صوراجتماعمجلسالوزراالفلسطنيبرئاسةدمحمداشتيةفيجلستهرقم10
صورأبومازنيترأساجتماعاللجنةالمركزيةلحركةفتح
صورعرضغنائيللفنانحمزةنمرةضمنفعالياتمهرجانوينعرامالله

الأكثر قراءة