2019-05-21الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-04-20 23:22:57
لا لقاء مع حماس و الجهاد قبل ان تعترفان بمنظمة التحرير ممثلي شرعي ووحيد

الاحمد: زيادة بنسبة الرواتب في رمضان ونرفض اجتماع الفصائل

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عزام الاحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينينة والمركزية لحركة فتح، ان الرئيس محمود عباس (ابو مازن) اوعز بزيادة نسبة صرف الرواتب الشهر المقبل مع قدوم شهر رمضان.

وفي لقاء عبر تلفزيون "فلسطين" الرسمي، اوضح الاحمد بان ابو مازن طلب تأمين صرف نسبة 60 الى 70 % من الرواتب مع قدوم شهر رمضان ، معربا عن امله بان تتمكن القيادة الفلسطينية من الحصول على شبكة امان مالية من الدول العربية الى حين انتهاء الازمة التي تمر بها السلطة الفلسطينية، بسبب الاجراءات التي تتبعها اسرائيل باموال المقاصة الفلسطينية.

وقال الاحمد "اليوم نأخذ 50% من الرواتب، ويجوز الا نأخذ لاحقا حتى 30 %"، مشيرا الى ان الرئيس ابو مازن سيطلب من الدول العربية قرض مالي لمساعدة السلطة بمواجهة الازمة المالية الى حين انتهاء احتجاز اموال المقاصة من قبل اسرائيل.

 الاحمد تحدث عن جولة واسعة سيجريها ابو مازن الى عدد من الدول بعد زيارته الحالية الى جمهورية مصر العربية والتي تكتسب اهمية خاصة في هذا التوقيت، "وسيكون لنا اتصالات مع التجمعات الاقليمية والدولية".

وقال ان "كل الاتصالات والمفاوضات مع اسرائيل معلقة منذ عدة سنوات (..)وبدأنا بتنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني المتعلقة بهذا الشأن ".

واضاف "ستنتهي كل اشكال العلاقات السياسية مع اسرائيل وسنقطع كل اشكال العلاقة مع اسرائيل اذا ما اقدمت على ما تهدد به من ضم الضفة الغربية .."

وقال "التنسيق الامني سينتهي بكل اشكاله والامور قد تتوتر والسلطة قد تنهار واسرائيل قد تعيد الاحتلال بشكل كامل."

 

وحول الزيارة الاخيرة لوفد من حركة فتح الى القاهرة بشأن ملف المصالحة مع حركة حماس، قال الاحمد " ذهبنا الى القاهرة بطلب منا وليس بدعوة من مصر وقد رحبوا بنا، ونقلنا الى مصر تخوفنا من تفاهمات التهدئة بغزة وخصوصا تدفق المال لحركة حماس".

الاحمد تابع قائلا"نحن مع استمرار مسيرات العودة كجزء من المقاومة الشعبية السلمية وشهداء فتح فيها اكثر من شهداء حماس وكل الفصائل، ونحن مع التهدئة في غزة ولكن هناك بعض القضايا في اتفاق التهدئة اثارت تخوفنا".

واعتبر الاحمد انه لا حاجة لاجتماعات ومبادرات جديدة بشأن المصالحة، وانما المطلوب تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وخاصة اتفاق 2017.

وقال " نرفض عقد اجتماع للفصائل الفلسطينية قبل انهاء الانقسام، والاجتماعات الان لفصائل منظمة التحرير"، مشددا بالقول " لا لقاء مع حركتي حماس و الجهاد الإسلامي قبل ان تعترفان بمنظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراشتيةيشاركفيالافطارالجماعيلقرىالأطفالSOSفيبيتلحم
صورإفطارللمواطنينفيباحاتالمسجدالاقصىالمبارك
صورأطفاليحفظونالقرنالكريمخلالشهررمضانفيغزة
صورعشراتاللافيؤدونصلاتيالعشاوالتراويحبالأقصى

الأكثر قراءة