المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2019-04-22 13:10:57
طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني..

أبو ليلى: التطبيع مع إسرائيل مغامرة في مستقبل الشعوب العربية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

شدّد نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قيس "أبو ليلى"، على ضرورة، أن تتخذ القيادة والسلطة الفلسطينية خطوتين من أجل مواجهة "صفقة ترامب" التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال أبو ليلى: أولاً: من الضروري الآن الدعوة الفورية للحوار الوطني الشامل، تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية لجميع القوى الوطنية الفلسطينية، على جميع المستويات القيادية من أجل وضع خطة وطنية شاملة لمواجهة هذه المخاطر، وترتيب البيت الفلسطيني، والمؤسسة الفلسطينية، وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني، حيث أمكن، من أحل تجديد بنية منظمة التحرير وشمولها لجميع القوى وتأكيد مكانتها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

وأضاف: ثانياً يجب المباشرة فوراً بتنفيذ قرارات المجلس المركزي والمجلس الوطني الفلسطيني، بشأن تحديد العلاقة مع دولة إسرائيل، بما في ذلك سحب الاعتراف ووقف التنسيق الأمني ووقف الارتباط الاقتصادي، والنضال من أجل إنهاء الاحتلال، ونيل استقلال دولة فلسطين.

وأكد  نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، على أن هاتين الخطوتين يمكن أن تشكلا رداً فعلياً على هذه المخاطر، بعيداً عن الإمعان في الحالة الانقسامية التي شهدتها حركتنا الوطنية بأكثر من عقد من الزمان.

وقال أبو ليلى: إنه لا أحد يتحدث عن الاعتراف بدولة غزة، ضمن « صفقة ترامب »، والحديث الآن عن ضم الضفة الفلسطينية، وفق ما أعلن أكثر من مسؤول إسرائيلي وأمريكي، بما في ذلك وزير الخارجية الأمريكي بومبيو، بأن الولايات المتحدة، ستمنح غطاءً لمثل هذه الخطوة، وإسرائيل بقيادة نتنياهو باتت ملزمة مع شعبها، وفقاً للبرامج التي أعلنت من قبل الأحزاب الفائزة، إنها ستقدم على هذه الخطوة.

وشدّد على أن هذه المخاطر، تتطلب مغادرة حالة الانقسام، وأن المطلوب من حماس في مثل هذه الحالة، هو تعجيل تنفيذ اتفاقات إنهاء الإنقسام، بدءاً من إنهاء سيطرتها على قطاع غزة، وفتح الأبواب أمام إمكانية إجراء انتخابات في الضفة وغزة.

وقال أبو ليلى: إن الخطوات التي جرت مؤخراً من خلال مفاوضات التهدئة مع إسرائيل بوساطة مصرية، هي تفاهمات محدودة، وأي إجراء لتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة، وبعد أن بلغت معاناة كبيرة، هو إجراء يصب في الاتجاه الصحيح.

وتابع: "لا ينبغي السماح أن تكون هذه الإجراءات بديلاً عن إنهاء الحصار بشكل كامل دون تقديم أثمان سياسية، أو أن تكون الإجراءات مدخلاً لتنفيذ استراتيجية إسرائيل لإدامة الانقسام بين الضفة وغزة".

وحول التطبيع بين إسرائيل وأنظمة عربية، قال أبو ليلى: إن « صفقة ترامب » ليست خطة تسوية فلسطينية إسرائيلية فقط، وإنما هي مخطط إقليمي شامل لإعادة صياغة الخارطة السياسية والجغرافية للمنطقة، بما يفتح الطريق أمام التطبيع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أبو ليلى: هذا التطبيع ليس فقط طعنة في الظهر للشعب الفلسطيني، بل مغامرة في مصير ومستقبل الشعوب العربية التي تفتح اليوم أبوابها كاملة على مصراعيها أمام التوسع الإسرائيلي.

وفيما يتعلق بملف إنهاء الإنقسام، أكد نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، أن "الدور المصري بلا شك دور حيوي ورئيسي في عملية إنهاء الإنقسام، وهو يبلغ أقصى درجاته وفعالياته، إذا ما تحوّل إلى دور راعٍ وضامن للتطبيق في آن معا".

وأضاف: "لا بد من توفر إرادة فلسطينية لتجاوز هذه الحالة الانقسامية، لذلك نقول لا بد من الدعوة إلى حوار وطني شامل فوراً، يخرجنا من هذه الحالة. والحوار الوطني الشامل، يمكن للإخوة المصريين، أن يلعبوا دوراً فاعلاً في تسوية الخلافات، وحل المعضلات التي تقف أمام إنهاء الإنقسام.



مواضيع ذات صلة