المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
    الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
    2019-04-23 01:45:09
    ويجب ان يتحد الجميع لإحباط صفقة القرن وتداعياتها

    العوض:عندما يحتدم الصراع لاجل المشروع الوطني كل القضايا الصغرى يجب ان تزول

    غزة - وكالة قدس نت للأنباء

    قال وليد العوض عضو المجلس الوطني والقيادي في حزب الشعب الفلسطيني ان "الرئيس أبو مازن حرص خلال الشهور القليلة الماضية من نقل الهموم والمخاطر والتحديات الكبرى التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني لأشقائه العرب وهذا ما تم قبل شهر في تونس خلال القمة العربية،

    وبالأمس خلال لقاء وزراء الخارجية العرب الرئيس أبومازن وضع الاشقاء العرب بحجم المخاطر والتحديات الكبيرة التي يتعرض لها المشروع الوطني الفلسطيني والقضية الفلسطينية ووضع امامهم رؤية استشرافية واضحة وحاسمة وسريعة حول طبيعة ملامح خطة ترامب التي يجري تنفيذها بشكل متواتر يوما بعد يوم."

    وأضاف العوض خلال مقابلة تلفزيونية ان " الرئيس  أشار بكل وضوح إلى أن الخطر الداهم على القضية الفلسطينية يقوم على مثلث ثلاثي الاضلاع الضلع الأول يتمثل بالولايات المتحدة ومحاولاتها لفرض سياساتها في المنطقة وفرض نمط علاقة معين عبر التطبيع مع دولة الاحتلال والضلع الثاني لهذا الخطر تمثله دولة الاحتلال واستمرار العدوان والاستيطان والتهويد في الأراضي الفلسطينية ومحاولة تكريس امر واقع الاحتلال أما الضلع الثالث لهذا الخطر فهو استمرار الانقسام وسيطرة حركة حماس بالقوة المسلحة على قطاع غزة والتعامل مع هذا باعتباره ثغرة يمكن ان تنفذ منها صفقة القرن،

    لذلك عندما أشار الرئيس أبو مازن لهذه القضايا الثلاث وكيفية التعامل الفلسطيني سواء مع الولايات المتحدة او دولة الاحتلال او الانقسام كلها كانت تسعى لحشد الموقف العربي الداعم للقضية الفلسطينية.

    العوض تابع قائلا :" ان الموقف العربي المطلوب يجب ان يكون لمحاكاة المخاطر الثلاثة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية وبالتالي ما نطلبه من الاشقاء العرب هو الوقوف الى جانب القيادة الفلسطينية والشرعية الفلسطينية في مواجهة المخاطر الثلاثة ومعالجتها، اعتقد بيان القمة العربية في اذار وبيان وزراء الخارجية العرب بالأمس يحمل الكثير من الإيجابيات لكنه بحاجة للتطبيق العملي".

    وأكد العوض قائلاً "هناك جهدا فلسطينيا مطلوب ان نقوم به على كافة المستويات سواء المستوى الرسمي او الشعبي او على مستوى الأحزاب والقوى السياسية".

    وأضاف " اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير يجب ان تتحول الى فريق عمل متكامل يجوب العالم كله لنقل المخاطر والتحديات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية والمجلس الوطني الفلسطيني يجب ان يكون له حركة برلمانية مع كل برلمانات العالم الأحزاب والقوى السياسية الفلسطينية عليها ان توسع من دائرة علاقاتها وان تستحضر العلاقات الإيجابية مع القوى التقدمية والقومية التي تقف الى جانب الشعب الفلسطيني،

    لذلك المعركة التي نتهيأ لها في الفترة القادمة تتطلب حشد كل الطاقات الفلسطينية ومغادرة مربع الانقسام وان تبتعد هذه القوى الانقسامية عن المراهنة وعن المراهقة في هذه المرحلة فعندما يحتدم الصراع من اجل المشروع الوطني الفلسطيني ومن اجل القضية الفلسطينية كل القضايا الصغرى يجب ان تزول ويجب ان يتحد الجميع لإحباط صفقة القرن وتداعياتها".



    مواضيع ذات صلة