2019-08-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2019-05-15 23:24:29

وقفة أمام القنصلية الإسرائيلية بإسطنبول في ذكرى النكبة

الأناضول - وكالة قدس نت للأنباء

نظمت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، اليوم الأربعاء، وقفةً احتجاجية، أمام القنصلية الإسرائيلية بإسطنبول، في الذكرى الـ 71 للنكبة الفلسطينية.

وشارك بالوقفة العشرات من المتضامنين الأتراك والأوروبيين والعرب، مطالبين دول وأحرار العالم بوقف جميع أشكال التعامل مع إسرائيل.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، وصوراً للعدوان الأخير على قطاع غزة، ولافتات تدعو العالم لتضامن حقيقي مع الشعب الفلسطيني، ووقف التعاون مع إسرائيل.

وقالت "موتولو أورز"، إحدى أعضاء حركة مقاطعة إسرائيل، إننا "نؤكد على تضامننا مع مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة، والتي تأتي في الذكرى الـ 71 للنكبة الفلسطينية".

وأضافت في بيان تلته خلال الوقفة: "قبل 71 عاماً هجرت العصابات (الصهيونية) الفلسطينيين من أرضهم دون وجه حق، واليوم بات المواطن الفلسطيني لاجئاً في كل دول العالم".

وشددت على أن "البعض يظن أن الفلسطيني ترك دياره أو باعها، وهذا شئ مغلوط، فالعصابات الصهيونية قامت بعملات تهجير قسري للفلسطينيين من حيفا وعكا والناصرة والقدس والرملة، وارتكبت خلال عملية التهجير العشرات من المذابح".

وتابعت: "هناك حق للفلسطينيين في العودة إلى ديارهم، وهذا حق أساسي، ولا ينبغي لأحد التنازل عنه".

وفي تصريحات لوكالة "الأناضول" التركية، قال "نيكولا ساحسي" (فلسطيني مقيم في تركيا): "نرى اليوم أن مقاطعة الكيان الصهيوني، أهم سبل نجاح القضية الفلسطينية في نضالها".

وأضاف "نقول لدولة الاحتلال ليس لكم وجود في أي مكان، ستبقون ملاحقين سياسياً ودبلوماسياً وثقافياً".

وحركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، حركة فلسطينية ذات امتداد عالمي تسعى لتحقيق الحرية والعدالة والمساواة وتعمل من أجل حماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، وتدعو لوقف التعامل مع إسرائيل.كما تدعو الحركة لمقاطعة الشركات الإسرائيلية وكذلك الدولية المتواطئة في انتهاكاتها لحقوق الفلسطينيين، ومقاطعة المؤسسات والنشاطات الرياضية والثقافية والأكاديمية الإسرائيلية.

ويُطلق مصطلح "النكبة" على عملية تهجير الفلسطينيين، من أراضيهم على يد "عصابات صهيونية مسلحة"، عام 1948.

واضطر نحو 900 ألف فلسطيني لمغادرة ديارهم، في ذلك العام الذي شهد تأسيس دولة إسرائيل، هربا من "مذابح" ارتكبتها عصابات صهيونية، أدت إلى مقتل نحو 15 ألف فلسطيني، بحسب تقرير حكومي فلسطيني



مواضيع ذات صلة