2019-05-22الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2019-05-17 16:11:09

الزهار: المقاومة قادرة على إلزام الاحتلال بتفاهمات كسر الحصار

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، اليوم الجمعة، إن "المقاومة الفلسطينية قادرة على إلزام الاحتلال بتفاهمات كسر الحصار"، مشيراً إلى أن نموذج المقاومة الأخير في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة كان مؤثراً على الاحتلال."

وأكد الزهار، أن المقاومة كانت رسالتها واضحة أنها "لن تقبل، ولن تسمح أن يجوع شعبنا وألا يعالج وألا يتعلم وألا تضاء بيوته، وألا يأخذ رواتبه".وفق ما تحدث به لموقع "المركز الفلسطيني للإعلام" التابع لحركة "حماس"

وشدد القيادي في "حماس" أن هذه الثوابت الحياتية اليومية لا يمكن التنازل عنها، مضيفاً: "الاحتلال يدرك هذه الحقيقة، ومن هنا نرى وجود استجابات".

وأكد الزهار أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه في الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية، مشيراً إلى أن ثوابته لن تكون ثمناً لجرائم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وقال: "من المعروف أن الاحتلال الإسرائيلي جاء ومسّ بثوابت الشعب الفلسطيني والأمة العربية بأكملها، ومسّ بحق الإنسان وأرضه كل الأرض ومقدساته وعقيدته"، مبيناً أنه وبعد 71 سنة يبقى الشارع الفلسطيني متمسكاً بثوابته دون تنازل عنها.

وأضاف: "الآن لا أحد من المقاومة يقول: نتنازل عن شبر واحد ومن اعتمد على سياسة أوسلو وحل الدولتين الآن وصل إلى الحقيقة التي قالتها حماس من البداية أنه لا تنازل عن شبر واحد، ولا أحد يتنازل عن حق فلسطيني واحد في داخل فلسطين أو خارجها".

وأوضح الزهار أن المقدسات في فلسطين كاملة ليست للقسمة بين اليهود والمسلمين، قائلاً: "المقدسات مقدساتنا، وانتهت هذه القضية في رحلة الإسراء والمعراج والقرآن الكريم أكد عليها".

وتابع: "عندما تصبر أمة رغم الآلام ورغم الخسائر الفادحة في الأرواح والممتلكات وفي الأرض وغيرها وبعد 71 سنة، لتقول إن الأرض والإنسان والعقيدة والمقدسات لا مساس بها، فهذه تنتظر معركة ننهي بها إن شاء الله الاحتلال الإسرائيلي".

وحول الآمال الإسرائيلية بمنح ترمب لهم سيادة على الضفة الغربية كما القدس، تساءل الزهار: "كم واحداً من السفراء الأجانب دخل السفارة الأمريكية في شرقي القدس".

وقال: "هذه لعبة من ترمب، ليقدم نفسه للاحتلال الإسرائيلي لبقائه في كرسيه بعد الفضائح التي جرت في قضية انتخاباته وتدخل الروس فيها، ولن تكون ثوابت الشعب الفلسطيني ثمناً لجرائم ترمب وغيره".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالمقاومةالشعبيةتنظمإفطارهاالسنويبحضورقياداتفصائليةوحركيةبغزة
صورأبومازنأثنالقاأميرقطرالشيختميمبنحمدفيالدوحة
صوراشتيةيشاركفيالافطارالجماعيلقرىالأطفالSOSفيبيتلحم
صورإفطارللمواطنينفيباحاتالمسجدالاقصىالمبارك

الأكثر قراءة